أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - محمد صبيح البلادي - الضمان الاجتماعي: حق أساسي Social security: a fundamental right















المزيد.....

الضمان الاجتماعي: حق أساسي Social security: a fundamental right


محمد صبيح البلادي

الحوار المتمدن-العدد: 4015 - 2013 / 2 / 26 - 09:01
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


الضمان الاجتماعي: حق أساسي
Social security: a fundamental right

ترجمة عن الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي المدني
قام بترجمتها محمد صبيح البلادي عن طريق كوكل

الضمان الاجتماعي: حق أساسي
تطوير برامج الضمان الاجتماعي وأنظمة هي واحدة من الإنجازات السياسة الاجتماعية ألاهم في قرن 20. ومع ذلك، فإن تعزيز وتوسيع نطاق الضمان الاجتماعي لا تزال هناك تحديات كبيرة على مدى العقود المقبلة

ما هو الضمان الاجتماعي؟
ويمكن تعريف الضمان الاجتماعي مثل أي برنامج للحماية الاجتماعية التي يحددها التشريع، أو أي ترتيب آخر الإلزامية، التي توفر الأشخاص الذين يعانون من درجة من أمن الدخل عندما تواجه حالات طارئة في العمر، البقاء على قيد الحياة، العجز، والإعاقة والبطالة أو تربية الأطفال.

قد تقدم أيضا الحصول على الرعاية الطبية العلاجية أو الوقائية. كما تم تعريفها من قبل الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي، يمكن الضمان الاجتماعي تشمل برامج التأمين الاجتماعي، وبرامج المساعدة الاجتماعية، وبرامج عالمية وخطط المنفعة المتبادلة، وصناديق الادخار الوطني، وغيرها من الترتيبات بما في ذلك النهج الموجهة نحو السوق، وفقا للقانون الوطني أو الممارسة، تشكل جزءا من نظام الضمان الاجتماعي في البلاد.

الضمان الاجتماعي يصنع الفرق.
وأنشئت أول برامج الضمان الاجتماعي على أساس التأمين الإلزامي في أوروبا في أواخر القرن 19. وكان خلال القرن 20th، مع ذلك، أن الوطني للضمان الاجتماعي وضع برامج أكثر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وليس أقلها نتيجة لإنهاء الاستعمار والمؤسسة الدول المستقلة الجديدة بعد الحرب العالمية الثانية. كما تم تطوير الضمان الاجتماعي بدعم من الاتفاقيات والصكوك الدولية المختلفة، وتكريس الاعتراف الضمان الاجتماعي باعتباره حقا أساسيا من حقوق الإنسان في الإعلان العالمي لعام 1948 لحقوق الإنسان. في عدد قليل من البلدان، على سبيل المثال ألمانيا والبرازيل والضمان الاجتماعي هو حق يكفله الدستور. اليوم، معظم البلدان لديها نوع من نظام الضمان الاجتماعي. في جميع أنحاء العالم، والنوع الاكثر شيوعا من البرنامج هو العجز والشيخوخة، ومعاشات الباقين على قيد الحياة، تليها برامج للحصول على استحقاقات لإصابات العمل والأمراض المهنية والمرض والأمومة والتعويضات العائلية والبطالة.

وصول محدود
وفقا لتقديرات المتاحة، نحو 50 في المائة من سكان العالم الوصول إلى شكل من أشكال الضمان الاجتماعي، في حين 20 في المائة فقط الاستمتاع الكافي تغطية الضمان الاجتماعي

الحاجة إلى توسيع نطاق التغطية وبالتالي تحديا رئيسيا للمنظمات الضمان الاجتماعي في جميع المناطق. ومع ذلك يمكن فقط أن يتم ذلك مع معالجة القضايا الأوسع أيضا السياسة، بما في ذلك الشيخوخة الديموغرافية للسكان، وهياكل الأسرة المتطورة، وآثار العولمة الاقتصادية، ونمو أسواق العمل غير الرسمية، والتطورات الوبائية والبيئية

الضمان الاجتماعي هو مفتاح التنمية على المدى الطويل الاجتماعية والاقتصادية
والآن أهمية الاجتماعي لنظم الضمان الاجتماعي للمجتمع بقبول واسع. ومع ذلك، هناك إجماع أقل بشأن الأهمية الاقتصادية للنظم الضمان الاجتماعي. بغض النظر، ينبغي أن يفهم أن نظم الضمان الاجتماعي كعامل إنتاجي في التنمية الاقتصادية هو الرأي القائل بأن تكتسب الأرض.

عندما يجادل الحال بالنسبة للالأهمية الاقتصادية للتوفير الضمان الاجتماعي، الضمان الاجتماعي الأوروبي التاريخ من المفيد بشكل خاص. قدم العديد من البلدان الأوروبية برامج الضمان الاجتماعي في وقت مبكر من تطورها، وقبل كانوا المجتمعات الغنية. التاريخ الأوروبي تبين أيضا أن الاقتصادات كفاءة وفعالية نظم الضمان الاجتماعي يمكن أن تنمو جنبا إلى جنب، وأن هذا الأخير ليس على الفرامل السابقة. بوضوح، يجب على جميع البلدان على تطوير أنظمة الضمان الاجتماعي وفقا لاحتياجاتها الاجتماعية والاقتصادية الخاصة والظروف. ومع ذلك، على أساس من الخبرة الأوروبية، ورسالة للبلدان النامية هو واحد واضح: فعالية وكفاءة نظم الضمان الاجتماعي هي مفتاح التنمية على المدى الطويل الاجتماعية والاقتصادية
الضمان الاجتماعي الحيوي والطريق إلى الأمام
وعيسى تعزيز مفهوم الأمن الاجتماعي الديناميكي (DSS)، الذي يعزز الاستخدام المبتكر للالمتكاملة، استباقية وتطلعي سياسات الضمان الاجتماعي بهدف على المدى القريب لبناء عالية الأداء المنظمات الضمان الاجتماعي. الكامنة وراء هذه الفكرة هو الرأي القائل بأن المنظمات الفعالة وحكما جيدا أمر حيوي لمصداقية الضمان الاجتماعي و، في نهاية المطاف، استدامتها. بناء على هذه الخطوة الأولى، والهدف على المدى الطويل هو DSS للمساهمة في إتاحة النفاذ الشامل، على الأقل، إلى الإعانات النقدية الأساسية والرعاية الصحية الأولية في جميع البلدان.
طوال تاريخها، والضمان الاجتماعي لم يتوقف التكيف، لكن اليوم، وبعد أكثر من قرن من الوجود، فإن التحدي لا تزال واحدة من جعل الحق في "الضمان الاجتماعي للجميع" حقيقة واقعة..

والمطلوب لنا في العراق ومن أولويات ماجاء بالدستور تشريع ما جاء للمواطن من ملكية ثروته وفقا للدستور
تشريع وضمن الميزانية تثبيت جانب لأساسي منها لايقل عن 17 % في الميزانيات الاولى وتعويض ما فات وتشريع صناديق الادخار الوطني، وغيرها للجيل الحالي وحق الاجيال القادمة من الترتيبات بما في ذلك النهج الموجهة نحو السوق، وفقا للقانون الوطني أو الممارسة، تشكل جزءا من نظام الضمان الاجتماعي في البلاد.

وإنشاء بنوك تنمية وتمويل لكل محافظة ؛ ويعتبر سهما لكل فرد غير قابل للتداول الشخصي ؛ ويشرع لتمليك العائلة قطعة أرض للعائلة بالمدينة600 مترا له ولمستقبل توسع عائلته يسمى السكن المنتج ؛ ويقوم ببناء جانب من الاحتياج الحالي ويتوسع مستقبلا ويتم تمويل جزء من البناء ويداية يكون التمويل لمن يمكنه المساهمة لايقل مبلغ التخصيص بالميزانية عن النسبة المذكورة لتغطي نسبة سدس الحاجة للسكن والباقي تمويل للعاطلين .

إن التخصيص السنوي المتواصل بصناديق الادخار وبنوك التمويل والتنمية ؛ وإعادة أقساط التمويل تخلق لنا تراكم مالي وإحتياطي مقابل لاحتياطي البنك المركزي وتراكم مدور للقضاء على أزمتي البطالة والسكن وتخفيف
عبئ الوظائف الحكومية والاتجاه نحو العمل الحر المنتج والاتجاه نحو الزراعة والصناعة والاخذ بالتجربة الكورية والتي ساهمت بتحقيق إكتفاء للمنتوجات الزراعية والحيوانية واتجهت لتعليبها وتصديرها ومن تراكمها تحولت الى منافسة أكبر البلدان في الصناعات الالكترونية والآليات العملاقة والعمل الهندسي العملاق

وقد أخذت عنها ملايزيا والصين ؛ وأالمجلس الاقتصادي والاجتماعي للامم المتحدة غير الرسمي ؛ والا تجاه للتمويل الاصغر ومؤسسات جرام ويل وغيرها ؛ ودول عديدة طبقت ذلك ؛ وعلينا خوض التجربة في بلدنا .

هذا ولا يكفي طرح أهم مطلب دستوري للمواطن وخاصة يحقق كرامة عيشه كما جاء بالمادة 30 ويحفف له العمل والسكن وهو مطلب دستوري ومن ثروة المواطن ويقضي على مآسية ويساهم بالتنمية وخلق تراكمات

وقد شرع بتحريك قانون الضمان الاجتماعي في بداية المصادقةعلى الدستور عام 2006 وتم السكوت طوال هذه المدة والان يطرح بخجل ؛ ولكن لم يحسب له بتخصيصات الميزانية ؛ كما لم يخصص لقانون المتقاعدين ولا للاقتراح البديل عن القانون التقاعدي الذي كثرت الضجة لتشريعه منذ أواسط العام الماضي والمطلوب تدويره للعام القادم ؛ وبديلا إقتراح توزيع 100 الف شهريا لكل متقاعد لااثر له بتخصيصلت الميزاتية ونترقب نتيجته








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليس دفاعا عن قرار بريمر حسن الذكر لقراره 30 وخلافا لما ذكره ...
- دراسة شاملة للوظيفة والتقاعد 1-4
- 3- من أضاف تجاوزا على التجاوز المكتسب على حقوق المتقاعد
- 2- شهادة واحدة إستحقاقات وظيفية وتقاعدية متعددة ؛ هل يصح تبق ...
- كيف تعالجوا اخطاء الوظيفة وهذه اسبابها ولماذا نتحمل أعباؤها ...
- سيذكر التاريخ كل من ظلم المتقاعدين وتجاوز على حقوقهم المكتسب ...
- الحقوق الوظيفية والتقاعدية المكتسبة والتجاوزات عليها
- رأي مسبق ومهم حول قانون التقاعد والتأمين الاجتماعي
- - الى دائرةشؤون المواطنين والعلاقات العامةنشر في Sabeeh Al-B ...
- مسألة المتقاعدين
- لن تتوصلوا لسلامة التشريع ورد الحقوق مالم تستعينوا بخبراء ال ...
- إنشروا مسودة التقاعد لنساهم برفع التجاوز
- الميزانية وثروة الاجيال إستحقاق المواطن الدستوري منها
- يأمل المتقاعدون القدامى إنصافهم بإستعادة حقوقهم الدستورية ال ...
- كيف نعزز المنتدى الاجتماعي العالمي / العراقي
- 20 % حل للتقاعد - الحقوق المكتسبة الضائعة ماذا عنها
- ورشة على الهواء بمدونة - لتغيير إسلوب عمل المجتمع
- الاستفادة من تكنلوجيا المعلومات العمل بورشة على الهواء لتحقي ...
- مسؤولية المواطنة والتيار الديمقرطي الدستور – الفرد والعائلة ...
- ورشة على الهواء وتغيير إسلوب عمل المنظمات والإستفادة من تكنل ...


المزيد.....




- «اليونيسف» تدعو الشركاء المحليين والدوليين للاهتمام بشبكات ا ...
- استمرار تدفق اللاجئين من إثيوبيا إلى السودان
- العفو الدولية: أحكام الإعدام زادت في السعودية عقب انتهاء رئا ...
- اعتقال 7 مواطنين بينهم فتاة بالضفة
- -العفو الدولية-: السعودية صعدت عمليات الإعدام عقب انتهاء رئا ...
- الأمم المتحدة: عمليات الإخلاء والهدم التي تمارسها إسرائيل في ...
- الامم المتحدة تجدد رفضها تهجير الفلسطينيين في الشيخ جراح
- السودان.. استمرار تدفق اللاجئين من إثيوبيا
- سفينة إنقاذ المهاجرين -أوشن فايكينغ- تطالب بمرفأ آمن لإنزال ...
- فرنسا: الأمم المتحدة تحدد حاجات لبنان خلال مؤتمر الدعم الدول ...


المزيد.....

- قرار محكمة الانفال - وثيقة قانونيه و تاريخيه و سياسيه / القاضي محمد عريبي والمحامي بهزاد علي ادم
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / اكرم زاده الكوردي
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / أكرم زاده الكوردي
- حكام الكفالة الجزائية دراسة مقارنة بين قانون الأصول المحاكما ... / اكرم زاده الكوردي
- الحماية القانونية للأسرى وفقاً لأحكام القانون الدولي الإنسان ... / عبد الرحمن علي غنيم
- الحماية القانونية للأسرى وفقاً لأحكام القانون الدولي الإنسان ... / عبد الرحمن علي غنيم
- الوهم الدستورى والصراع الطبقى - ماركس ، إنجلز ، لاسال ، ليني ... / سعيد العليمى
- آليات تنفيذ وتطبيق قواعد القانون الدولي الإنساني / عبد الرحمن علي غنيم
- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - محمد صبيح البلادي - الضمان الاجتماعي: حق أساسي Social security: a fundamental right