أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي الحجاج - أما آن الآوان ان تخرج من بيننا*جان دارك* عراقية لتنقذ البلاد والعباد من براثن الآرهاب؟!














المزيد.....

أما آن الآوان ان تخرج من بيننا*جان دارك* عراقية لتنقذ البلاد والعباد من براثن الآرهاب؟!


سامي الحجاج

الحوار المتمدن-العدد: 4239 - 2013 / 10 / 8 - 20:06
المحور: المجتمع المدني
    


أما آن الآوان ان تخرج من بين رُكام وانقاض التفجيرات ومن مدن الصفيح ومُدننا وقُرانا المُتعَبة ,جان دارك* عراقية تصرخ في وجه الآرهاب صرخة النصر وتقول له-;- نحن نحب الحياة اشد من حبكم للموت!!
لآن الله وهبها لنا واكرمنا واياكم بها, لكن فتاواكم العفنة جعلتها متفسخة في رؤوسكم وعقولكم وافكاركم النتنة!!
! أم نبقى (مكانك سر ) كـ عجوزٍ بائس يلفظُ بقايا الحياة من جسده المُتعب؟؟؟
كلي امل وثقة ويقين ان فينا ومن بيننا اعظم بألف مرة واكثر عبقرية من جان دارك ونابليون ..وكبار القادة في التأريخ
لكن واحسرتاه قد يكون كل منهم في قمقم
رمته الآيدي الآثمة القذرة في مكان مجهول وأقفلت عليه اقفالها...!
رماه جنون الحقد والكراهية وإرث الآستبداد وحب الآنا والتطرف الديني والطائفي
رماه جنون المفلسيين الذين تسللوا لمراكز القرار ومحاولاتهم البائسة في أيقاف عجلة التطور وانتزاع روعة وعظمة الديمقراطية
رماه جنون من انجروا وانجرفوا في مستنقعات الحقد والكراهية والتفرقة البغيضة
نعم انه الجنون بعينه!..
الجنون أن تظل عاقلاً في دنيا المجانين
وان تظل مسالماً في دنيا الآرهابيين
وان نظل خرافاً في دنيا الذباحيين
وأن تظل زاحفاً في دنيا الراكضيين
وان تظل جاهلاً متخلفاً في دنيا المبتكرين والمبدعين
وان تظل معتمداً ومتكأً على البعض من الآختصاصيين المعاقيين المحبطيين..
حِرّفياً.. ومهنياً.. وعسكرياً.. في دنيا المفخخيين!
اتسأل لماذا المسؤولين عن الملف الآمني
لا يخالفون قاعدة الاستمرارية مع قناعات الآخرين العامة؟
غيروا الآساليب والآستراتجيات والتكتيك والخطط والكوادر
اعلنوا الآحكام العرفية,استقدموا الخبراء من الدول الآجنبية ومن كل صوب وحدب
اوجدوا في كل مدينة مركز للدراسات والبحوث في مواجهة الارهاب,هذه الجرثومة التي تنخر جسد الوطن..
حاصروا مناطق الآرهاب,طوقوها,احرقوها ,افعلوا اي شئ ذو قيمة على المستوى السوّقي والتعبوي واللوجستي... أستفيدوا كذلك من المخلصيين البسطاء المبدعيين في التعديل او التبديل
أبتكروا كاريزما وحوافز شعبية في محاربة الآرهابيين والآنقضاض على اوكارهم.
لكن لا ولن تحققوا اي انجاز يُذكر ما لم تعرفوا الخونة والزناة والسماسرة والقواديين الذين يتواجدون بين صفوفكم في النهار وفي الليل ينامون في احضان الآرهاب ...
يا جماعة الخير (ترى صار) الشجب والآستنكار اكثر بشاعة من المفخخات نفسها!
تذكرت قصة وأنا أكتب عن هذا الآلم الذي اعتراني من رؤية بشاعة التفجيرات المروعة التي تتكرر يومياً بنفس الآسلوب تقريباً!!! اتمنى ان يصل المغزى لمن يعنيه الآمر...
يحكى ان طفلة صغيرة ذهبت مع أمها للتبضع وفجأة رأت شاحنه متوقفة محشورة في نفق وجميع رجال الأمن والإطفاء يحاولون بكل الجهود إخراجها ويبدو عليهم الفشل
قالت الطفلة لأمها :
أنا اعرف كيف تخرج الشاحنة من النفق !
لم تعرها الأم أي اهتمام
كررت الطفلة هذا الكلام
استنكرت الأم تكرار ابنتها
وردت معقولة كل هالإختصاصيين غير قادرين وأنت قادرة !
ولم تعط ابنتها أي اهتمام
ولم تكلف نفسها بسماع فكرة طفلتها ..
تقدمت الطفلة لضابط المطافئ :
وقالت له : افرغوا بعض الهواء من عجلات الشاحنة وستمر !
وفعلا مرت الشاحنة وحلت المشكلة ..
عندها استدعى عمدة المدينة البنت لتكريمها ..
كانت الأم بجانبها وقت التكريم والتصوير وهي من استلمت الدروع والمكافأة !!!
جان دارك* لمن لا يعرفها
جان دارك فتاة قروية فقيرة فرنسية كان كل همها أن ترى مصير أمتها بشكل أفضل وترجع شهرتها إلى نجاحها في رفع حصار قوات الاحتلال الإنجليزية عن مدينة "أورليانز" الفرنسية عام 1429؛
؛ حيث استطاعت لقاء الملك الفرنسي "شارل السابع" بمدينة "شينون" وأقنعته بالمهمة العسكرية التي نذرت نفسها لها وهي تخليص أورليانز بل فرنسا كلها من براثن الإنجليز وفعلًا تم لها ذلك.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- «من استرعى الذئب فقد ظلم»
- رفقاً بما تبقى من أمل..!
- صرخة في وادي الظلام
- بطاقة حب لمن في مآقيهم دموع الآلم والأمل
- مذكرات ضمير أبله
- يا صاحبي..ليس ثمة شئ أسوء من الخيانة والغدرْ!
- ما نشره الزميل أزهر جرجيس في مقاله الموسوم (بس تعالوا)
- لماذا ندع الآفاعي تخترق نسيجنا الوطني؟
- شيخ الشهداء.. وشيخ الجبناء
- ألا ساء ما يفعلون بنا!
- عقوق الوطن وحقوق المواطن
- فقاعات من الزمن المنسي
- وداعاً لمن كانت له المبادئ ثوباً وكفنا..
- المزيد المزيد من امطار الصيف على اصنام الكذب والزيف
- خيانة دم الشهداء جريمة عظمى لا تغتفر
- أداء الواجب بأتقان أعظم مكافأة لمن أراد ان يربح نفسه
- الطيبة والسذاجة بين الخيط الاسود والابيض
- سر جمالية الغميزة او الرصعة على الخد
- الصراط غير المستقيم في تعاقب الزمن اللئيم
- خارج حدود جاذبية التبجح !مذكرات غير صالحة للنشر


المزيد.....




- الأمم المتحدة: أكثر من 200 وحدة سكنية دمرت أو تضررت بغزة و 2 ...
- مراسلة العالم: وكالة الغوث لم توفر للاجئين في مدارسها أي نوع ...
- ميشوستين: روسيا اقترحت لقاحها ضد كورونا لشركائها في الأمم ال ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لتهدئة فورية في غزة وإسرائيل ...
- حقوق الانسان تطالب الحكومة بالتركيز على هذا الأمر خلال الأشه ...
- آلاف البرازيليين يحتجون على العنصرية ووحشية الشرطة يطالبون ب ...
- آلاف البرازيليين يحتجون على العنصرية ووحشية الشرطة يطالبون ب ...
- -زائر الليل-.. تفاصيل عملية -فاشلة- لاعتقال قادة فصائل في ال ...
- -الأونروا- تعلن عن تعرض مرافقها في غزة لقصف إسرائيلي
- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال تنفذ حملة اعتقالات في بلدة الع ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي الحجاج - أما آن الآوان ان تخرج من بيننا*جان دارك* عراقية لتنقذ البلاد والعباد من براثن الآرهاب؟!