أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد أبو مهادي - سقط الخوف فانكشف المقدس














المزيد.....

سقط الخوف فانكشف المقدس


محمد أبو مهادي

الحوار المتمدن-العدد: 4009 - 2013 / 2 / 20 - 20:17
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


سقط الخوف فانكشف المقدس
بقلم: محمد أبو مهادي

خرجت الملايين العربية في عواصم كثيرة تخطّ مستقبلها وأحلامها في العيش الكريم والآمن، في وطن المواطن الحرّ الذي تصان حقوقه وتحترم إرادته وتفكيره، بعد أن ضاقت ذرعاً بواقعها المؤلم تحت نار الفقر والبطالة والتهميش ومصادرة مختلف أشكال الحقوق لعقود طوال ظنّ معها المرء يأساً أنه لن ينكسر، فانكسر اليأس وسقط الخوف وأسبابه، لحظات تاريخية شهدها العرب لن تمحى من ذاكرة أجيال طويلة لموكب جنائزي صاخب لجثمان إسمه "الخوف"، تم الدفن والميت لن يعود ولم يعد بمقدور أي كان اعادة استنساخه حتى داخل صندوق اقتراع.

المشهد العربي المتحرك الثائر المتحول في جدل مستمر نحو المستقبل، أعلن عن ثورة مستمرة على الماضى بكل مكوناته وآلامه، ثورة على السجون وعقلية البوليس وتغييب العقل وترهيب الناس، ثورة طرحت تحديات جديدة أمام الجميع حول المستقبل، وماهية المجتمع الذي تصبوا إليه الشعوب، وأصبح الجميع أمام مخاض ديمقراطي إنتقالي أسفر عن فوز جماعة الاخوان المسلمين في بلدان الثوارت عدا ليبيا.
سقطت نظم الإستبداد الى غير رجعة، سقوط خلّف حالة فراغ متاحة لمن يقود الحالة العربية، ويمتطي صهوة هذا الخيل الجامح الذي يسابق الزمن نحو المستقبل، وكعادة كل ثورة كان هناك من ينتظر، رجل الدين الواعد الواعظ المهذب المعذّب طوال العمر في سجون القهر، يلوّح بمشروع نهضة، عمران، اقتصاد، تنمية، خفض أسعار، إسكان، تعليم، صحة، حرية صحافة وإعلام، أمن، إستقرار، وهذا أول الكلام وليس نهاية الأحلام للواعظ .

يا إلهى كم هو رائع هذا السّحر النهضوي ليلتف حوله الجميع ويقنع الثوار والقوميين واليمين واليسار، يا الهي كم رائع رجل الدين هذا حينما يقسم في الميدان أغلظ الأيمان على حماية الثورة وأهداف الثورة وشباب الثورة، ويحافظ على القانون والدستور ودم الشهيد المغدور، يا إلهى على عظمة هذا القديس الذي كان يستحق في كل بيت أن يشعل له عيدان البخور !!!

فاز الساحر الماهر صحاب الحلول لكل المشكلات رجل الشرع والشريعة، وفاز معه كهنة المعبد، وما بين القصر والمعبد هناك مسافة لا تقل عن أربع وثمانون عاماً من التعبد والدعاء على الطغاة البغاة الذين حوّلوا الشعوب الى حفاة عراة، ثمانون عاماً يحيكون لباساً للعارى، وحذاءاً للحافي، وطعاماً للجائع، ومشفاً للمريض، ومدرسة للأمي، وطرقاً للمارة قد عبّدوها بالإيمان قبل أن يدخلوا فاتحين الى القصر بالنصر المبين إلى أن سقط القناع.

كان هذا موجز ثورة أصابت بهزيمة طاغية، وأخطأت بإختيار رجل دين، ثورة أختارت شعارات ولم تدقق في مضامين هذه الشعارات وصدقيتها، وانساقت وراء عواطف كانت سبباً من أسباب هزائم العرب وتخلفهم على مدار سنوات طوال، ثورة لم تدرك أن رجل الدين هذا وحزبه كانوا جزءاً من النظام، اذا ما اعتبرنا أن قوى المعارضة هي جزء من النظام السياسي في أي بلد.

كيف لثورة ضد النظام أن تطال نسقاً فيه وتبقى على نسقاً آخر دون تمحيص أو تدقيق؟ وكيف لثورة ضد الظلم لا تدقق تاريخ حافل من حكم رجال الدين في العالم العربي على مدار أكثر من ألف وأربعمائة عام ولا تتعض من تجربة حكم رجال دين في المجتمعات الأوروبية وتحصى ضحايا هؤلاء الرجال ذوى القداسة الحاكمين بأمر الله؟ كيف لثورة لا ترى حاضر رجال القداسة حينما قسّموا السودان، ودمروا الصومال، وعاثوا في الجزائر والباكستان وأفغانستان وغزة التي لا زالت حاضرة طعنة في خاصرة وطن إسمه فلسطين يرزح تحت الاحتلال؟

لا بأس ولا يأس، أن تأتي متأخراً خيراً من العودة الى الظلام، فقد أميط اللثام عن الساحر الواعظ على أبواب القصر، وسقطت خطة الشراكة السياسية مع حلفاء الميدان، وخطة الأمن والإستقرار ودولة القانون لصالح خطة الميليشيات، وخطة الدولة لمواطنيها لصالح الدولة لكهنة المعبد، لا دستور ولا قانون ولا شرع مخالف لما يٌشرع في المعبد، المعبد فقط مسؤول البحث عن أموال قارون الضائعة في البحيرة لينقذ الاقتصاد، وسيفتح أبواباً جديدة للصحة عبر العلاج الروحي، وسيمنح فرصة للراحة لكل تعبان من العمل، وفرصة للتسرب المدرسي لكل من لا يحب التعليم الدنيوني، وفرصة للتمرد على القوانين الوضعية الكافرة، فلا مجال للشرطة بعد رجال الأمر بالعروف والنهي عن المنكر، ولا داعي للإعلام فلديه آلاف خطباء المساجد والدعاة ممكن ينشرون الفضيلة ويدافعون عن حكم الله في الأرض في وجه المشركين الضاليين، أصحاب بدعة الحرية والديمقراطية.

رجال الدين أرادوا حصاد الربيع بسيوفهم وباعوا الناس خطباً وشعارات، من غزة الى تونس الى مصر وأينما خرجوا من عتمة معبدهم إنكشفوا، وتجاهلوا أن الشعوب تمردت، وأن السعى لحكمها في الحاضر والمستقبل لا يمكن أن يتم بأدوات الماضي، فإدارة البلاد والعباد مختلفة عن إدارة منظمة سرية تعمل ليلاً بإمرة أمير، لقد سقط الخوف وسيلحقه المقدس.
[email protected]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,163,456
- أهلاً بمصالحة تؤسس للمحاسبة
- لا تسقط حقك في المشاركة والمحاسبة
- غزة تدق على جدران الخزان، نحو مراجعة جديدة للعلاقة مع جماهير ...
- خطوة إضافية من الرئيس عباس على طريق الاجهاز التام على منظمة ...
- تحذير ظاهرة -عنصرية إنفصالية- على الأبواب!!!
- في ضوء تقرير الامم المتحدة حول غزة 2020
- سأدلكم على مكان الإرهابيين
- في فلسطين حكومتان وآلاف المتعطلين عن العمل
- بعد العجز وقبل الكارثة
- الواقع المر والخيارات المفتوحة !!!
- أين فتح ومنظمة التحرير من سلوك الرئيس عباس
- لقاء عمان التفاوضي غير مثير للدهشة بل بحاجة الى تفكير !!!
- لقاء مشعل أبو مازن ليس لقاءاً للابطال...
- قبل الخطة ب وبعد الخطة أ ...
- حول القرارت التي ستغير وجه الشرق الاوسط - العودة للشعب اولا ...
- على أعتاب مرحلة سياسية جديدة ....
- أبو مازن بين أيلول والمعارك الصغيرة ...
- خمس حقائق في عهد الديكتاتور الصغير
- مشروع سياسي جديد ... لينهض الجميع في مواجهة المهزلة !!!
- الابتزاز المالي في السياسة الفلسطينية


المزيد.....




- السلطة تمنع مسيرة احتجاج من طاطا إلى أكادير
- ? النبي المسلّح: تروتسكي إبّان ثورة أكتوبر ج 5 (60)
- لليوم الرابع .. عشرات المتظاهرين يطالبون باقالة الحكومة المح ...
- بعد أيام من إخلاء سبيله.. خالد علي: د.حازم حسني يذهب ودفاعه ...
- شاهد: الحزب الشيوعي الروسي يحيي الذكرى الـ68 لوفاة جوزيف ستا ...
- السيد السيستاني تحدث عما يعانيه الكثيرون في مختلف البلدان من ...
- -البوليساريو- تصب -زيت الفتنة- على نار التوتر في علاقات المغ ...
- كيف شوَّهَت الستالينية الأفكار الماركسية
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (2 من 2)
- الإضراب المفتوح لشغيلة البريد السياق والمجريات والدروس – الج ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد أبو مهادي - سقط الخوف فانكشف المقدس