أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسين لمقدم - العرس 11














المزيد.....

العرس 11


ياسين لمقدم

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 08:43
المحور: الادب والفن
    



شجاعة الحسناء



هرولت الحشود في أثر الحصان، وكان أخو العريس قد تخطف الإزار المتطاير الذي انكشف عن العروس حتى قبل أن يستقر به الحال على الثرى. وفي هرولته لتعقب الجواد تجاوز الجميعَ وقد تخلص أغلبهم من نعالهم الخشنة المصنوعة من الحلفاء أو من إطارات عجلات المركبات. سارع الكل إلى المطاردة الطويلة التي ابتعد فيها الحصان عن المدشر بمسافة طويلة وعلى ظهره تدافع الفتاة عنها السقوط متمسكة بكل قوة برأس السرج بيد وباليد الأخرى تحاول الإمساك بالعنان الذي انفلت تحت رقبة الجواد.

توارى الفرس والعروس عن الأنظار وراء الهضاب البعيدة، والجموع المتعقبة تراودها الوساوس عن مصير الفتاة.

وبعد محاولات متكررة وجهد مضن تمكنت الفتاة من أسباب السيطرة على الحصان الجامح بعد الوصول إلى اللجام، فتوجهت به إلى أقرب خيمة تسأل أهلها ثيابا بعد أن فقدت إزارها ولم تعد تستتر بغير أثواب خفيفة تشي بحسن خلاب وبشرة صافية ناصعة البياض.

أدخلتها صاحبة الخيمة بعد أن تخلصت من زوجها بتكليفه بتوثيق الفرس، وبعد أن نهرت أولادها ليتواروا بعيدا خارج الخيمة. ودار بين السيدتين حوار ودي خلال اللحظات القليلة التي كانت فيها العروس تلبس إزرارا أبيض منحته إياها صاحبة الخيمة.

وفي هذه الأثناء بدأت تصل المجموعات المتعقبة تباعا إلى الخيمة التي لجأت إليها الفتاة وأبدوا ارتياحهم لسلامتها وفخرهم بشجاعتها. متبادلين الهمس عن مآل هذا العرس الذي شهد لحظات كادت في مرات كثيرة أن تعصف به لولا الألطاف الإلهية وحكمة كبار القبيلة. ثم عادوا أدراجهم تتقدمهم فارستهم، يحثون الخطى في وجهتهم إلى مدشرهم ليتداركوا هذا التأخير غير المقصود فالشمس بدأت في الانحدار وراء الأفق الغربي ولا يزال أمامهم مشوار عرس قد يطول بأحداثه غير المنتظرة.





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,265,766
- العرس10
- العرس 9
- العرس 8
- العرس 7
- العرس 6
- العرس 5
- العرس4
- العرس III
- العرس الجزء II
- العرس /الجزء II
- العرس
- تجارة موجهة في أغلبها إلى الأطفال
- صانع السفنج
- الجزء الأخير
- الجزء V
- فقيه القبيلة ، خياط للعامة
- الجزء III
- الوفاء للصامدين على رصيف الموقف*
- فقيه القبيلة
- إمام القبيلة


المزيد.....




- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسين لمقدم - العرس 11