أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حسين الرواني - رمتني بالطائفية وانسلت














المزيد.....

رمتني بالطائفية وانسلت


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 4286 - 2013 / 11 / 26 - 15:37
المحور: الصحافة والاعلام
    


رمتني بالطائفية وانسلت

مخزيان هذان؛ الصلافة والتفاهة، اللتان يتنافس حكام العراق وساسته المتعاقبون، جيلا يعد جيل، حكومة بعد حكومة، على بلوغ أقصى الدرجات فيهما، والظفر بالرتبة العالية فيهما، والمنزلة التي يعجز عن الوصول إليها أخس الناس في شعوب الأرض وأتفههم.
مخزيان، ويبعثان على الشعور بالغثيان السمعي، والتقيؤ البصري، والقيح العقلي، يحرجان الأعذار والتبريرات والتحليلات، والتنظير المسترسل بانسيابية في الهواء الطلق، يضيّقان على النفس مديات الأمل، ويخنقان آخر رمق في التحمل التفاخري، والصبر الممزوج بتحدي العيش في العراق، بتحدي عيشٍ لا وصف يناسبه أشد من عيش الغابات البرية، لا يستطيع العيش في الغابات اليوم إلا الحيوانات الصريحة، والحيوانات المتموهة بثياب بشرية.
لا تُعد ولا تحصى، ملامح التفاهة العراقية، على المستويين، السياسي الحاكم، والشعبي العام، إنها تفاهات تُزوق وتُمكيج، وتُزيى بحسانِ الثياب، وتُخرج إلى جمهور هو من سنخ ما يُسوق إليه، إنها تفاهة الشعب العراقي، الذي أنا واحد منه، ولست منه.
ورغم أنها – أعني تفاهات الشعب العراقي- لا تعد ولا تحصى، ويعجز الطرس والقرطاس، وأزرار الكيبورد، عن ملاحقة مشاهدها المتكررة في الحياة العراقية اليومية، وتوثيقها وتسجيلها، إلا أن منها ما لا يقوى قلمي على تجاهله، بعذر الملل، وادعاء العجز.
عملت وما أزال في وسائل الإعلام العراقية، المطبوعة، والفضائية، وما أزال أعمل في واحدة من فضائياته، لا أستطيع وصف حجم الضياع الذي أحس به وأنا أعمل في بيئات كهذه، لم أزدد منذ عملت في هذه البيئات حتى اليوم كمالا، أو معرفة، أو خبرة بالناس ومعرفةً بطباعهم، لم ازدد تجارب في الحياة، ولا وعيا، ولا ثقافة، بقدر ما اتسخت نفسي، وبقدر ما ازداد كرهي وسأمي للحياة ومن فيها، وما فيها، أشعر يوميا بكم لا يقدر من الاشمئزاز، وتأنيب الضمير، والضجر، بسبب ما أراه واسمعه، وأشاهده في هذه البيئات الوسخة، من دجل متقن، وكذب وزيف، وخداع منسوج بتكنولوجيا العصر، وانسحاق لقداسة المفاهيم، وضخامة العناوين، تحت أقدام الاستثناءات الضرورية لأجل ضمان قوت العيش، وتحت التعذر بأن لا وسيلة عمل إعلامية في العراق تعمل بنزاهة الملائكة، وصدق الأزهار، وصراحة قلوب الأطفال وبراءتها، المال الداعم سيد كل شيء هنا في وسائل إعلام العراق، صحفها، فضائياتها، إذاعاتها، ومن يدعِ أو يزعم، أو يظن أو يعتقد – مع ملاحظة ما بين الأخيرين من فرق- أو سمع أو رأى أو نقل له غير ذلك، فليدخل وسطى أصابعه في دبره ودبر من يجلس إلى جانبه تقربا إلى الله نيابة عني.
جميل هذا المهرجان القِرَدِي، الذي تتقافز فيه أمامنا قردة ينطقون اللغة العربية بأسوأ وأهجن ما تنطق، ويلجأن من ضعفهم فيها إلى اللهجة الدارجة في كلامهم الرسمي ومخاطباتهم الرسمية، هذه القردة الذين يملأون وسائل الإعلام العراقية التي تصرف شهريا آلاف الدولارات لهم، مقابل رقصاتهم التهريجية التي لا مجال لك للاقتناع بها إلا أن تتحول إلى قرد مثلها.

هذا المهرجان الحيواني هو مهرجان التنابز بالطائفية، وتبادل الاتهام بها، تستطيع اليوم، مجاراة لوسائل الإعلام العراقي، أن تتهم نادل المقهى الذي يؤخر عليك الشاي بالطائفية، تستطيع أن تتهم بها أيضا سائق الكيا إن لم يرجع لك الباقي، اتهم بها حتى زوجتك إذا لم تحسن أداء واجبها الليلي معك، اتهم من تشاء، أنى تشاء، لأي سبب تشاء، هكذا تتعامل وسائل إعلام العراق.
بقدر ما يبدو هذا المشهد سخيفا، فإنه يملأ جوانحي وخاطري بعدة قراءات أصدق حتى من نبوات بني إسرائيل، منها أن العراق لن يتحول من كونه غابة صحراوية، إلى وطن، إلا بعد أن يخلو من وسائل إعلام كهذه، ومنها أن مستوى الإعلام العراقي والثقافة العراقية منحدران ونازلان إلى أسفل درجات الضحالة والسطحية، باطراد متوازٍ مع انسحاقهما تحت حذاء الدولار الأميركي والتومان والخميني الإيرانيين. ومنها أنني أصبحت اتخوف من ان اصل الى يوم أفضل فيه العمل في زرائب رعاة الغنم والابقار مع الاحتفاظ بعقلي وإنسانيتي وقلبي، على البقاء في هذه البيئات التافهة الموبوءة، أخيرا أعتذر عن عدد مرات استعمالي كلمة "تافه" ومشتقاتها، فأضعافها لن تحيط وصفا بما أعيشه







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شيعة العراق.. طائفيون بلا فائدة
- الفرد والدولة العراقيان .. لمحات في التاريخين.. قبل 2003 وبع ...
- النقاء الصوتي النغمي في موسيقى منير بشير
- عبدت العقل .. فتأنسنت
- دراسة الموسيقى الاوروبية.. عقدة نقص أم سعي للعلم؟
- الزمن الموسيقي وكيفية تطبيق التمارين عليه
- بياني الشخصي الى الامة الاسلامية العظيمة
- براءتي من الطائفتين العظيمتين
- أزمة التنظير في بعدها البروليتاري


المزيد.....




- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حسين الرواني - رمتني بالطائفية وانسلت