أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - مدين لها














المزيد.....

مدين لها


عبد العاطي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 4446 - 2014 / 5 / 7 - 08:15
المحور: الادب والفن
    


...
مدينة لي
بالخيانة
مدين لك
بالكتابة
كنت مدينتي
دونك
لن أبين
لن أدين
بغير دين الحب ...
...
الربيع
كما الريع
مقيم في رباك
كما الصمت
يؤاخي حاناتك
والماء يشهد
زرقة بواباتك
تصلي
لتاريخ ولى
كما طفولة
كما طقطوقة
تشيخ
تشطح
كما منحدرات
تعلو ..
فما أرق صخبك
أيها الصمت
كما الشعراء
يخلعون كؤوس الطاعة
يلبسون مجازات الحيرة
يبلعون لذة الظنون ..
كيف لا في هوااك
لا تسكر مساءات
و في نصاصات الليل
يسهر السكون
في حضرة السجون ؟؟ ..
...
مدين لك
بالشهوة
مدينة لي
بالشهادة
وجهك مكشوف ..
فيك الزمن
يخفي ملامحه
أدغال وحي
ينابيع رجاء
الأشجار مرائي
لا تزحف
الزمن فيها
يرى طفولته
حين يحبو
يشب
يحب
حين يعانقه الخرف
على ضفاف الخريف
قوارب صبابة تنأى
كما الثلج
على قمم تزهو
على سفوح يعربد ..
...
فما أبهاك
أيهذا الصاعد
الهابط
المنتظر أفق العودة
إلى صباك ..
قل لن يصيبك
إلا ما أصبت من طريدة
في محرابك
في غدوك
في روحك
من أثافي القوافي
المقيدة والمطلقة
بلا رسالة جرحك
بلا مقال صوتك
بلا مقام صمتك ..
...
يدك اليسرى برجك
تمدك بدنان فراغ
لا يليق
ببوح الليل ..
قلها
باسم بياضك المشتهى :
استعاراتك مقام جرح
و اسمك هارب
منك إليك
إليك منها ..
فاطلب
حق اللجوء
من الغيب
إليها ..
و أنت قادم
منه
إليك
بشرها بقدومك
فخطوك صباح يجيء
ثملا
فحي على المساء
حين يلاقيك
بأزهى الصور
يلقاك شاردا
يلقاك ماردا
تعدد قاعات انتظار
في صوتك
تملي النفس جهارا
على نار شوق تتجدد
يمينا .. يسارا
كي تعرف كل الجهات التي
سنها الغيب
تأويك ..
تتعرف عليك
صيحات تجيء
تجيء
من عطش الغياب
تدميك ..
حبرك وصيتك الأخيرة
مدين لها
بالذهاب
مدينة لك
بالإياب ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حديقة بلا شجرة
- هي و هو
- تجليات المنهج النفسي في نقد الشعر العباسي بمصر
- اختيار
- شعريار
- شرك
- مسوداتها
- مسودة افتراضية
- امرأة زرقاء
- عشق وثني
- راقت لي
- جغرافية الشعر و العشق والوطن في رواية - الحلم لي - لحليمة زي ...
- من برج العذراء
- حمل غير وديع
- ربما أراك قبل الرحيل
- رقصة الأسر
- مقام العشق
- على رصيف عاصمة
- رحيل الشمعدان
- من آيات الصمت


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - مدين لها