أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفيق عبد الكريم الخطابي - أكاذيب حول تاريخ الاتحاد السوفياتي..الجزء 1















المزيد.....

أكاذيب حول تاريخ الاتحاد السوفياتي..الجزء 1


رفيق عبد الكريم الخطابي

الحوار المتمدن-العدد: 4593 - 2014 / 10 / 4 - 19:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمهيد :

تقريبا في مثل هذه الفترة من السنة الفارطة نشرنا الجزء الأول من مقال لنا بعنوان: "حول ستالين مجددا ...دفاعا عن اللينينية دائما" بالحوار المتمدن-العدد: 3852 أشرنا فيه إلى ما يلي:" كل ما يستطيع فعله وقوله أكبر أعداء ستالين شراسة الآن أو بالأمس ، قاله ومارسه خروتشوف سنة 1956 ، منذ ذلك الحين كل حرب الاشاعات والدعاية التي سيقت ضد ستالين ، من النازيين إلى التروتسكيين مرورا بكسنجر إلى الثنائي خروتشوف غورباتشوف ، تحاول أن تظهر بمظهر الحقيقة .
الدفاع عن الإرث التاريخي لستالين والحزب البلشفي مهمة وإن كانت بالغة الصعوبة ، نتيجة للكتل الكبيرة المترسبة من جراء تلك الدعاية المكثفة ضده ، لكن لا محيد عنها ، خصوصا بعد الارتماء السافر لأغلب النخب في التطبيل للرأسمالية العالمية وتحول جزء من أنصاف الشيوعيين إلى دعاة لأنسنة نظام الاستغلال والفوضى القاتلة .
كل الشيوعيين المبدئيين تنظيمات وأفراد مدعوون اليوم إلى نفض ما تراكم من دعاية مسمومة منذ خمسينات القرن الماضي وفضحها ، ومواجهة الحرب الايديولوجية التي تخوضها أعتى الاجهزة الاعلامية في العالم وعلى امتداد عشرات السنين ، وبدعم من التحريفية السوفياتية منذ عهد خروتشوف ... إعادة اكتشاف والكشف عن الحقيقة الثورية لقادة الحركة الشيوعية السوفياتية والأممية البروليتارية مهمة جماعية ومتواصلة وملزمة لكل الشيوعيين المبدئيين بالعالم".
هذا المقال هو محاولة أولى لنقض وفضح جزء من تلك الدعاية المسمومة وتلك الكتل المترسبة خلال عقود عديدة حول حقيقة التجربة الاشتراكية الأولى في التاريخ..كنا نصرح بأن أصل تلك الدعاية نجده في الدعاية النازية في حربها ضد الاتحاد السوفياتي ، وبأن كل الأبواق التحريفية الانتهازية من تروتسكيين ونهجويين (أنصار حزب النهج التحريفي) وأحزاب الشيوعيةـ الأوربية وكل الليبراليين ليسوا سوى مرددين لتلك الحملة ومنخرطين فعليا ، وعووا ذلك أم لا ، ضمن الهجمة الامبريالية العالمية ضد الماركسية اللينينية وتجربة أكتوبر المجيدة..هذه المقالة بالنسبة لنا وثيقة ومرجع سنعمل على نشر المزيد من الوثائق حول ثورة أكتوبر تباعا كي تشكل لنا مرجعا لاستكمال باقي أجزاء المقال الذي اشرنا إليه أعلاه ، وكذلك كي تكون كتاباتنا موثقة على عكس الدعاية الانتهازية التي تعتمد الكذب والدجل وحتى الشعوذة في بعض الأحيان.


من هيتلر إلى هيرست ، ومن كنكويست إلى سولجيتسين:

أو قصة (تاريخ) الادعاء بكون الملايين قد سجنوا أو قتلوا في معسكرات العمل القسري داخل الاتحاد السوفياتي ونتيجة للمجاعة التي عرفتها حقبة ستالين.
اليوم في العالم الذي نعيش فيه ، من يستطيع تجنب سماع القصص الرهيبة والفظيعة حول الموت المشكك فيه والقتل في معسكرات العمل القسري (كولاك goulag ) داخل الاتحاد السوفياتي؟ .
من يستطيع تجنب سماع القصص حول ملايين الأشخاص الذين ماتوا جوعا أو حول ملايين المعارضين السياسيين الذين أعدموا في الاتحاد السوفياتي أيام ستالين؟ (1) . في العالم الرأسمالي هذه القصص يتم ترديدها باستمرار وفي مختلف المناسبات ، ألفت حولها الكتب ، ونجدها في الجرائد في الراديو والتلفزيون بل وفي الأفلام ، والعدد الأسطوري للملايين من ضحايا النظام الاشتراكي لا يتوقف أبدا على التزايد بخطوات عملاقة في الخمسين سنة الأخيرة.
لكن في الواقع من أين تأتي هده القصص وهذه الأرقام؟ ومن يقف وراء كل هذا؟
سؤال آخر : أين "الحقيقة" أو أين وجه الصحة في هذه القصص؟
ما هي المعلومات التي يمكن أن نجدها في أرشيف الاتحاد السوفياتي، الذي كان سريا ، لكنه اليوم مفتوح أمام البحث التاريخي من طرف غورباتشوف سنة 1989 ؟ كتبة الاساطير كانوا يقولون دوما بأن الأرقام حول الملايين من الضحايا في الاتحاد السوفياتي أيام ستالين سيتم تأكيدها في اليوم الذي يفتح فيه ذلك الأرشيف. فهل وقع ذلك ؟ هل تم تأكيد ما قالوه؟
المقالة التالية ستوضح لنا من أين أتت تلك القصص والأرقام حول الملايين التي قتلت أيام المجاعة أو ضمن معتقلات العمل القسري أيام ستالين ومن وراء كل ذلك.
الكاتب ، بعد دراسة تقارير الأبحاث التي أجريت على أرشيف الاتحاد السوفياتي ، قادرعلى توفير وإعطاء ، وبمعطيات ملموسة ودقيقة ، العدد الحقيقي أو الفعلي للمعتقلين وعدد سنوات السجن ، والعدد الحقيقي للذين ماتوا فيه أو الذين تم إعدامهم في الاتحاد السوفياتي أيام ستالين . الحقيقة مخالفة جدا للأساطير.
الكاتب ، ماريو سوزا عضو الحزب الشيوعي السويدي ، KPML . والمقالة نشرت في جريدة الحزب الشيوعي البروليتاري في أبريل 1998

هناك خيط تاريخي مباشر يربط بين ، هتلر وهيرست وبين كوكيست وسولجيستين. في سنة 1933 حصلت تغيرات سياسية في ألمانيا ستترك آثارا على كل التاريخ العالمي طيلة عشرات السنين التي ستعقبها . في 30 يناير هتلر اصبح وزيرا اول ، شكل جديد من أشكال ممارسة السلطة التي تعتمد على العنف وانتهاك القوانين أخد في التشكل . لتعزيز قبضتهم على السلطة التي أصبحت بين أيديهم ، سينظم النازيون سريعا الانتخابات في 5 مارس ، مستعملين كل وسائل الدعاية المتوفرة لديهم لكي يضمنوا الفوز . قبل أسبوع من الانتخابات أي في 27 فبراير ، سيضرم النازيون النار في مقر البرلمان وسيتهمون الشيوعيين ويحملونهم المسؤولية . في الانتخابات التي تلت ذلك سيحصل النازيون على 17,3 مليون صوت و288 نائب حوالي 48% من الناخبين (في نوفمبر سيحصلون على 11,7 مليون صوت و196 عضو أو نائب). بمجرد حظر ومنع الحزب الشيوعي، سيبدأ النازيون في اضطهاد الاشتراكيين الديمقراطيين أو الاصلاحيين والحركة النقابية . معسكرات الاعتقال الأولى ابتدأت بالامتلاء بنساء ورجال اليسار. وفي الوقت ذاته، ازدادت سلطة هتلر على البرلمان بمساعدة اليمين. في 24 مارس ، انتزع هتلر من البرلمان تصويتا على قانون يعطيه كامل الصلاحيات لقيادة البلاد لمدة 4 سنوات بدون الرجوع للبرلمان [ لنتذكر الاعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي العياط في مصر في الشهور الاولى لحكم الإخوان المجرمين] .لتبدأ عملية مفتوحة لاضطهاد اليهود . أوائل اليهود الذين تم احتجازهم في مراكز الاعتقال كانوا في الأصل شيوعيين أو اشتراكيين ديمقراطيين. هتلر القوي بسلطته المطلقة سيضع حدا للمعاهدات الدولية لسنة 1918 التي فرضت قيودا على التسلح والعسكرة أو التجنيد في ألمانيا . إعادة تسليح ألمانيا ستباشر بسرعة فائقة. تلك كانت حلبة السياق السياسي العالمي عندما بدأت الأساطير بخصوص القتل في الاتحاد السوفياتي قيد التشكل.
أوكرانيا كأرض ألمانية:
بجانب هيتلر ، في القيادة الألمانية ، كان غوبلز ، وزيرالدعاية "الاعلام"، المسؤول عن غرس الحلم النازي وسط الشعب الألماني. لقد كان حلما عنصريا لعرق خالص يعيش في "ألمانيا العظمى " Grande Allemagne، منطقة بمجال حيوي شاسع جدا ، كموطن ذو مساحة شاسعة. جزء من هذا المجال الحيوي ، موجود شرق ألمانيا والذي تفوق مساحته مساحة المانيا ذاتها، وجب غزوه وإلحاقه بالقومية الألمانية. سنة 1925 ، في كتابه "كفاحي" Mein Kampf ،كان هتلر قد كتب بأن أوكرانيا كانت جزءا أساسيا من المجال الحيوي الألماني . أوكرانيا ومناطق أخرى من أوربا الشرقية يجب ان تلحق "من الإلحاق" بالوطن القومي الألماني لكي يتم استعمالها بالطريقة المناسبة. حسب الدعاية النازية ، السيف النازي سيحرر هده الأراضي لكي يحصلوا على الفضاء للعرق الالماني. بمساعدة التكنولوجيا والشركات الألمانية ، أكرانيا ستتحول إلى مكان لإنتاج الحبوب. لكن قبل ذلك يجب تطهير أكرانيا من الأعراق الدونية أو من مواطنيها / كائناتها الأقل من مستوى البشر " des etres inférieure " ، والذين حسب نفس الدعاية النازية سيستعملون كعبيد وكيد عاملة تكد في المنازل والمعامل والحقول الألمانية وفي أي مكان يتطلبه الاقتصاد الالماني.
غزو أوكرانيا Ukraine وقطع أخرى من الاتحاد السوفياتي يستلزم حربا ضده، وهذه الحرب يجب الاستعداد لها جيدا. لهذه الغاية ستشرع وزارة الدعاية بقيادة غوبلز في حملة دعائية شرسة حول الإبادة الجماعية المفترض أن البلاشفة اقترفوها في أوكرانيا ، حقبة مخيفة من المجاعة الكارثية المرتكبة عمدا من طرف ستالين لكي يجبر المزارعين على تقبل السياسة الاشتراكية . هدف هذه الحملة الدعائية النازية كان تهيئة الرأي العام العالمي لتقبل عملية " تحريرية" لأكرانيا بواسطة القوات الألمانية. على الرغم من المجهودات الجبارة وعلى الرغم من أن جزءا من تلك الدعاية تم نشرها سابقا في الصحف البريطانية ، فإن الدعاية النازية حول الإبادة الجماعية المفترض وقوعها في أكرانيا لم تلق الصدى المتوقع على المستوى العالمي. لقد كان باديا أن هتلر وغوبلز يحتاجان للدعم والمساعدة لكي يرسخ النازيون شائعاتهم التشهيرية والمفبركة ضد الاتحاد السوفياتي. هذا الدعم سيجدانه في الولايات المتحدة الأمريكية.
الفهرس:
(1) حسب الاحصائيات التي اعتمد عليها خروشوف للتنديد بفترة ستالين ،وبحسب تقرير لجنة مختصة أمر خروشوف بتشكيلها لدراسة الموضوع ، و بقي تقريرها سريا الى حين انهيار الاتحاد السوفياتي :
السنة / إجمالي عدد المحكومين
1935 / 965742
1936/ 1296494
1937 / 1196369
1938 / 1881570
1939/ 2004946
1940/ 1846270
1941/ 2400422
1942 / 2045575
1943/ 1721716
1944/ 1331115
1945 / 1736186
1946/ 1948241
1947/ 2014678
1948 / 2479909
اما العدد الإجمالي للذين حوكموا منهم بقضايا سياسية فكان : 3781350
وكانت احكامهم بالشكل التالي: الاعدام 642980
السجن لمدد مختلفة 2369220
النفي أو الاقامة الجبرية 765180
كذلك برأت المحكمة 3970
( المصدر مع الشكر للرفيق عبد المطلب العلمي الذي زودنا بهذه الإحصائيات ، مع الإشارة إلى أن إيراد إسم الرفيق ليس للإيحاء باتفاقه أو اختلافه مع مضمون المقال ، بل لكي نكون مبدئيين مع أنفسنا وشفافين مع القارئ حول المصادر)






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثورة والثورة المضادة لن يوجد في بيتنا أي تروتسكاوي
- 11 شتنبر من وجهة نظر أخرى
- من فؤاد السنيورة إلى فؤاد النمري.. طوبى للحريري الجزء 3
- من فؤاد السنيورة إلى فؤاد النمري.. طوبى للحريري الجزء 2
- من فؤاد السنيورة إلى فؤاد النمري.. طوبى للحريري
- المنظمة الإرهابية الأكثر دموية في العالم
- الأورو: أداة إمبريالية
- اغتيال مصطفى مزياني ..شهيد آخر، جريمة أخرى
- التحريفي الأول يعانق الظلامي الأول بالمغرب
- لهم قبلهم ..ولنا قبلنا
- لنجسد تضامننا مع الرفيق المناضل محمد المسعودي دعوة للرفاق في ...
- العراق والهمجية الامبريالية...هل من دروس لشعوبنا؟
- حول الانتفاضة المصرية الثانية
- رسالة إلى الشهيد شكري بلعيد
- الشعب المصري يتقدم شعوبنا في مواجهة الفاشيست المتأسلم..ومهام ...
- مناضلون أم مطبلون
- بداية النهاية للإخوان المتأسلمين بمصر
- الشكولاطة: حلاوة بطعم الدم البشري....الجزء الثاني
- نقابات الرحامنة.... نموذج لهجوم البيروقراطية المسعورة
- الشكولاطة: حلاوة بطعم الدم البشري....جزء1


المزيد.....




- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...
- مشاكل اللقاحات.. أول اعتراف للصين بمحدودية فعالية لقاحها وإس ...
- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفيق عبد الكريم الخطابي - أكاذيب حول تاريخ الاتحاد السوفياتي..الجزء 1