أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وصفي أحمد - السلاح الصدأ














المزيد.....

السلاح الصدأ


وصفي أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4404 - 2014 / 3 / 25 - 21:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خلال حديثه عن قانون الأحوال الشخصية الجعفري , وصف السيد وزير العدل معارضات ومعارضي قانونه البائس بعدم الإيمان بأي دين . هذا السلاح الصدأ الذي لم يعد يقنع معظم العراقيات و العراقيين بعد أن خبروا المتدثرين بالدين وما قاموا به من موبقات باسم الله .
ثم أن هذا السلاح ـ التكفير ـ ليس بالأمر الجديد , فقد استخدمه الجاهليون في محاربة المسلمين عندما نعتوهم بالصابئة ـ نسبة إلى الفعل صبأ أي تحول عن دينه إلى دين أخر ـ كما استخدمته الفرق الإسلامية خلال صراعاتها منذ صدر الإسلام .
ثم أن معارضة هذا القانون لا يُخرج من الملة , فكلنا يعرف أن معظم فقرات الأحكام الفقهية في هذا المجال وفي غيره هي من بنات أفكار الفقهاء ولهذا تجد فيها اختلاف كثير لأسباب عديدة أهمها اختلافهم في فهم النص المقدس وغيره من الأسباب , لكن ذلك لم يجعلهم يشكلون بعضهم على البعض الآخر .
وما الحكمة من اصدار هذا القانون في مثل هذا الوقت الذي فشلت فيه الحكومة التي ينتمي إليها السيد حسن الشمري في القيام بأهم واجب ألا وهو حفظ دماء مواطنيها بسبب سياساتها الطائفية , على حد قول معظم الأحزاب و الحركات السياسية ومنها تلك الداخلة في العملية السياسية .
وبهذا , فقد أصبح التغيير أمراً لا بد منه , ويمكن القول أن الوسيلة الأفضل للتغيير تأتي من خلال صناديق الاقتراع , على اعتبار أن السبل الأخرى صعبة التحقيق , فالثورة الجماهيرية غير ممكنة التحقيق بسبب وجود الاستقطابات الطائفية و العرقية ولعدم نضوج ظروفها الموضوعية . كذلك الحال بالنسبة للانقلاب العسكري , أما المقاطعة فلا أعتقد أنها ستؤتي أكلها فالقوائم المتنفذة ستمرر النتائج التي ستصب بالتأكيد لصالح القوى السياسية الممسكة بالسلطة .
قد يُقال أن النتائج سوف تُزور , وكلنا يعلم أن افضل النظم الديمقراطية يتم فيها التزوير وإن بدرجات أقل بما لا يقاس عنها في بلد مثل العراق يصارع من اجل وضع رجله على سكة الديمقراطية التي يعد أكثرها سوءً أفضل من أحسن نظام دكتاتوري . وبهذا فأنا أعتقد أن المشاركة الفعالة في الانتخابات لا بد وأن تؤدي إلى تغيير مهما كان طفيفاً , فأي تحسن مهما كان طفيفاً أفضل من بقاء الحال على ما هو عليه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,774,230
- لماذا الأنبار ؟
- الحلقة الثانية و الثلاثون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية و الثلاثون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثلاثون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة و العشرون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة و العشرون يعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثانية و العشرون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية والعشرون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة العشرون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الخامسة و العشرون بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة السادسة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة عشر بعد المئة من ثورة 14تموز
- الحلقة الثانية عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية عشربعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة العاشرة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة بعد المئة من ثورة 14 تموز


المزيد.....




- منير الجاغوب: لو طبعت كل الدول الاسلامية والعربية مع الاحتلا ...
- مقدسيون يرتدون الكمامات في المسجد الاقصى المبارك
- القائد العام لحرس الثورة الإسلامية حسين سلامي: ليعلم الأميرك ...
- رئيس الحكومة: أهداف التنمية المستدامة أولوية وطنية والمغرب ش ...
- ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد ...
- الاحتلال يبعد مقدسيين إثنين عن المسجد الاقصى
- علماء البحرين: من ثوابت أمتنا الإسلامية والعربية أن لا تطبيع ...
- علماء البحرين: القدس أرض إسلامية ولا يجوز تهويد أي شبر منها ...
- تتناول عملية قتل ابن لادن... أوباما يطرح مذكراته الرئاسية -أ ...
- الإسلام في الفضاء العام السويسري.. بين المشاركة والانطواء


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وصفي أحمد - السلاح الصدأ