أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين الرواني - النقاء الصوتي النغمي في موسيقى منير بشير














المزيد.....

النقاء الصوتي النغمي في موسيقى منير بشير


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 4267 - 2013 / 11 / 6 - 14:51
المحور: الادب والفن
    


النقاء الصوتي النغمي في موسيقى منير بشير

أعرف تمام المعرفة أن هذا العظيم، إله الموسيقى منير بشير، أكبر مني، ومن كلماتي، ومن تحليلاتي، ومن ذهولي، وعجبي، أعرف أنني مهما تعمقت في الموسيقى، بحثا، وقراءة، واستماعا، فسأظل عاجزا عن أن أحيط بدنيا منير بشير وعوالمه، خيالاته، تأملاته، روحانياته، رومانسيته، عقلانيته، جنونه، كل هذا تجلى واضحا وبأروع أشكال التعبير الموسيقي، في موسيقى منير.
لا تنقضي عجائب هذا الرجل، ما مر علي يوم منذ ولجت دنيا منير بشير، دون أن اكتشف شيئا جديدا لهذا الرجل، لقاء، حوارا صحفيا، قطعة، مشروعا نفذه بنفسه، مشروعا لم يستطع تنفيذه نفذ بعد رحيله، عازفا من الأجيال التي تخرجت وتربت على يديه أتعرف عليه، لا تنتهي عطاءات هذا الرجل، الذي ملأ الدنيا بأشياء كثيرة كثيرة وعظيمة ورائعة، ثم رحل دون أن اعلم أنا او ملايين العراقيين والعرب برحيله، كانت حصة رحيله من الصمت عندنا، أكبر من حصة الصمت من موسيقاه نفسها.
في العراق، لا تمثال لمنير، ولا صورة، ولا مسرحا موسيقيا باسمه، ولا صالة عرض باسمه، لا متحف له يضم أعواده وأوسمته وجوائزه العالمية النادرة، لا أحد يحتفي بذكرى ولادته، أو ذكرى وفاته، لا تدرس أعماله الموسيقية في المدارس، ولا تشغل موسيقاه وتبث في الفضائيات، والإذاعات، ولا تتناوله برامج فضائياتنا الفاشلة في فقرة حدث في مثل هذا اليوم، بينما تتذكر الناس هنا ووسائل الإعلام التافهة، تافهين كثيرين، وتعج الشوارع والمطاعم والمقاهي بخراء صوتي يسمى أغاني. أما موسيقى منير التي تربي النفس على العقلانية والهدوء والتأمل والخشوع، فلا شيء منها في الحياة العراقية التافهة، التي تهتم بكل رخيص واستهلاكي وغرائزي، يحط قيمة الإنسان ويتسافل بالروح والعقل والقلب.

شغلني منذ أن استمعت لأنامل منير، النقاء الصوتي النغمي الذي يأسر الأسماع والألباب، حين تستمع إلى منير كأنك لم تستمع إلى عزف بالعود قبله، حينما تستمع إلى منير بشير تقول في نفسك أو تحس: هكذا يجب أن يعزف العود.

في موسيقى منير بشير شيء كبير من العظمة، من السمو، من الزهو، من التعالي على سفاسف الدنيا وقشورها الخادعة، إنها أشبه شيء بغرفة مغلقة منعزلة عن كل رديء ومادي وسخيف وتافه، في حضرة العظمة والتذكير بإن في الحياة شيئا آخر غير المادة والتراب، فيها التأمل.
لا تمل الأذن ولا تكل، عن التمتع بالتجوال والطواف الروحي اليومي الذي تأخذنا إليه أنامل منير بشير، من أين يأتي كل هذا الصفاء في النغمة؟، نغمة واحدة من أنامله، تكفي لأن تجتذبك بشرط واحد، هو أن تكون إنسانا من الداخل.


في هذه الأيام، وأثناء تصفحي في أحد المواقع المختصة بالموسيقية وتعليمها وآلاتها وصناعتها، وجدت مقطع فيديو لعمر بشير يتحدث فيه عن أشياء كثيرة تخص منير بشير وأعواده، اكتشفت في هذا اللقاء أن منير صنع عوده من خشب بيانو معتق منذ مئة وخمسين سنة، صنعه له محمد فاضل سنة 1974.

إنه أحد أسرار كثيرة عن منير، وبقي أكثرها غامضا، مجهولا حتى الآن، لم يسلط عليه الضوء، المحطات البارزة والأساسية في حياة شخصية منير بشير الفنية، ريشته، مقاماته، أبعادها الموسيقية، كيفية بناء الجمل الموسيقية وتركيبة النسيج الداخلي لموسيقاه الارتجالية، تقنيات عزفه، مشاريعه، أحلامه، ما حققه، أبحاثه في الوثائق والمخطوطات القديمة عن مقامات بسلالم مشفرة تعود إلى العصور العباسية، وتوصله إلى فك شيفرتها واستخدامها في موسيقاه.
خشب البيانو كشف بعض الشيء سر هذا النقاء الصوتي النغمي في موسيقاه، وسننتظر الأيام المقبلة لعلها تكشف المزيد عن عبقري يستحق أن تخصص عشرات من مرا كز الدراسات والبحوث عنه وعن موسيقاه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبدت العقل .. فتأنسنت
- دراسة الموسيقى الاوروبية.. عقدة نقص أم سعي للعلم؟
- الزمن الموسيقي وكيفية تطبيق التمارين عليه
- بياني الشخصي الى الامة الاسلامية العظيمة
- براءتي من الطائفتين العظيمتين
- أزمة التنظير في بعدها البروليتاري


المزيد.....




- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي
- لوحة رسامة روسية طليعية تباع في مزاد -كريستي- بـ680 ألف يورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين الرواني - النقاء الصوتي النغمي في موسيقى منير بشير