أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - حول السلعة الميتة والإنسان الحي














المزيد.....

حول السلعة الميتة والإنسان الحي


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 13:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




في المخطوطات الشهيرة بمخطوطات باريس أو مخطوطات 1844 يصف ماركس في لغة شبابية حارة كيف حولت الرأسمالية الآلة والمنتجات المادية الميتة إلى قيمة أهم وأغلى من الحياة، بما في ذلك حياة الإنسان بالذات. ويبين أيضاً كيف أن المنتج المادي الذي ينتجه الإنسان-العامل يتعالى عليه ويقف هناك صنماً عالياً يتجاوز في معناه ومغزاه وأهميته الفرد البشري الحي.
لا نريد أن نعود إلى قراءة المخطوطات لأنها متاحة بسهولة هذه الأيام. لكننا قدمنا بها في سياق مناقشة قيمة الإنسان، الفرد والجماعة، في الثقافة الفلسطينية التي تزعم بتأثير التمويل –على الأرجح- أن حقوق الإنسان والمرأة والطفل والديمقراطية والمجتمع المدني..الخ هي الأهم على الإطلاق. ويتفق في ترداد هذه الكليشهات ألوان الطيف السياسي والفكري كافة بما يشمل اتجاهات اللبرلة، واليسار، وفتح، والإسلاميين. وهو ما يثلج الصدر للوهلة الأولى مهما كان التغني بهذه الشعارات مدفوع الأجر من قبل منظمات مانحة أوروبية وشمال أمريكية. المشكلة أن هذا الكلام لا يتجاوز –ربما لدى الجميع- طرف اللسان ولا يعبر بأي حال عن قناعة أحد ولا عن ممارسته.
حدثني صديق يعمل في مؤسسة تروج أفكار العدالة والديمقراطية وحقوق الإنسان وتصطبغ بصبغة يسارية بدرجة أو بأخرى، أنه كان بصدد الخروج في مهمة تخص عمل المؤسسة إلى مدينة الخليل. وفي مثل هذا الوضع يقوم الموظف أو تقوم الموظفة باستخدام السيارة التابعة للمؤسسة بمعنى القيام بقيادتها توفيراً لنفقات المواصلات.
من نافلة القول مثلما يقول الرجل إن هذا يعني أنه يمارس عملاً متعباً في بلاد تعد قيادة السيارات فيها حرباً لا هوادة فيها مع شوارع سيئة وانفلات وغياب للقيم يجعل أعصاب المرء تتوتر إلى حدها الأقصى. كما أنه يقوم بعمل آخر غير عمله الأساس فهو هنا يمارس مهنة أخرى هي قيادة السيارات. وذلك يعني أن على المؤسسة أن تكون ممتنة لقيامه بقيادة السيارة. لكن الرجل فوجئ بالمسؤولة الإدارية في المؤسسة تحذره من أن عليه أن يكون على بينة أنه في حال وقع حادث فإنه سيتحمل المسؤولية المالية كاملة. وقد فوجئ الرجل وبغت بسبب الاهتمام الحاسم بالمادة الميتة مع الإهمال الواضح لقيمته بوصفه إنساناً. ولذلك فقد رد عليها في سخرية لطيفة: "وهل سأتحمل المسؤولية المالية في حال موتي في الحادث، أم أن الأمر سيقتصر على حالة بقائي على قيد الحياة؟"
لا بد أن الرجل على حق، إذ ربما يصل الأمر حد مطالبة الورثة بتحمل نصيبهم في المسؤولية عن الحادث الذي تسبب فيه فقيدهم عندما كان يقود سيارة الشغل وهو في مهمة عمل رسمي.
حاول الرجل أن يوضح للمديرة أن سياق القيم الذي تبثه المؤسسة يستدعي العكس: إن سلامة الموظف، وراحته وسعادته هي الأمر الأكثر أهمية خصوصاً في حال كون المؤسسة تتبنى نهجاً ماركسياً أو يسارياً أو حتى ليبرالياً إنسانوياً بشكل عام، أما وضع حديد السيارة في المرتبة الأولى ووضع الإنسان في المركز الثاني –أو العاشر الله وحده يعلم- فهو إنما يشير لسوء الحظ إلى أن قيم الرأسمالية الفجة في القرن التاسع عشر في بريطانيا هي التي تحكم عقل المؤسسة اليسارية الفلسطينية التي تدعي أن رسالتها هي تحقيق إنسانية الإنسان في الميادين المختلفة، بينما لا تدرك هذه الغاية في سياق معاملاتها الداخلية بالذات. هل قال العرب شيئاً من قبيل "إن فاقد الشيء لا يعطيه؟" لم نشأ هنا في هذه العجالة أن نقدم أي ممارسة فكرية، كان غرضنا فقط أن نسرد حكاية حول انسجام الفكر الداخلي، ناهيك عن الممارسة، في العمل "الأهلي" الفلسطيني مع روح الرأسمالية في أبشع صورها، مهما كان حجم ومقدار الخطاب الذي "تبيعنا" حول العدالة، والتقدم، والمساواة، وحقوق المهمشين. هذا الخطاب يظل زبداً يطفو على السطح بقوة التمويل، أما في الداخل، في الأعماق، فلا شيء، لا شيء البتة، وبإمكان النقيض السياسي أو الفكري أو الطبقي، أن ينام قرير العين، إذ لا يوجد قيد الساعة أية معارضة جذرية للفكر السائد والثقافة السائدة. ولا بد أن ماركس يشهد هنا تطبيقاً مذهلاً لمقولته: "إن الثقافة السائدة هي ثقافة الطبقة السائدة،" ولا ينجو من ذلك في الحالة الفلسطينية إلا من رحم ربي. ولسنا متأكدين من أن هؤلاء يزيدون على عدد أصابع اليد الواحدة أو يقلون.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المخازي الأساس في الانتخابات السورية
- عزمي بشارة والانتخابات السورية والمصرية أو في حكمة الديمقراط ...
- فنون قتل الذكاء والإبداع في النشاطات الترفيهية المدرسية
- -متى ستقتلني؟- تسأل الفتاة خطيبها
- السيسي: إعادة إنتاج النظام
- استبدال الحمار/البغل بالسيارة
- اللغة الإنجليزية ومرجعيات العولمة
- قمر على رام الله، ودم على بيرزيت
- عداد الدفع المسبق، وخصخصة المياه، ووحشية رأس المال الفلسطيني
- خطاب رئيس الوزراء الكندي أمام الكنيست
- الهنود الفلسطينيون
- عزمي بشارة وألعابه الأيديولوجية
- خطة فرنسية لمساعدة المنظمات الأهلية الفلسطينية في تحرير فلسط ...
- انتصرت روسيا وإيران، أما سوريا فلا
- مصر والعرب الآخرون وأوهام الديمقراطية
- على هامش -ملتقى الحوار الثقافي العربي الألماني- حول دور المث ...
- منتظر الزيدي يقول: أنا لا أردد تراتيل الهزيمة ولو مرت أمامي ...
- قصة الأزمة الرأسمالية الراهنة
- أشباح 1929 تخيم في فضاء الكونغرس أو: أهي آلام ولادة الجديد؟
- كيفية ابتياع الفياجرا أو حرية تدفق السلع في زمن العولمة


المزيد.....




- شاهد.. أول ظهور لملك الأردن مع الأمير حمزة بعد الأحداث الأخي ...
- النيابة المصرية تعلن نتائج التحقيق في حادث قطارين بسوهاج وتش ...
- شاهد.. أول ظهور لملك الأردن مع الأمير حمزة بعد الأحداث الأخي ...
- النيابة المصرية تعلن نتائج التحقيق في حادث قطارين بسوهاج وتش ...
- طيار برازيلي ينجح في البقاء على قيد الحياة بعدما أمضى 38 يوم ...
- معلمون في قطر يطالبون بحقوقهم.. فما القصة؟
- الأمير فيليب: رئيس وزراء بريطاني سابق يعتبر جنازة الدوق فرصة ...
- طيار برازيلي ينجح في البقاء على قيد الحياة بعدما أمضى 38 يوم ...
- رئيس وأعضاء المحكمة الاتحادية يؤدون اليمين الدستوري أمام رئي ...
- ارتفاع احتياطي العراق من العملة الأجنبية إلى 60 مليار دولار ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - حول السلعة الميتة والإنسان الحي