أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عادل محمد - البحرين - أيها التقدميون والديمقراطيون -الكثرة تغلب الشجاعة-















المزيد.....

أيها التقدميون والديمقراطيون -الكثرة تغلب الشجاعة-


عادل محمد - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 4009 - 2013 / 2 / 20 - 18:49
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


أظن بأن المثل الشعبي القائل "الكثرة تغلب الشجاعة" يعكس الأحوال والأوضاع السياسية الراهنة في البحرين، حيث أن الأكثرية الشيعية التي تقودها جمعية الوفاق الإسلامية تسيطر على الحركة الاحتجاجية وتسيّرها حسب الأجندات والمخططات المشبوهة وفي ذيل تلك الجمعية الجمعيات الديمقراطية والتقدمية والقومية التي وقعت تحت تأثير الشعارات البراقة والرنانة، تسير خلف جمعية الوفاق على أمل الحصول على بعض الامتيازات والاستحقاقات في المستقبل!! ذلك المستقبل المجهول لهذه الجمعية الموالية لنظام ولاية الفقيه.

إن اعمال التخريب والفوضى في البحرين تذكرنا بالأحداث والمعارك السياسية عشية الثورة الإيرانية التي سرقها الخميني وعصابته عام 1979، حين إنخدعت الأحزاب الوطنية والقومية واليسارية بالشعارات الدينية ووعود الخميني الكاذبة بالرغم من معاناتها من القمع والبطش في ظل نظام الشاه الإيراني السابق . وما أن سيطرالملالي على ايران وإعتلى الخميني عرش السلطة، تبخرت الوعود والأقوال التي وعد بها الشعب الإيراني، وقام بالمقابل عساكر وقوى الأمن التابعة لوزارة الاستخبارات والحرس الثوري بمطاردة القوى الوطنية الثورية التي شاركت سابقاً في انتصار الثورة، وزجت بهم في السجون وأصدرت ما تسمى بالمحاكم الثورية بحق معظمهم أحكام الإعدام وتعرض جميعهم للتعذيب الوحشي بينما إستمرت خطط ملاحقات وإغتيال المعارضين الوطنيين داخل وخارج ايران.

لقد بات واضحاً لأكثرية الشعب الإيراني وملايين من المتابعين للشؤون الإيرانية في العالم بأن ما يسمى بالجمهورية الإسلامية، ليس إلاّ واجهة دينية لعصابات متعطشة من اللصوص وقطاع الطرق هيمنوا في السنوات الماضية على قدر إيران ومستقبلها على شاكلة عصابات المافيا يقتلون وينهبون ثروات الشعب الإيراني الذي يعيش في ظروف معيشية صعبة ويحاصره الفقر والحرمان وتذهب أمواله إلى جيوب قادة جمهورية ولاية الفقيه وأبنائهم، وتصرف ملايين أخرى من هذه الثروات على أعمال التخريب والتدخل في شؤون الدول الأخرى وعملاء حكام نظام الملالي في الخارج. وللأسف الشديد فلم يستفد عدد من قادة التقدميين والديمقراطيين في البحرين من هذه التجربة والمعرفة السياسية بالنظام السياسي الإيراني فهم ما يزالون يعيشون في عالم الأوهام، ويسدون آذانهم ويغلقون أفواههم عن جرائم ومؤامرات حكام جمهورية ولاية الفقيه، حتى وصلت وقاحتهم إلى درجة أن عدد من هؤلاء الجبناء والمنافقين يتجنبون قراءة المقالات التي تنتقد نظام الملالي بحجة أنهم ملوا من قراءة المقالات التي تذكر فيها ظروف الحياة القاسية والقمع الوحشي المستمر للشعب الإيراني.

وكالات الأنباء – 16 فبراير 2013

المانشيت يذكر (البحرين تعلن عن ضبط خلية إرهابية مرتبطة بإيران والعراق ولبنان تضم 8 بحرينيين تلقوا تدريباتهم على استخدام العنف والأعمال التخريبية).

مرة أخرى أذكر الذين يشكون في هذا الخبر بقصة القنصل الإيراني "عادل أسدي نيا" الذي أعلن انشقاقه عن نظام ولاية الفقيه في 2003، و تحدث في مقابلة مع العربية نت عن حقائق خطيرة، ومعظم ما تحدث عنه القنصل المنشق نسمع عنه ونتلمسه على الأرض الواقع هذه الأيام. فأرجو منكم متابعة قراءة الحقائق التالية التي وردت في تلك المقابلة:-

أكد دبلوماسي إيراني أن التمرد الحوثي في محافظة صعدة ومديرية حرف سفيان بمحافظة عمران إحدى خلايا الحرس الثوري أشرف على تدريب عناصره "فيلق القدس" لتحقيق أهداف فارسية مرسومة بعناية من قبل الحرس الثوري الإيراني المناط به تنفيذ قرار المرشد العام المتعلق بتصدير مذهب الإثني عشرية لخلق قواعد إيرانية في المنطقة العربية تحت يافطة تصدير الثورة الإسلامية.

و قد أكد وأوضح القنصل الإيراني في دبي سابقاً "عادل أسدي نيا" من منفاه في "استوكهولم" أن لدى إيران خلايا نائمة مزروعة من قبل الحرس الثوري في دول الخليج ودول عربية أخرى أشرف على تدريب كوادرها فيلق القدس الإيراني ، وأن عناصر تلك الخلايا على استعداد لتنفيذ ما يطلب منهم ووقتما أرادت إيران.

المسؤول الإيراني كشف بتصريحاته تلك الكثير عن حقيقة الدور الإيراني في أحداث صعدة ومدى تابعية التمرد الحوثي لإيران من خلال الدعم وجسور التواصل الفكري والثقافي والذي تحول بعد غزو العراق إلى دعم مادي وعسكري فيما شهد النفوذ الإيراني تنامياً ملحوظاً في المنطقة.

وحسب تصريحات السفير الإيراني فإن إيران تقوم بتجنيد وتدريب مواطنين من دول الخليج الست ودول عربية أخرى منها اليمن، حيث يتم تسفيرهم إلى إيران عن طريق ورقة خاصة يدخلونا بها إلى أراضيها دون أن يظهروا أنهم قد ذهبوا إلى إيران التي لا يدخلونها بجوازاتهم، مشيراً إلى أن هذا الأسلوب متبع لديهم في وزارة الخارجية الإيرانية ، وأن السفارة الإيرانية هي من تعطي المواطن الذي تم استقطابه ورقة خاصة يذهب بموجبها إلى إيران، لافتاً إلى أن القيادة في طهران كانت توصي سلطات المرافق الحدودية بعدم ختم جوازات السفر عند الدخول والخروج من إيران .

وصنف السفير "أسدي نيا" المنشق عملاء إيران إلى نوعين الأول يعمل بنمط شعبي في العمل الاستخباراتي السائد فيما النوع الثاني شديد الخطورة تم تدريب أفراده على أساليب خاصة لزعزعة السلم الأهلي في الدول المضيفة وأن هذه المجموعات تظل تعمل كخلايا نائمة إلى أن يطلب منها افتعال المشاكل ، مؤكداً أن هذه المجموعة مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني وأن وزارة الخارجية تكتفي بتأمين الغطاء والحصانة الدبلوماسية لها.

و أضاف قائلاً أن لدى طهران عدد كاف من العملاء لزعزعة استقرار دول مجلس التعاون الخليجي واليمن وهذا ما أشارت إليه "شبكة المنصور" العراقية في إطار تعليقها على السفير الإيراني إلى أنه في عام 2006م قامت قوات فيلق القدس الإيراني وبإشراف الحرس الثوري بتفعيل فيلق الخليج الذي سبق تشكيله على شكل كتائب تتخذ أسماء مختلفة منها" كتائب البحرين، كتائب المنطقة الشرقية في السعودية، كتائب اليمن ومن ثم إدخالهم في دورات تدريبية خارج إيران ، لافتة إلى أن غالبيتهم دخلوا دورات في معسكر قريب من محافظة "ديالي في العراق" بعد سقوط نظام صدام حسين وبإشراف قاسم سليمان ، كما تم نشر أكثر من عشرة آلاف عنصر من قوات فيلق القدس، وقوات العمليات الخارجية الإيرانية الخاصة في أكثر من سبع دول عربية بمهمة فتح حرب غير نظامية ضد الأنظمة الحاكمة في هذه الدول.

وكان السفير الإيراني المنشق عادل أسدي نيا في 2003م فور وصوله إلى استوكهولم وبعد أن أعلن انشقاقه عن النظام الإيراني كشف في حوار أجراه، معه موقع "العربية نت "عن أسرار وتفاصيل جديدة بخصوص الخلايا الإيرانية النائمة في دول الخليج واليمن.. والأرصفة السرية التابعة للحرس الثوري التي عبرها عناصر هذه الخلايا باتجاه الخليج واليمن.

ولفت إلى أنهم من الشيعة والسنة على حد سواء كما أماط اللثام عن لغز تشدد وزير الدفاع الإيراني السابق علي شمخاني تجاه دول الخليج منذ عمله في قوات الحرس الثوري حيث كان يتولى قيادة مجموعة خاصة تعمل في مجال تخطيط وتنفيذ أعمال إرهابية في الدول المشار إليها.

وأكد السفير الإيراني المنشق أن الخلايا النائمة منتشرة في كافة الدول الخليجية دون استثناء وكذلك اليمن، سارداً المراحل التي قادت إلى نشوء هذه الخلايا في هذه الدول، فقال: "بعد قيام الثورة الإيرانية أصبح لقوات الحرس الثوري قسم خاص سمي بـ"حركات التحرر" والذي كان يتولى مهمة تمويل وتدريب العناصر الإسلامية المتشددة الموالية للثورة الإيرانية في دول عربية وإسلامية عدة على العمليات العسكرية، وكان يرأس القسم مهدي هاشمي الذي تم إعدامه بسبب دوره في كشف تفاصيل اللقاء السري الذي جمع هاشمي رفسنجاني بمبعوث الرئيس الأمريكي الأسبق إلى طهران ماكفرلين إبان الحرب الإيرانية - العراقية وهي الفضيحة التي إشتهرت ب ( إيران جيت ) وتستمر إلى يومنا أنشطة قوات الحرس الثوري التخريبية بالتنسيق مع الأجهزة الإستخباراتية والدبلوماسية الإيرانية.

وواضح أن الأجهزة الإستخباراتية في السفارات والممثليات الإيرانية في الدول الخليجية والعربية بشكل عام تعمل على استقطاب وتجنيد العناصر الشيعية المتطرفة، التي تدين بالولاء للنظام الإيراني على حساب ولائها لأوطانها، ليتم إرسال هذه العناصر إلى إيران عبر دولة ثالثة دون أن تختم جوازات سفرهم، وهناك تنظم لهم دورات تدريبية عسكرية واستخباراتية وسياسية وأيديولوجية، وتابع: بعد عودتهم إلى أوطانهم يتم تنظيمهم بحيث يتحول كل منهم إلى عنصر ناشط في خدمة أجهزة الاستخبارات الإيرانية في هذه الدول، والتي ستقوم مستقبلاً بدورها في تجنيد عناصر جديدة لصالح شبكاتهم السرية التي تنفذ أوامر وتعليمات طهران.

ما أورده السفير الإيراني في هذه الفقرة بالذات لا شك وأنه يؤكد صحة ما ورد في التقرير الاستراتيجي اليمني لعام 2004م والذي يذكر "إن إيران شهدت، زيارات عديدة من قبل شخصيات يمنية يقال أنها كانت تسافر إلى هناك عبر سوريا، التي كانت محطة آمنة تسمح بالسفر دون أن يظهر أثر لذلك على جواز السفر خوفاً من ردود فعل النظام في صنعاء".

ورداً على سؤال عن الطريقة التي يتم فيها إيصال السلاح الإيراني إلى هذه الخلايا في دول الخليج واليمن، ونقل العناصر إليها، أجاب السفير الإيراني المنشق: هناك أرصفة سرية تابعة لقوات الحرس الثوري وأجهزة الاستخبارات الإيرانية والتي لا تخضع لأي إشراف من قبل الحكومة أو الجمارك الإيرانية.

ويضيف: تستخدم هذه الأرصفة التي تطل بعضها على الخليج لإرسال الأسلحة إلى الخلايا النائمة في الدول الخليجية واليمن، وقال: "ليس بالضرورة أن تكون كل عناصر هذه الخلايا من الشيعة، لأن أجهزة الأمن والاستخبارات الإيرانية تتغلغل بأساليب بالغة التعقيد والسرية داخل بعض التنظيمات السنية المتطرفة وتؤثر في توجهاتها وقراراتها دون علم من قادة هذه التنظيمات".

وعلقت شبكة "الدفاع عن السنة" أن السفير الإيراني وبما قاله في هذه الفقرة يكون قد حمل دون شك إجابات شافية دامغة لتساؤلات يحيى الحوثي وشقيقه عبدالملك الحوثي وأنصارهم في التكتل المشترك المعارض الذين دأبوا على إنكار الدعم الإيراني للتمرد الحوثي..

متسائلين عن الحدود والطرق التي يمكن لإيران من خلالها إيصال الدعم إلى صعدة، كما أنه يكشف سر الحرص الإيراني على خلق تواجد لها في سواحل خليج عدن والبحر الأحمر بذريعة حماية سفنها من أعمال القرصنة، كما يكشف السر أيضاً في الاستبسال الذي يبديه التمرد الحوثي في السيطرة على المنطقة المحاذية للبحر الأحمر من جهة جزيرة ميدي، والذي من شأنه أن يمكنهم من الإتصال البحري المباشر بالقوات الإيرانية المتواجدة في المنطقة والتي بدورها لن تتأخر لحظة واحدة عن تعزيز الدعم اللوجستي لهم والأهم من ذلك خلق موطئ قدم لإيران على سواحل البحر الأحمر.

الخلاصة المستقاة مما أكده السفير الإيراني "المنشق" عادل الأسدي وسبقه آخرون في تأكيداته ولحقه آخرون ايضاً هو إثبات أن الدور الإيراني في التمرد الحوثي في بعض مناطق صعدة حقيقة قائمة .

بالإضافة إلى الوجود الإيراني في دول خليجية وعربية أخرى هو حقيقة ملموسة وباعترافات إيرانية، وبالتالي فإن الدول العربية بشكل جماعي وفردي، ينبغي أن تنظر إلى ما يجري في اليمن من تمرد مسلح باعتباره قضية أمن عربي عام.

**********

في الأسبوع الماضي وصف "مهدي طائب" رئيس مقر "عمار الاستراتيجي"، وصف سوريا بالمحافظة الإيرانية رقم 35 ومنحها أهمية إستراتيجية قصوى بين المحافظات الإيرانية، وقال "إذا هاجمنا العدو بغية احتلال سوريا أو خوزستان، الأولى بنا نحتفظ بسوريا". وذكر موقع "دانشجو"، التابع لقوات التعبئة الطلابية "البسيج الطلابي" : مهدي طائب أكد على أهمية نظام الحكم في سوريا بالنسبة لطهران فقال "لو احتفظنا بسوريا حينها سنتمكن من استعادة خوزستان ولكن لو خسرنا سوريا حينها لن نتمكن من الاحتفاظ بطهران".

وبعد تأكيده على أهمية سوريا الإستراتيجية بالنسبة لطهران انتقل في الحديث إلى ضرورة دعم النظام السوري في إدارة حرب المدن قائلاً: "النظام السوري يمتلك جيشاً، ولكن يفتقر إلى إمكانية إدارة الحرب في المدن السورية، لهذا اقترحت الحكومة الإيرانية تكوين قوات تعبئة قوامها 60 ألف عنصر من القوات المقاتلة لتستلم مهمة حرب الشوارع من الجيش السوري".

وفي مقابلة خاصة مع العربية نت أكد رئيس الوزراء السوري المنشق "رياض حجاب"، أن سوريا اليوم محتلة من قبل ايران ويديرها اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وليس الرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى المقاتلين الإيرانيين الذين يقاتلون بجانب قوات النظام، ومطالباً المجتمع الدولي بالتدخل.

أقوال القنصل الإيراني المنشق قبل نحو عشر سنوات، وتصريحات المسؤول الإيراني "مهدي طائب" ورئيس الوزراء السوري المنشق "رياض حجاب" في الأسبوع الماضي خير دليل على تدخل النظام الإيراني في الدول العربية والخليجية، وبالنسبة لحكام ايران البحرين لها أهمية خاصة حيث تسكنها أكثرية شيعية. ويساند النظام الإيراني المعارضة الشيعية في البحرين بكل الوسائل من أجل تحقيق أحلام حكام ايران بأن تتحول مملكة البحرين إلى دويلة شيعية تابعة لنظام ملالي ايران القمعي الحاكم بإسم ولي الفقيه الذي يعتبر نفسه وكيل الله في كافة شؤون الحياة.

لقد تبدلت أحلام حكام ايران إلى كوابيس بفضل وعي الشعب البحريني ومساندة الدول الخليجية والعربية وخاصة شيوخ الأزهر. ولا ننسى الموقف المشرف والصارم لشيخ الأزهر أحمد الطيب عندما طالب الرئيس الإيراني أحمدي نجاد باحترام البحرين كدولة عربية شقيقة.

البحرين التي كانت في الماضي تُعرف بالأرض الطيبة ورمز المحبة والسلام وملاذ لجميع القوميات والأديان، تتألّم من جروح كثيرة. لنتكاتف من أجل شفائها بدلاً أن نرش الملح على جروحها. إنني استغرب من مواقف عدد من التقدميين والديمقراطيين والقوميين الذين أصبحوا أسرى في أيدي المنافقين ويغمضون أعينهم ويسدون آذانهم عن مؤامرات وتدخلات نظام ولاية الفقيه في البحرين الذي يموّل ويشجع ما يسمى بالمعارضة البحرينية، ويحرك الخلايا الإرهابية النائمة للقيام بالتظاهرات والاحتجاجات لزعزعة الأمن والاستقرار في البحرين.

ما يسمون أنفسهم بالمعارضة "يستطيعون أن يخدعوا بعض الناس لبعض الوقت، لكن يستحيل عليهم أن يخدعوا كل الناس طوال الوقت". أيها التقدميون والديمقراطيون والقوميون إنكم تعيشون في الأوهام وتلهثون وراء السراب، فاستفيقوا من سباتكم لأن الأوضاع في البحرين أشبه بالمثل الشعبي القائل "الكثرة تغلب الشجاعة". ولن يبقى قادة عصابات المافيا الإيرانية الذين يحركون فلول المعارضة البحرينية الموالية لنظامهم، سوف يسقطون وسيُدفنون في مقبرة التاريخ، عاجلاً أم آجلاً.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,864,202
- أحمدي نجاد وصمة عار في جبين المرشد الغدار
- المرشد المرتبك المحتار يريد إنقاذ السفاح بشار
- دور الولايات المتحدة في بروز الحكومات الإسلامية الحديثة
- حكاية الفيلم الوثائقي -من طهران إلى القاهرة-
- المرشد الروحي للرئيس، هل سيصبح ميدفيديف ايران؟!
- تفتقد شروط القيادة، وعليك الإستقالة!
- بين إهدار دم الكاتب سلمان رشدي .. والسكوت عن أقوال الدكتور ع ...
- من تشرنوبيل إلى بوشهر.. كارثة نووية في انتظارنا
- حسن نصر الله بطل من صنع الجمهورية الإسلامية
- البحرين بين نارين
- تكرار سيناريو الثورة الإيرانية
- ايران في دائرة الضوء
- خزعبلات أحمدي نجاد في الأمم المتحدة
- هيئة الإتحاد الوطني
- المنافقون والجبناء الذين يخشون الحقيقة
- الكفار يواصلون الإكتشافات والإختراعات... والمسلمون المتطرّفو ...
- دور الإستعمار البريطاني في توطين سلالة الخميني في إيران
- أتحدّى المغرضين والمتربصين بالأدلة والبراهين
- يا شيخة مي .. يا جبل ما يهزك ريح
- إذا كان الغراب دليل قوم .. سيهديهم إلى دار الخراب


المزيد.....




- وفاة الدراج السعودي رياض الشمري في حادث خلال رالي الشرقية ال ...
- أيّ من الدول الأوروبية الـ27 تحظر النقاب والبرقع؟
- وفاة الدراج السعودي رياض الشمري في حادث خلال رالي الشرقية ال ...
- أيّ من الدول الأوروبية الـ27 تحظر النقاب والبرقع؟
- العراق يسجل انخفاضاً بعدد إصابات ووفيات كورونا
- الكاظمي يعلن يوم السادس من آذار من كل عام يوماً وطنياً للتسا ...
- اخراج محافظ بابل من قضاء المحاويل تحت ضغط التظاهرات
- قبيل الانتخابات.. كتلة إرادة تعلن عن تحالفها مع القانون
- القبض على أكثر من 300 شخص في بغداد والموصل بينهم دواعش
- هل تنضم لدول أوروبية أخرى؟ استفتاء في سويسرا حول حظر النقاب ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عادل محمد - البحرين - أيها التقدميون والديمقراطيون -الكثرة تغلب الشجاعة-