أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد خضر خزعلي - خوف وجودي واحد , الدين يسأل العقل:














المزيد.....

خوف وجودي واحد , الدين يسأل العقل:


محمد خضر خزعلي

الحوار المتمدن-العدد: 4451 - 2014 / 5 / 12 - 20:15
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تشير احدى الدراسات الاحصائية الى ان 90% من مجموع العلماء التي ولدتهم البشرية يعيشون بيننا الان , الرقم كبير وصادم , من ناحية اخرى يظهر قلق الفين توفلر بشكل كبير من قدرة البشرية على التكيف مع مرض التغير , هذا المرض تتكون اضلاعه من , التغير , التسارع فيه , قدرة البشرية على التكيف مع هذا التغير.
التكنولوجيا هي المسبب الاول لمجموع هذا التغير الهائل على اصعدة الحياة المختلفة , وسبب في تسارعه ايضا , وهي سبب القلق في قدرتنا على التكيف مع امواجها.
تحدث فرويد عن قابلية التدين , حيث المولود الجديد لديه هذا القابلية التي قد تعد موروث قديم للطوطم الاول , عندما بدأ الصراع الخفي بين غريزتي الحياة والموت يفرض نفسه ويلح على هذا الانسان ضرورة ايجاد اجابة عن المصير بعد الموت , هذا الالحاح كان يشتد مع المشاهدة الحية لمسببات الموت الثلاثة الرئيسية , الشيخوخة , الحوادث , المرض , وربما كانت الكوارث والبركين والزلال والفيضانات اهمها.هنا كانت طبيعة الاجابة على ذاك السؤال الميتافيزقي اجابة ميتافيزيقية.
وهنا اصبحت هذه القابلية للتدين بالتخصيص لاحقا هي الدين الذي تطور مع تطور البشرية , حيث ان الدين ينبع من عجز الانسان امام قوى الطبيعة ...وان الدين ينشأ في مرحلة مبكرة من التطور الانساني. تلك المرحلة التي لا يقدر فيها الانسان من ان يستخدم عقله فيها لمواجهة الطبيعة حسب تعبير فرويد .
في فترات تاريخية معينة كانت ساحة القتال ما بين المتر والمترين , عندما كانت اليد هي الية القتال , مع اختراع الرمح والسيف اتسع ميدان القتال الى عدة امتار , ومع اختراع النبل امتدت مساحة القتال الى ما يقارب 40 مترا , لكن التطور التكنولوجي واختراع الرشاشات زاد تلك المسافة الى حين التحول من مفهوم اقليمية الاسلحة الى عالمية الاسلحة وكونيتها.
كان للتطور الفيزياء البالستية العامل الاهم في عالمية نطاق الخطر , فالصواريخ مداها العالم كله , مما ادى الى تزايد الخوف على المصير البشري كله اذا ما علمنا انها تتمتع برؤوس نووية.
انتقد طه عبدالرحمن هذا المبدأ المتكون في سطوة العقل , فمبدأ كل شيء ممكن وهو مبدأ الي , ثم ان مبدأ كل شيء ممكن وجب تحقيقه مبدأ غير اخلاقي , هذا في نطاق الكلام عن ما هو بشري.
التساؤل الحالي ليس هو كيف نحافظ على مصيرنا بسبب التطور السابق , فالوعي الانساني محل بحثه وهو على معرفة تامة بقدرته التدميرية , ويمكن للوعي البشري من ان يحافظ على نفسه في نطاق معين , لكن التساؤل ما هو مصيرنا اذا ما انتج الرجل الالي القاتل , الذي لا حاجة له بالانسان لاداء العملية القتالية .
الهدف من ورائه هو حماية الجندي من الجندي الاخر مخافة الموت , لكن هذه الالات ستمتاز بخاصية الوعي الذاتي والذكاء الاصطناعي الخاص بها , وهنا هذا الامر يدفعنا الى التساؤل عن مصيرنا , ما هو مستقبل البشرية اذا ما اصبح للاله وعي خاص بها , ذكاء خاص بها ,و لا حاجة لها للانسان واوامره في اداء مهماتها ولهذا الامر تستضيف بعض الفاعليات في الامم المتحدة الندوات المنددة بهذه الاله , مبدية استيائها وقلقها من هذا التطور.
ان كان عجزنا امام القوة الطبيعية سبب في انتاج الديانات , وكان العقل وراء تخفيف شمولية الدين في حياة الناس , وتسائل العقل عن موقف الدين من التطور في مجالات عدة , المطر يتحكم به البشر ولم يعد تقريبا سقيا من الله للظمآن , وتسائل العقل عن موقف الدين من طفل متعدد الانساب , كقضايا هزت مكانة الدين لدى المجتمعات والتي بدورها تؤدي الى هز مكانة الدين في قدرته على تقديم اجابات عن قضية المصير بعد الموت...الخ من قضايا .
يبدو ان الدين الان سيسأل العقل عن قدرته على تقديم الجواب الذي يلائم طبيعته ,عن المصير في الحياة , وليس المصير بعد الموت , وما هو مستقبل الانسان امام هذا التغير , وهذا التسارع فيه , وعن الاهم , وهو قدرة الانسان على التكيف في ضل هذا الخوف الوجودي.
التطور التكنولوجي الذي انتيجه العقل البشري اوجد مرض اسمه مرض صدمة المستقبل كما يقول الفين توفلر , وهنا يفرض هذا الخوف الوجودي على العقل البشري وعلى 90% من علماء البشرية ضرورة ايجاد اجابة عن مستقبلنا نحن البشر في ضل ذاك التطور , وكيف ستكون حياتنا , وسيسأل هذا العقل عن عدم قدرته على ايجاد معامل اخلاقي يحفظ النوع كما تسنى له ايجاد المعامل التدميري له.







التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- الاحتلال يشن 100 غارة على غزة والقسام تقصف تل أبيب وبئر السب ...
- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد خضر خزعلي - خوف وجودي واحد , الدين يسأل العقل: