أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - فرن صمون














المزيد.....

فرن صمون


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 4199 - 2013 / 8 / 29 - 15:09
المحور: الادب والفن
    




مجرفة ٌ..
من خشب ٍصاج
لسانها من خشب ٍ
صاج..
مجرفة ٌ
لها عنق زرافة
تكشط تنورا أفقيا
ترمي ماتكشطه في
سلة ٍ من خشب..
يلبط بين الأيدي
من سخونتهِ
هذا السمك
الصمون..
(*)
مستطيلان في
مستطيل...
فيهما يأخذ العجين
شكل سمك مطمئن
على شرشف أسمر
(*)
كتل مدورة من عجين
يصوغونها سمكا او ما يشبهه
في الجسد..
قبل ان ترقد السمكات العجين في المستطيل
في كل مستطيل على شرفٍ أسمر
سبع سمكات..
قبل ان ترقد...
يكون (البرماج) مكياجها
تنغمس فرشة طلاء في البرماج..
وتمر على أوجه السمكات
*لماذا؟
حين يتكوّر خد صمونة
لابد من لمعةٍ
لمعة جمالية..
لمعة..
تجعل النار مطمئنة على دورها في الصياغة..
(*)

في الشتاء
في زمهرير الشتاء
لابد من مروحة ،خلف ظهر الخباز
تتصدى..
لنار كورة..تخترق وجه الخباز ..جذعهُ
يديه..
ساقيه...
عينيه..
*هل هذي النار...
للتعايش مع تلك التي وقودها الناس والحجارة
: أمازح الخباز وشغيلتهُ
(*)
يحب الشتاء..
عود البخور
:هذا الصبي النحيل
يحب الغناء وهو على دراجته
يمارس لؤما لذيذا
مع اصحاب المطاعم
باعة الفلافل
بائع الكبة الموصلية
ينهرهم فيأتون طوعا
يأخذون حصتهم اليومية من الصمون..
يحب الغناء
ويحب الشتاء
يخلصه من الاغطية
وهو يفترش (بيت النار)
وحده...
لاقسيم له سوى..
جرذٍ يمر سهوا..
*البرماج : خليط من ماء وطحين، يوضع في اناء صغير على عتبة التنور،تطلى عجينة الصمون،قبل دخولها النار..



#مقداد_مسعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوم الظلة في كف الغائب
- كيمياء القصيدة العراقية
- اللون كشخصية رئيسة أو العزف على الالوان....في دورق الشاعر شي ...
- أيام الحلم الممكن. خالدة سعيد...في يوتوبيا المدينة المثقفة
- المراقبة كنظام سلطوي/ المراقبة كسلوك فردي...غائب طعمة فرمان. ...
- الارتهان الانتاجي
- هندسة اجتماعية...55/ 14 تموز
- ياكريم السلمان
- مسح ضوئي/ 2- القراءة السماعية وما ينوب عنها..
- قراءة مجاورة..المفتاح في مرآوية المعرفة..الباحثة فاطمة المحس ...
- مسح ضوئي
- الخياط (ط. ل)
- نواقيس وليد هرمز
- فيل البنغال
- تراس بولبا
- أولاد شوارع
- لحظة احتفاء(4)
- جزع عراقي
- دكتور علي عباس علوان بعيدا عن التأبين
- لحظة احتفاء(3) / الشاعر علي الحسينان في ....(مساء سيزار)


المزيد.....




- شاهد.. السفير آل صادق وهو يتحدث باللغة العربية.. ماذا قال؟
- آرت بازل: حضور أوكراني قوي في غياب العارضين الروس
- بالموسيقى.. عازف كمان سوري يشكر بلدة فرنسية استضافته وعائلته ...
- وزيرة الثقافة الألمانية تعارض -حظر الثقافة الروسية العظيمة ف ...
- الموت يفجع الفنانة المصرية عبير صبري
- مُحاق
- في ذكرى ميلاد الشيخ إمام.. محطات في حياة «مؤذن الثورة»: أول ...
- انطلاق مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب
- مكتبة البوابة: كتاب «حكاية مصري مع إسرائيل»
- افتتاح المهرجان الوطنى للفنون الشعبية بمراكش.. والفرق المشار ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - فرن صمون