أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم الفياض - عن الشعر














المزيد.....

عن الشعر


كاظم الفياض

الحوار المتمدن-العدد: 4637 - 2014 / 11 / 18 - 15:29
المحور: الادب والفن
    


"الشعر كلام له معنى موزون ومقفى" هذا قول قدامة بن جعفر ، البلاغي الكبير الذي عاش قبل قرون ، عن فن صيغت كلماته لتلفظ في آذان متلقيه . أما وقد خطت الكلمة ، وأصبحت العين منفذ الشاعر إلى وعي الآخر ، فلم تعد أصوات الحروف مركب المعنى الوحيد ، صار رسم الحروف وتوزيعها على مساحة القرطاس يؤدي بعض مقاصد الشاعر ، تشبه إلى حد بعيد الإشارات التي يطلقها المتحاورون ، بانفعالاتهم التي تظهر على وجوههم ، وحركات أيديهم .
إن إقلاق المعنى البلاغي للجملة الشعرية ، إن توسع أخيرا فقد كان موجودا بصيغ عديدة ، عبر عن بعضها بتسمية "الضرورات الشعرية" وهو أمر ما كان لبدوي أن يسمح بحدوثه ، لولا تعارضه مع إيقاع النغمات ، التي من شأنها أن تعصف نشوتها بروحه ، وأن تترنم حنجرته بإنشادها . هذا الإيقاع ! أو تلك الإيقاعات النغمية كانت ضرورية لتوليد كلمات تتوافق أصوات حروفها مع الأصوات القليلة ، إنما العميقة لحركة موجودات عملاقة من ريح ورمل ، بمساحات شاسعة من الأرض الخالية ، يسميها خلاء ، ونسميها صحراء ، وهي امتلاء تكاد أن تفيض بها نفسه . تكاد لغته أن تكون صفة موجوداتها ، كما استلهم موسيقاه من حركة أحيائها
الشعر مجدد للغة لأنه يريدها أن تستجيب لانفعالاتنا . الانفعال لوعة تهدر ثم تخمد ، مرات ومرات ، شديدة وخفيفة ، مع لغة غارت أصولها تحت غابة من الاشتقاقات لابد من حركة عنيفة على أرض ثابتة تتكرر ، لكي يكون فنا ، مثل أب سعيد تقذف أرض كفيه طفلا يكركر نحو السماء ، ثم تتلقاه ، بانسيابية موقوتة ، صعود ونزول ، مرات ومرات . الشعر مشاعر، جنون في حكمة ، جمل حروف كلماتها تصيح لتصمت بانتظام يتكرر . الشعر هو الإيقاع . من دونه لا يكون شعرا ، وستنتفي الحاجة لضرورة شعرية ، وستنكفئ اللغة فما من محفز لتوالد لغوي تجدد به نفسها . إن لم يكن الكلام شعرا فهو نثرا ، يأتي بقصد ، وشرط مقصده الفهم ، فهو حكمة لا جنون فيه . الفرق بين الشعر والنثر يشبه الكلام تقوله أو تغنيه ، بل هو حالة الغناء أمام ألفاظ تلقيها محاورا .
إن ربط الشعر بالخيال دون الإيقاع تسفيه للشعر ، ذلك أن ما من فعل يصدر عنا خاليا من الخيال ، مهما كان أو لم يكن ، فعلا حياتيا بسيطا ، إضاءة مصباح مثلا ، أو عمل فني عظيم . هكذا يمكننا أن نرد على من لا يرى في ألفية بن مالك شعرا ، هي قصيدة تعليمية لا تخلو من الخيال ، وإن قل ، بينما لا أجد فاصلا أمنع به كثيرا من السرديات الأدبية وخاصة القصص القصيرة ، من أن تكون (قصيدة) نثر .
غياب الحدود الواضحة بين الأنواع الأدبية يعزز مشكلة عزوف المجتمعات العربية عن القراءة ، كما إنه يقلق مؤشر البوصلة لدى القراء الجيدين ، الفاصل الطبيعي والوحيد بين الشعر وبقية الأنواع الأدبية هو الإيقاع ، بغيابه ستختفي هوية الشاعر ، وستكون صفة يعرف بها أي مبدع يمارس الكتابة الأدبية . وهكذا سيغيب المشهد الشعري تحت سيل من الأعمال غير المدروسة (لشعراء) لم يأخذ الشعر منهم الوقت اللازم ليتعاملوا مع مفردات لغتهم بفهم قد يبتعد عن المعنى القاموسي لها .
مع وضع سياسي هش كالذي نعاني منه ، وكل المجتمع العربي ، حيث الاستقطابات السياسية ، والدينية ، والعرقية لم تعد قيمة العمل الإبداعي رهنا برقيه الفني بل بمقدار نجاح تواصل كاتبه الاجتماعي مع إحدى القوى الفاعلة في المجتمع . لقد امتلأت المهرجانات ، والنشرات والصحف الأدبية ، وكذلك قاعات الدرس الأكاديمي بأعمال الكتاب الأيدلوجيين ، وما ينشر عنهم ، وهي أعمال ذات قيم فنية متدنية جدا ، وبهذا غيبت تماما الأعمال الإبداعية الكبيرة ، فخلت الخارطة الأدبية من العلامات الكبرى التي كان من شأنها أن تكون نجوم هداية ، لا بد منها لأي أديب مبتدئ وقارئ عربي وأعجمي .
نوبل تمنح لجمع من شعراء العرب ! فما من شاعر عربي يستحقها بمفرده ! وكلهم يكتب بالعربية التي خط بها القرآن الذي كلم الله به الناس كافة !! هل ثمة كوبرنيكوس؟
2
سأجمع مقالاتي عن الدين والمجتمع في كتاب . وقد قررت عدم البحث في هذه المواضيع مرة أخرى ، والانصراف إلى الأدب ، ها إني أبدأ بنشر "أعمالي الشعرية" حسب تسلسلها الزمني مستبعدا منها النصوص غير الموزونة والتي سأجمعها أيضا تحت مسمى :"أعمالي السردية الحرة"
إن شاء الله
كاظم الفياض
بغداد
18/11/2014




#كاظم_الفياض (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حنيف مسلم
- رسالة الى النخبة المثقفة في العراق
- (كاملا) بيان من أجل أن تكون الأرض قرية آمنة مطمئنة يأتيها رز ...
- مجموعة ملوك لعراق واحد
- إلى دولة رئيس الوزراء
- خمس رسائل برقية إلى شعب العراق
- ثلاث قصائد عن القوس الزائل للكلمة
- موجة باتجاه الشمس
- القنديل
- قصيدتان
- أجراس مياه ماسية
- مطر صامت - 12 -
- مطر صامت
- لصق عالم بعيد
- الإعلاميون مفكرين وأدباء
- النص الشعري بديلا أو شارحا لنص آخر
- بيان
- المعرفة وفق المبادئ الهندسية


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم الفياض - عن الشعر