أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - وصفي أحمد - الحلقة الرابعة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز














المزيد.....

الحلقة الرابعة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز


وصفي أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4281 - 2013 / 11 / 20 - 19:32
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


نوري السعيد متهم بقتل معارضيه
وليس من الواضح ما كان عليه دور سمعة نوري كرجل لا يعرف الإحجام عن أي اسلوب يرفعه إلى مركز السلطة . فقد كان بعض منافسيه يشعرون بالرعب منه , بكل ما للكلمة من معنى . وعلى سبيل المثال , سنة 1930 خشي السويديان ناجي و توفيق على حياتهما , وفي تعليقه على هذا في اجتماع خاص قال محسن شلاش , الذي كان وزيراً للمال ذات مرة , واستناداً إلى ما ورد في سجلات الشرطة السياسية , أن باستطاعة نوري (( أن يرتب بسهولة اغتيال أي من معارضيه كما فعل في حالة توفيق بك الخالدي )) . وكان الخالدي وزيراً سابقاً للداخلية ذا ميول معادية للشريفيين وموالية لبريطانيا , وقتل سنة 1924 بتحريض من نوري سعيد , كما يعتقد عموماً . وفي الفترة 1943 ـ 1948 , كان الرجل الذي اتهم باغتياله , وهو شاكر القرة غولي , نقيب عسكري سابق وتابع أمين لنوري , يجلس في مقعد في مجلس النواب . ويبدو أن نوري كان متورطاً في قضية آخرى أقل شهرة , ففي سنة 1930 , قام ضابط جيش متقاعد وهو تحت تأثير الكحول بإخبار عبد الغفار البدري , أحد زعماء الحزب الوطني وناقد لا يلين لمعاهدة 1930 , بان نوري وعده بإعادته إلى الجيش إذا ما تمت (( إزاحة )) عبد الغفار من الجيش , ولكن , لعل هذا لم يكن أكثر من محاولة من نوري لإخافة عبد الغفار وإجباره على الصمت .
والأمر الذي لا شك فيه أن نوري استخدم اتصالاته الوثيقة و الواسعة النطاق مع الضباط و المسؤولين البريطانيين لتقوية موقعه السياسي . ولكن , حتى سنة 1930 , عندما تحمل مسؤولية المعاهدة الجديدة , وهو حمل كان لمعظم كبار السياسيين أن ينؤوا بع , كان البريطانيون ينظرون إليه بكثير من الشك . وكان في رأيهم يتمتع (( بقدرة رائع على الركض مع الأرانب والكلاب في آنٍ واحد )) . فبينما كان على علاقة جيدة بهم , كان يحث العنصر الوطني , وكان هنالك من يعتقد بأنه كان القوة التي تحرك القلم المتصلب لجريدة (( الاستقلال )) الوطنية . وبكلمات أخرى , فإن تكتيكه كان يتفق مع سياسة فيصل , بالرغم من أن عملاء البريطانيين أفادوا في أنه كان يفعل كل ما بوسعه (( لوضع الملك بين يديه )) وليجعل من نفسه (( أقوى رجل في المملكة )) , كان ذلك في سنة 1923 . ووصل شك الانجليز في نوري ذروته سنة 1927 خلال أزمة العلاقات الانجليزية ـ البريطانية , يومها بدا أن نفوذه و نفوذ الملك , وياسين الهاشمي كذلك , يهدد المصالح البريطانية إلى درجة أن القائم بأعمال المندوب السامي و مستشاره ذهبا بعيداً إلى حد التلويح بأنه لن يكون هنالك ما يضمن (( السلامة )) إلا اذا طرد هؤلاء الثلاثة من العراق . وإضافة إلى هذا , بينما كان البريطانيون يسلمون بأن نوري داهية وأنه (( استراتيجي جيد )) في الحرب , فإنهم لم يكونوا يقيمون خلال العقد الأول للعهد الملكي قدراته السياسية بشكل عال جداً . وعلى سبيل المثال , فعندما سعى الملك إلى وضعه على رأس وزارة ائتلافية مشكلة من كبار السياسيين سنة 1929 , اعترض المندوب السامي , ولاحظ أنه ((لا يبدوا أن نوري السعيد يمتلك لا المؤهلات ولا وزن التجربة الذي يمكنه من المحافظة على وحدة مثل هذه الوزارة حتى ولو لفترة قصيرة )) . وعلى العموم , فبعد سنة 1930 غيّر البريطانيون رأيهم في نوري وتوصلوا أخيراً إلى أن ينظروا إليه (( كصديق قديم ومجرب )) , مع أن بعض مسؤوليهم استمر في الاعتقاد بأنه (( ما زال بطبيعته عفريت الإزعاج المشاغب )) الذي اعتادوا معرفته في أيام خالية . يتبع
وصفي السامرائي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,981,723,626
- الحلقة الرابعة عشر بعد المئة من ثورة 14تموز
- الحلقة الثانية عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية عشربعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة العاشرة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة السادسة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة السابعة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الرابعة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثالثة بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثانية بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الأولى بعد المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة المئة من ثورة 14 تموز
- الحلقة الثامنة و التسعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة التاسعة و التسعون من ثورة 14 تموز
- حول الأوضاع في المنطقة
- الحلقة الخامسة و التسعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة الحادية و التسعون من ثورة 14 تموز
- الحلقة السادسة و التسعون من ثورة 14 تموز


المزيد.....




- ترامب يدعو ميليشيات اليمين المتطرف إلى التراجع والاستعداد و ...
- قوات الأمن تقتل مواطنًا في الأقصر وتفرِّق جنازته بالغاز والخ ...
- الغد الاشتراكي العدد 13
- حملة جديدة لتصفية المتظاهرين في جنوب العراق... صور
- -يجب محاربة بكين-... نواب بالكونغرس يدفعون لإنهاء الشيوعية ف ...
- غورباتشوف: لو حافظنا على الاتحاد السوفيتي لكان العالم أكثر أ ...
- بالأسماء.. خالد علي ينشر حصرا تقريبيا بأعداد المقبوض عليهم ف ...
- -غورباتشوف وزوجته- على خشبة مسرح الأمم بموسكو
- أمريكا تحذر إيطاليا من نوايا الحزب الشيوعي الصيني تجاهها
- رئيس مركزية الاشتراكي يعزي الشعب الكويتي برحيل أمير الكويت ا ...


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - وصفي أحمد - الحلقة الرابعة عشر بعد المئة من ثورة 14 تموز