أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - محمد خضر خزعلي - العلاقات الهندية الاسرائيلية: الجزء الاول















المزيد.....

العلاقات الهندية الاسرائيلية: الجزء الاول


محمد خضر خزعلي

الحوار المتمدن-العدد: 4483 - 2014 / 6 / 15 - 16:43
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تنطوي العلاقات بين الهند واسرائيل على كثير من المحطات والتحولات , الحاكم الوحيد فيها هو مصلحة الدولة حسب ما تقتضيه الظروف الدولية الراهنة لكل مرحلة من المراحل المختلفة , وتنقسم مراحل العلاقات بين الهند واسرائيل حسب ما يلي:
المرحلة الاولى : ما قبل عام 1948 :
ضلت الهند تحت الاستعمار البريطاني الى ما يقارب الاربعمائة عام , ولهذا عرفت الهند تجربة استعمارية مريرة , وفي العشرينات من القرن العشرين ايد المثقفون والزعماء الوطنيون الهنود موقف الثوار والزعماء الفلسطينيون من قضية الهجرة اليهودية الى فلسطين , ورأت في السياسة البريطانية محاولة لتفتيت وتقسيم الشعوب طمعا في مصالحها الاقتصادية وتوسعاتها مخالفة بذلك حق تقرير الشعوب لمصيرها , وفي عام 1947 عندما دعت الحكومة البريطانية الجمعية العامة للأمم المتحدة الى الانعقاد لدراسة الوضع الفلسطيني بعد احتدام المواجهات بين الثوار واليهود في الثلاثينيات والاربعينات , وتم تشكيل اللجنة الخاصة بفلسطين , وبعد جدل طويل , تم تقديم خطتين من قبل الدول المؤتمرة والتي كانت الهند من بينها لحل المشكلة , و كانت الاولى تسمى بخطة الاغلبية التي ترى بتقسيم فلسطين الى دولتين الاولى للفلسطينين والثانية لليهود مع تدويل القدس لتكون محجا لجميع الديانات.
اما الخطة الثانية فكانت تسمى بخطة الاقلية التي دعمتها الهند بجد ودافع عنها السير عبدالرحمن المندوب الهندي والذي كان يرى بها آلية لتطبيق مبدأ حق تقرير المصير دون تدخل من القوى العظمى , و كانت ترى الخطة بضرورة اقامة دولة فدرالية اتحادية عاصمتها القدس ويعيش بها اليهود والفلسطينيون , مع ضرورة اقامة مجلس تشريعي يمثل كل السكان والقيام بانشاء لجنة لمراقبة الهجرة اليهودية من السكان بالإضافة الى ممثلين دوليين للامم المتحدة و ضمن ما يقتضيه ذلك المجلس , بالإضافة الى الدعوة الى انشاء دستور يحفظ قيم وحقوق المواطنة , مع تحديد المناطق التي يديرها كل من اليهود والفلسطينيون.
المرحلة الثانية: استمرار الرومانسية السياسية بعد 1948 :
عندما اعلن عن اقامة اسرائيل وتقديمها طلب الانضمام الى عضوية الامم المتحدة في عام 1949 , اعلنت الهند رفضها بقيادة نهرو الاعتراف باسرائيل , مبررة ذلك بأن خلق اسرائيل كان بفعل القوة لا بالدلوماسية ووفق حق تقرير المصير , حيث تأثرت الهند بفكر عدم الانحياز واعترافها باسرائيل سيكون موضع حرج دبلوماسي لها امام اعضاء الحركة , لا سيما وانها تدعو وبشدة الى الحلول السلمية وتطمح لأن تكون دولة فاعلة من خلال تمتين قطب ثالث لا ينحاز لأي من المعسكرين بالتشارك مع مصر ويوغسلافيا.
المرحلة الثالثة : الاعتراف باسرائيل واقامة العلاقات :
تحت ظغوط عدة واجهتها الهند من اغتيال غاندي عام 1950 وبدأ الباكستان بالترويج لنفسها كدولة اسلامية تعادي دولة هندوسية لستغل موقف العرب معها , هنا بدأ نهرو بتحسس مصالح دولته والضرورة لعب دور براغماتي لكسب اكثر ومخاسر اقل , ولهذا تم الاعتراف القانوني باسرائيل عام 1950 , ثم قامت اسرائيل بفتح مكتب تجاري لها في مومباي , ثم قام مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية وولتر إيتان بزيارة إلى الهند عام 1952 , ادت الى بحث اليات التعاون بين الطرفين , والتي تطورت الى ان يصبح هذا المكتب بعثة قنصلية عام 1953 .
لكن قام نهرو بارسال تطمينات مزامنة لهذا الاعتراف باسرائيل الى الدول العربية , مبينا ان هذا الاعتراف لن يؤثر على العلاقات مع العرب , بل ستكون العلاقات الاستراتيجية منصبة مع العرب , حيث يأتي هذا الاعتراف لأجل قيام الهند بدور اقوى في التأثير على مجريات الصراع العربي الاسرائيلي وحله سلميا.
ولتأثر الهند بفكر حركة عدم الانحياز ولتجربتها المريرة مع الاستعمار وعلاقات نهرو بعبد الناصر , وحاجاتها للنفط العربي , ولتحسين صورتها التي تسعى الباكستان لتشويهها من انها تقتل الاقلية المسلمة , ضلت علاقاتها مع اسرائيل بمستوى متدني , وضلت تدعم المجهود الدبلوماسي العربي والعسكري كما حدث في حروب عام 1956 .
المرحلة الرابعة : من عام 1960- 1992 :
اندلعت الحرب الهندية الصينية عام 1962 عندما بدأت الصين هجومها على ما يعرف بخط ماكماهون , وفي عام1965 و 1971 وقعت الحربين الهندية الباكستانية , وهنا استغلت اسرائيل هذه الحروب لتوطيد العلاقات مع الهند , فقد قامت اسرائيل بعدة زيارات سرية متبادلة مع الهند للتشاور في الامور العسكرية , وقد قدمت اسرائيل دعما لا بأس به للهند في حروبها الثلاث , بينما الهند قدمت لاسرائيل دعما لها في حرب عام 1967 من خلال ارسال شحنات وقطع غيار للدبابات مزكس-13 والعربات المدرعة المختلفة . وبقيت العلاقات بين البلدين تشهد تطورا متصاعدا ولكن بسرية نوعا ما . وكان الدافع الهندي لهذه العلاقات في هذه المرحلة هو ارتفاع القيمة الاستراتيجية لاسرائيل في المنظومة الغربية , , ثم محاولة الهند الاستفادة من الخبرات الاسرائيلية في مواجهة الارهاب الذي بدأ يلقي بضلاله فيعقد الثمانينات للاستفادة منها في كشمير التي بدأت عمليات ارهابية قد تضر بالأمن القومي الهندي , ثم كان لتراجع حركة الانحياز عاملا مهما في تشيد وتقوية العلاقات بين البلدين , الامر الذي تزامن مع نوع من الخنوع والانكسارات العربية.
المرحلة من عام 1992 حتى الوقت الحاضر:
كان لعدة احداث دولية عاملا مهما في اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين علنا , وهذا ما حدث عام 1992 , حيث ادى انهيار الاتحاد السوفيتي المزود الرئيسي للسلاح الهندي وبروز الولايات المتحدة كقطب وحيد , ثم التهاون العربي باسرائيل واقامة اتفاقية سلام معها من قبل مصر , وبدأ مؤتمر مدريد للسلام عام 1991 الذي مثل حجة قوية للدول المترددة من اقامة علاقات مع اسرائيل في وضع عربي لا معترض , ثم كان لتنامي دور حزب الشعب الهندي الهندوسي وخسارة حزب المؤتمر اثر واضح على تبدل العلاقات واعلانها دون خشية من احد , وذلك عندما دعى حزب الشعب الى ان اسرائيل حليف للهند في حربها ضد باكستان والتشدد الاسلامي , ثم كان لقيام الراحل ياسر عرفات بزيارة الى الهند وابدائه عدم معارضته اقامة الهند لعلاقات مع اسرائيل اثرا واضحا على العلاقات البينية بين البلدين , وطمعا بمصالح اكثر , صوتت الهند لصالح قرار مقدم من الولايات المتحدة بعدم اعتبار الصهيونية حركة عنصرية معلنة بذلك التقارب الكبير بين البلدين , الهند واسرائيل , الذي لحقه اقامة علاقات دبلوماسية ما زالت تتطور وتتنامى حتى اليوم.



#محمد_خضر_خزعلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى من يحاربون باسم الله
- ارهاب استفحل مبكرا
- ارهاب استفحل مبكرا :
- الاغنية والطابع العام لشخصية الفرد
- بدكن حرية
- السنة 24 من العبودية
- انهيار الاتحاد السوفيتي بسلاح الغذاء : هل ستنهار العرب
- الصعود الصيني.. هل سيكون سلميا
- الصعود الصيني.. هل سيكون سلميا..؟
- جدوى التجسس الفرويدي
- اسرائيل ووجهتي نظر اميركية:
- الخليج دول هندية محتملة:
- علم الفلك النفسي:
- خوف وجودي واحد , الدين يسأل العقل:


المزيد.....




- شاهد.. إلقاء -زجاجة حارقة- على كنيس في أمريكا.. والشرطة تبحث ...
- أردوغان عن انضمام فنلندا للناتو: رسالتنا ستصدم السويد
- بوريس جونسون يروي تفاصيل مكالمة مع بوتين -هدده- فيها -بصاروخ ...
- -نوفوستي-: ضربة روسية لقاعدة بحرية أوكرانية تقتل 14 عسكريا ب ...
- رئيس الاستخبارات الألمانية السابق في عين الإعصار
- برص مصري يسافر آلاف الكيلومترات من مصر لإنجلترا
- الدفاع الروسية: تقدم لقواتنا في محور أوغليدار
- عبد اللهيان: الهجوم على مجمع الصناعات الدفاعية عمل جبان
- الخارجية الروسية تعلق على -أكاذيب لوموند- حول -معادة السامية ...
- أمير قطر يعزي ملك السعودية


المزيد.....

- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - محمد خضر خزعلي - العلاقات الهندية الاسرائيلية: الجزء الاول