أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - لماذا الفتلاوي تهادن الخنجر؟!














المزيد.....

لماذا الفتلاوي تهادن الخنجر؟!


محمد الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4644 - 2014 / 11 / 26 - 08:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"لبوة" العصر المتوحشة, لم يتبقَّ من لم تنهش لحمه, سوى قلة إختارهم لها الدور المناط وليس القدر أو الصدفة..أحدهم "مختار" ما قبل عصرها, وهذا ليس مهماً, فالأهم معرفة كيف تخاطب السيدة الواقع:
"أنا شيعية, وأحب الشيعة, والشيعة كلهم خونة".."السنة مجرمون, ويجب أن تقوم الحرب بين الشيعة وبينهم" لكن خميس الخنجر "شاباً شهماً كريماً, لإنه أكرمني"!
الخنجر بعثي, ويعمل في حاشية الداعمة الأولى للإرهاب في العراق رغد صدام حسين..سياسي سني يعلن عن نفسه بإستمرار, ويستهدف الشيعة, ويحاول تأليب السنة عليهم, دون ذكر الفتلاوي بشر!..
تقابله المهووسة بـ"شبابه وكرمه" بشتائم لجميع السنة وللوضع الشيعي بكل تفاصيله, بإستثناءه طبعاً..هنا علة الظاهرة!..الإثنان بعثيان؛ فهل وضح السبب؟!
إنّ حزب البعث, لا يدخر جهداً في مواجهة العملية السياسية إلا ووجهه بهذا الإتجاه. ولعل الحقد المتأصّل في نفوس البعثيين, يتركّز على القوى المعارضة الأصيلة لنظام الطاغية, والمرجعية الدينية العليا. المرجعية التي تريد العراق خالياً من البيئة الأساسية للإرهاب (المجتمعات). والبعث يريده مجتمعاً متصارعاً, بغية سيادة الصراع الذي يثبت تمكّنهم وحدهم من الحكم!
السيدة الفتلاوي, تجيد دورها في تأجيج الصراع, وبالمقابل فالخنجر, يجيد هذه اللعبة وغيرها من ألاعيب البعث التي ورثها..وبما إنّ الخنجر يمثّل الإرهابي (الشهم), فلماذا لم تنقده الفتلاوي يوماً؟!..أمامها الشاشة مفتوحة وسننتظر منها كلمة سوء واحدة ضد الخنجر, بيد أنّ الإنتظار سيطول, ولن تنتقد حنان الفتلاوي إرهاب الخنجر؛ فهم من نفس الطينة والمعتقد, وما يحرّكهم هو الإتفاق (الرفاقي)!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,053,456
- إلى الفتلاوي..بعد إذن المرجعية!
- لفيالق -بدر- كلمة الحسم..!
- البعثي والحرية..!
- بندقية -جيفارا- في المتنبي..!
- بروستورويكا السوفيت وفدّرلة الرافدين..!
- حكيم النجف..قراره يُنجيَ!
- تحية لآمرلي في الغربتين..
- صراع الإخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفدرالية..الحلقة السادسة
- دموية صراع الأخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفيدرالية..الحلقة ا ...
- دموية صراع الأخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفيدرالية..الحلقة ا ...
- دموية صراع الأخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفيدرالية..الحلقة ا ...
- دموية صراع الأخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفيدرالية..الحلقة ا ...
- دموية صراع الأخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفيدرالية!..الحلقة ...
- سر السقوط الأخير..!
- أسرار الساعة الحادية عشر والربع..!
- سيكتبها التاريخ..تنازل أم رضوخ؟!
- من..يأسف على ما؟!..
- عالية نصيف: هكذا سقطت الموصل!..
- حكومة عابرة للديمقراطية..!
- -نيران جهنم-..فقاعة!..


المزيد.....




- تجول داخل هذه الممرات الجليدية في -أكبر متاهة ثلجية في العال ...
- اكتشاف نادر لعربة كبيرة رباعية الدفع في مدينة بومبي الأثرية ...
- محاولة اغتيال فاشلة ضد مسؤول صومالي في مقديشو
- السودان.. العمل على إنشاء مركز لزراعة الكبد في البلاد
- وصول أول شحنة من لقاح -سينوفارم- الصيني إلى إيران
- أول إعلان رسمي سوري عن نشاط القائم بأعمال سفارة ليبيا بدمشق ...
- شرطة ميانمار تستعين بالرصاص المطاطي لتفريق المحتجين
- إسرائيل وإيران: غانتس يرجح ضلوع إيران بتفجير سفينة تجارية إس ...
- الحوثيون يعلنون استهداف الرياض بـ 15 طائرة مسيرة
- أبرز المواد والفقرات التي تم تضمينها في موازنة 2021


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - لماذا الفتلاوي تهادن الخنجر؟!