أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود يعقوب - يوميات معتقل سياسي















المزيد.....

يوميات معتقل سياسي


محمود يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 4374 - 2014 / 2 / 23 - 23:58
المحور: المجتمع المدني
    


يوميات معتقل سياسي
سبعة أيام في سجون اللبنانية

في ليلة 17-3-2004م كنت راجعاً من العمل جلست على طاولة العشاء , وكان جالس امامي صديقي ..أ.... من أبناء ديرك ( المالكية ) ,
ونسمع صوت ضجيج وبدخول قوة مسلحة الى صالون حيث كنا جالسين .
فقال احد عناصر : ماذا تفعلون
قلت : شوفتك
فقال : علينا تفتيش المنزل .!
قلت : وهل تملك مذكرة التفتيش ..؟
قال : وهل في سورية يحتاج عنصر مخابرات الى مذكرة التفتيش ..؟
قلت : لكن نحن في لبنان ,
قال : لبنان جزء من سورية ,
قلت : ساخرا ً مبروك .. أول مرة اسمع من عنصر أمني ان لبنان جزء من سورية
فأتى عنصر وقال (( هذه الشنطة لمين .؟ ))
قلت : لي .
قال : يجب ان تأتي معنى الى الفرع
قلت : أهلاً وسهلاً
انا وصديقي دخلنا سيارة واقتادونا الى احد الفروع فالتقيت هناك بخمسة اصدقاء لي وهم ايضاً من أبناء ديرك (المالكية )
احد منهم من كوباني ( العين العرب ) وهم يسكنون بذات الحارة التي كنا نسكن فيها .
أخذوني إلى أحد الغرف وكان هناك شخص خلف الطاولة ,
قال العنصر احترامي سيدي هذا هو صاحب الكتب ,
ضابط قال : لمن هذه الكتب والمنشورات ..؟ ( المنشورات كان بأسم الحزب اليكيتي الكوردي في سوريا )
قلت : الكتب لي
ضابط : لماذا تملك الكتب وما موقعك في الحزب المذكور ..؟
قلت : الكتب لثقافة والعلم والمنشوات السياسية من حقي انا اتعلم سياسة وانت تعلم بأننا شعب مضهد وليس كل الكتب سياسية هناك القرأن و الانجيل أيضاً موجود بين الكتب فلماذ تركزون على سياسة .؟؟
ضابط : لماذا نظمت مظاهرة ضد الحكومة السورية من اليومين ..؟
قلت : انت تعلم ماذا حدث في قامشلو هناك الشهداء وآلاف المعتقلين الأن .
ضابط : علينا إبقاءك لمدة ثلاثة أيام لدينا في السجن .
قلت : لا يوجد لدي اي مشكلة لبقائي عندكم لكن عليكم الإفراج عن الشباب هم ليس لديهم أي ذنب , انا هنا على الأقل بتهمة الكتب ,
ضابط : بصراحة علينا تسليم مجموعة من الشباب الكورد الى الحكومة السورية وخاصةً الذين سجلهم من محافظة الحسكة
قلت : هل تعلم ماذا يعني تسليم الشباب الى المخابرات السورية ..؟
قد يموتون تحت التعذيب , قد أكون المذنب السياسي لكن تعلم أن الشباب الذين رافقوني هم أبرياء ويملكون الإقامات وثلاثة منهم تحت السن القانوني هم ما ذنبهم .؟ سيدي ارجوك ..
لم اسمع الجواب من ضابط . اخذوني الى غرفة لوحدي
في الليلة الثالثة من إعتقالي حيث أن السجان فتح الباب أخذني إلى أحد الغرف ثم أتى شخص ووضع شريط أسود على عيني
وأخذني إلى الغرفة المجاورة وجلسني على كرسي ,, سمعت أصوات وسمعت أحد يشتمني وحسب سماعي للاصوات كان عددهم من 6 إلى 7 .
أحد قال : أتريد تأسيس عصابة كوردية ..؟
قلت : ياسيدي لم نكن يوماً عصابة , بل نحن أصحاب قضية ,
وأحد عناصر ضربني كف على وجهي .
ومن حديثهم ادركت بأن بعضهم من مخابرات السورية ,
قال : هل تعلم ستذهب الى سورية ولن تخرج من سجن على أقل عشرة سنين , تريدون حقوق و قضية ..؟
قلت : اهلا وسهلا بسجن , وكان بعض الكم على جسمي من احد العناصر .
قال احدهم : أنتم مجموعة من العصابات وليس لديكم اي قضية ولا حتى قطة في سورية . الشباب سمعوا اسم القطة أصبحو يضحكون ساخراً مني .
بعد الإنتهاء من الضحك قال احد عناصر عليك الإعتراف بجريمتك لكي نسهل على مخابرات السورية .
قلت : يا سيدي إذا تطنون مطالبتي بحقوقي جريمة ,,, فسجلوني كوردي مجرم ,, ولماذا تسهل على مخابرات السورية ..؟
فأنتم نصفكم من مخابرات السورية ,,
قال أحد عناصر يا كلب لا تقل ذلك أنتم مجرد كلاب في سورية ,
قلت : أنا إنسان لكن الكلاب يهاجمون جماعياً على شخص وهو مقيد .
قلت هذا الكلام ولكن بعشرات اللكم على جميع جسمي ,, وبعد ذلك قال احدهم سنجعلك تتعفن في السجون وبعد ذلك أخذوني إلى سجني ,
وفي النهار أخذوني إل ضابط قال : محمود انا منذ يومين وانا اقرأ كتبك إنها كتب قيمة جداً وانا اسمي ( ر ) اسكن في بناية (اط) ط2 وآسف على اعقالك لكن الأوامر 90% ستذهب الى سورية لن اسلمهم الكتب والمنشورات بعد خروجك من السجن وأرجو ان لا يكون مطولا ً تفضل إلى منزلي وخذ كتبك قلت : انا حافظهم انها قضيتي أنا أهديهم لك .
قال لا, لن أقبل لو غير ظروف لكنت قبلت , لكن لا لن اقبل وانت سجين .
قال سنأخذك الى النيابة العامة وفي ذلك الحين كان (عدنان عضوم)
لم أرى عدنان عضوم ولا احد غير سجن توقيف قضينا هناك ليلة وفي النهار التالي أخذونا إلى سجن آخر كان تحت جسر وكان عبارة عن مهاجع كبير فيها نساء من آثيوبيا وفلبين وسرلانكا وكل منهم داخلين الى الاراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية
وضعوني لوحدي بين ما يقارب 60 هندوسياً وشخص مصري والآخر سودانياً تعلمت صلاة الهندوسية هناك وكنت اصلي معهم , احترموني كثيرا ً وكان لديهم عادة يضعون سكر في بعض اطعمتهم وكان بعضهم يعرف التكلم باللغة العربية كنت اشرح لهم معاناتي وماذا جرا في قامشلو ...
أتى إلي شيخهم الذي كان يقوم بتقوص صلاتهم قال يا ابني إن الرب معكم لا تخاف المظلم لابد ان يأتي يوماَ وينصر , هل تعرف غاندي .؟
قلت وهل هناك من لا يعرف غاندي صبر كما تعلمنا الصبر من غاندي الله يحفظكم وينصركم وقال : الليلة القادمة سنحتفل بوداعك أنت رجل صالح .
في الصباح أخذوني عند المحقق قال : إذا تريد ان تبقى وتطلب لجوء , عليك أن تكتب بخط يدك ما موقعك من الحزب وسقدمها إلى المحكمة .
قلت لن اطلب اللجوء من أحد وسواجه قدري مهما كانت النتائج قال لي حضر نفسك فغداً ستكون في سورية شهادة لله كان رجل محترماً معي ..
وقال : هذا هو عنواني واسمي وقال اعرف جيداً ماذا يعني حكومة ومخابرات سورية ان رجعت سالماً ذات يوم تعال لزيارتي
بعد ذلك رجعوني حيث كنت في مهجع في ليل سهرت مع هندوس كل واحد غنى لي اغنية هندية كهدية وداع
وبالفعل صباحا أدخلوني إلى سيارة عسكرية وكان اصدقائي موجودين فيها وفي الطريق قلت يا شباب بعرفوا نحن مهمين
انظرو هناك سيارة امامنا وواحدة خلفنا
فقال احد اصدقاء خوفي ان يتعاملو معنا كمجرمين قلت لهم هاك ساعتي وسنسالي ذهبي وخاتمي خذوهم الى اهلي سيطلق سراحكم
في مصنع انشالله قال احد اصدقاء وما ادراك سيطلقون سراحنا قلت لهم ساعمل بكل جهدي لكن عليكم اخبار اهلي بأن محمود باحد سجون الفروع السياسية بدمشق فقط وتقولونن لأهلي ان محمود لم يكن لص ولا يدخل سوا من اجل الشرف والقضية ,, كونو فخورين ولا يحتاج لمحاميين .
وصلنا الى نقطة الحدود مصنع وأدخلوني إلى ضابط وقال لي هل بالفعل كتب ومنشورات لك ...؟
قلت : نعم لي وقال الشباب .؟
قلت ارجو ان تطلق سراحهم وقلت منذ سبعة أيام ونحن نهان في لبنان . قال : هل اهانوكم .؟
قلت كثيرا وشباب لا ذنب لهم اذا بسبب الكتب والكتب لي .
قال انتظر خارج المكتب خرجت ودخل جميع شباب الى مكتب ضابط وبعد ربع ساعة دخلوني مرة ثاني قال سيطلق سراح الشباب لكن اليلة ستنام هنا وغداً شباب سيوصلونك إلى فراع الأمن السياسي قلت تمام
في صباح اخذوني الى فرع فيحاء بدمشق ........وللفيحاء بقية الحديث
يتبع ...
مذكرات معتقل سياسي
1-10-2004










#محمود_يعقوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فورة الشكوك
- الشجرة الرابعة
- أكاليل حب إلى نقاهة الشاعر خلدون جاويد
- عصفور الشطرة الكحلي
- حامل شمعة الحب .. ( سمنون المحب )
- بائع الصُوَر المقدسة : قصة
- النوم مُبتَلاّ ً : قصة قصيرة
- أسرار النجم الغجري
- نزلاء الفنادق : قصة قصيرة
- المنفاخ : قصة قصيرة
- نساء الأنقاض
- ( اللطف العجيب ) ترنيمة جون نيوتن الخالدة .
- متمسك ٌ بك ِ يا عزيزتي
- قصة كفاحي : قصة قصيرة
- القافز بعصا الزانة(قصة قصيرة)
- حفلة ذبابات آيار القصيرة
- أسطورة الجندي شيبوب : قصة
- نخيل العراق يتمايل طربا ً لأشعاركم . ( بمناسبة تكريم الشاعري ...
- الفراشة الميتة : قصة قصيرة
- تشابيه


المزيد.....




- التحرير الفلسطينية ترحب بدعوة مسؤولين دوليين للتحقيق في إعدا ...
- حملة تواقيع نيابية لتشريع قانون يحظر الترويج لـ «المثلية»
- رصاصات على القلب والرأس.. إعدام الشاب الفلسطيني عمار يثير رد ...
- السودان.. تجدد الاحتجاجات على تدخل الأمم المتحدة في أزمة الب ...
- إعدام الشاب الفلسطيني مفلح على يد الاحتلال.. دعوة أوروبية لل ...
- فرنسا: عروض أزياء خاصة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على الا ...
- الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي مواصلة دعم لبنان واللاجئي ...
- الحصانة المزيفة لولي العهد السعودي وحقوق الانسان المهدورة
- بالوثائق.. تحرك نيابي في العراق لتشريع قانون لحظر -المثلية- ...
- غضب إسرائيلي من مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود يعقوب - يوميات معتقل سياسي