أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هنية ناجيم - كفاحي - بين عشق الكتب وندرة المال














المزيد.....

كفاحي - بين عشق الكتب وندرة المال


هنية ناجيم

الحوار المتمدن-العدد: 4419 - 2014 / 4 / 9 - 01:42
المحور: الادب والفن
    


النزهة التي قمت بها ظهيرة اليوم إلى مركز مدينتي سلطانة المدن العالمية، طنجة، كانت الروعة بما كان. خرجت الصبح بعد أن أعطتني أمي الحبيبة مبلغا من المال، وأنا أنوي زيارة المكتبة التي سبق أن ذكرتها، المتواجدة بشارع المكسيك.. نزلت من الحافلة في ساحة الأمم، ولهفة معانقة عبق الكتب يغزو فكري والإحساس، فلفتت نظري الأعلام المغربية الحبيبة. كم وددت لو طوقتها حبا بذراعي، لكني اكتفيت بالتوقف أمامها للحظات.. كنت أنظر إلى الشارع الذي يؤدي إلى البولفار، عساي ألمح سيارة صاحب الجلالة ملكي الحبيب محمد السادس، لكن لسوء حظي لم يمر من هناك لحظة تواجدي.. تساءلت في قرارة نفسي: "متى ألتقي بجلالة الملك وأهديه مؤلف من مؤلفاتي المستقبلية؟ بإذن الله عز وجل".
بعد نصف ساعة وصلت إلى المكتبة.. دخلت وأسعدني المكوث بها لساعة، أتفحص الكتب الجميلة، وقد لمحت كتابا لرينيه حيث كنت أنوي شراءه لما زرت مدينة الدار البيضاء، قبل أشهر، لكن لسوء حظي لا يسعفني ما بجعبتي من مال، كالعادة. وهو مؤلف فلسفي العنف والمقدس .. لكنه هنا أيضا بنفس الثمن المرتفع، فنظرت له بكل حسرة، أتوعده بالاقتناء عن قريب إن شاء الله.
ناديتُ الشاب الذي ينوب عن أمه، وسألته: "أريد صحيح البخاري". فرد علي أنه لا يوجد بالمكتبة وإنما بمحل آخر.. حزنت لوهلة لكن، في لمح البصر، لمحت صحيح البخاري في رف قبالة نظري، نسخة واحدة تنتظرني بنفس العشق، فقلت مستفسرة للشاب: "أليس هذا صحيح البخاري؟"، فرد: "بلى". قلت له: " أنجدني، ما ثمنه؟"، وكان بتسعون درهم، فاشتريته.. ثم في نفس الرف على جهة اليسار لمحتُ كتاب الرحالة ابن بطوطة، تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار . سألتُ عن ثمنه، فكان 111 درهم، لكن الشاب باعني إياه ب 90 درهم. وأخبرته أني قد سبق أن اشتريت من متجرهم رواية مائة عام من العزلة ، وكتاب عن النساء السياسيات اللائي تعاقبن على حكم المغرب أو كان لهن قبضة من حديد في القرار السياسي بشكل من الأشكال.. المهم، لمحت روايتين لدان براون الجحيم وأخرى لميخائيل وكذلك جزئي رواية الجريمة والعقاب وأكيد لم أستطع شراءهم هذه المرة، لكنهم على رأس لائحة المشتريات لدى زيارتي للمكتبة المرة القادمة. وقد اقترح علي الشاب الظريف اقتناء رواية عزازيل ليوسف زيدان، وأنها رواية ممتازة، فاقتنيتها بثمن 70 درهم.. وكتاب لمحته عن نساء فلاسفة ، شدني جدا، خصوصا أن أطروحتي حول النوع الاجتماعي، فاقتنيته هو الآخر.. فقلت للشاب في قرارة نفسي، عندما كان يعد الفاتورة لمقتنياتي: "إن اللصوص الذين يسرقون البنوك لأكبر الأغبياء، لو كنت زعيمة عصابة لهممتُ بسرقة المكتبات". أكيد لم أخبر الشاب بما وسوست لي أفكاري به، فلربما يظنني أنا الفاعلة لو وقع هجوم عليه. ناولته المبلغ ورحلت حزينة لأني لم أقتني كل مؤلفات المكتبة. ما أسعدني وأنا أكافح جاهدة، بين عشقي للكتب وندرة المال!









الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة إلى الأمطار
- انزواء
- والنافقات من الحروف معاني
- الطفولة ومستقبلها المغتال
- كاسف القلب
- جُثَثٌ
- سفن نبضي
- قرابين الأمل
- قرابين
- من أنا؟
- رسالة إلى نفسي -فلا تقرأوها
- صراع الأنا والآخر -جدلية تقبل الآخر
- جدلية تقبل الآخر
- التراث - بين الحق والإستيلاء
- جروحي
- برزخ - حياة الموت
- أنا البحر
- الأميرة تارودانت -أمازيغية خالدة الذكرى-
- إِحْتِيَارٌ
- أخيرا أفريقيا الوسطى تأكل اللحم !!


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هنية ناجيم - كفاحي - بين عشق الكتب وندرة المال