أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نهار حسب الله - قصص قصيرة جداً (أنا وفيكتور هوغو ، أنا وشوبنهاور)














المزيد.....

قصص قصيرة جداً (أنا وفيكتور هوغو ، أنا وشوبنهاور)


نهار حسب الله

الحوار المتمدن-العدد: 3988 - 2013 / 1 / 30 - 19:06
المحور: الادب والفن
    


أنا وفيكتور هوغـو
1.
منذ الصبا وأنا ومولع بحروف الأديب والشاعر الفرنسي فيكتور هوغو.. وكنتُ قريباً من كتاباته كلها؛ وكأنها تخاطبني دون غيري من القراء، حتى ان أقواله صارت تلازم فكري وترتبط بلفظي.
وذات سهرة جمعتني بوالدي العجوز الذي أكل الزمن تعابير وجهه وغيبها تماماً، حتى بدا وكأنه أبتلع أسنانه الباسمة..
أردت انتزاع هموم الدنيا وأثقالها من صدره ، فبادرت بأقتباس حكمة لفيكتور هوغو (سر العبقرية هو أن تحمل روح الطفولة إلى الشيخوخة) وبقيت أرصد وأنتظر إجابته، حتى نَطقَ بصوت كئيب:
دعكَ من مثالية الكتب، وأنظر بعيون مفتوحة لما يدور حولك..
لحظتها فقط ستعلم ان أطفالنا يشيخون في بطون أمهاتهم.
2.
زَرعتُ حبيبتي في بستان قلبي، ورويتها من شراييني..
وعلى الرغم من دنيا التطرف التي أعيش فيها رغماً عني، لم أخف مما قد يواجه عشقي هذا، وبقيت أرسم للحب لوحة حياة خاصة ومستقبل لا حدود له..
كنت مؤمناً بمقولة الاديب الفرنسي فيكتور هوغو (في قلبي زهرة لا يمكن لأحد أن يقطفها) مما زادني قوة وعزيمة.. غير انهم قطفوا روحي وسحقوا بستان قلبي بأقدامهم.
3.
لساني عاجز عن النطق منذ الولادة، ولا سبيل للحديث مع الناس إلا بلغة الاشارة التي يجهلها من حولي حتى تلك الفاتنة التي أمني نفسي بمحبتها..
أزمة الموقف وحاجتي للحب أدخلتني في رحلة بحث طويلة عساني أعثر على حلول أو بدائل.. وبدأت أفتش هنا وهناك عن لغة تعبيرية يمكن للجميع أن يفهمها..
طالت الرحلة حتى أنقذني أحد الأصدقاء في معهد الصم والبكم بعبارة فيكتور هوغو (الموسيقى تعبر عما لا يمكنك قوله ولا تستطيع السكوت عنه).
جالست آلة الكمان التي هجرتها منذ يوم تعلمت العزف عليها باحتراف، وراجعت الحكمة في ذهني حتى انشق الفجر..
ومع ساعات الصباح الأولى وجدتُ نفسي أعزف لحبيبتي لأكون أروع عشاق العالم الصامت.


أنا وشوبنهاور
1.
منذ ولادتي وأنا مسلوب الكرامة، وكأني لا أنتمي لجنس البشر..
تربيت مهمشاً، راكعاً، خاضعاً لكل من يصادفني بوصفي شبه انسان..
وذات يوم قرأت مقولة الفيلسوف الألماني شوبنهاور (فقدان الشيء يعلمنا قيمته أحياناً) حكمة لم أفهم منها إلا فقداني لمفهوم الانسانية.
2.
بعد أن دخلتُ دنيا السياسة، عَملتُ على أن أكون شديداً وحاسماً في اتخاذ قراراتي.. وهو الأمر الذي أثار غضب الجماهير وامتعاضها..
لم تغب عن بالي لحظة وجودي بين تلك الحشود المتظاهرة أمام قصري، حيث حاولت احتواء الموقف بتواجدي معهم وسماع طلباتهم..
أذكر ان أحد شباب التظاهرة هتف بمقولة نسبها لشخص أسماه شوبنهاور (يجب على رجال السياسة أن يقرأوا كتب الخيال العلمي وليس كتب رعاة البقر والقصص البوليسية)
لحظتها أبتسمت له أبتسامة عريضة، وشكرت الرب بصوت عالٍ لأنه لم يعلمني أبجدية الحروف.



#نهار_حسب_الله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصص قصيرة جداً (أنا وبيرل باك، أنا ومارلين مونرو،أنا وبتي سم ...
- قصص قصيرة جداً (أنا ومارتن لوثر، أنا وكونفوشيوس، أنا وألبير ...
- أنا وأصحاب الحكمة.. قصص قصيرة جداً
- أنا والأسماء.. قصص قصيرة جداً
- اشتعالات.. ق.ق.ج
- أنا والكبار.. قصص قصيرة جداً
- أنا والآخر.. قصص قصيرة جداً
- أنا وهنَ.. قصص قصيرة جداً
- أنا وهُمْ.. قصص قصيرة جداً
- قصص قصيرة جداً (إعلان، رَسمتُ إلهي ، شوق مُتأخر ، زيف)
- قصص قصيرة جداً (أحلام الجياع عَفنْ اكذوبة عالم الوحدة)
- شهادة: كيف كَتبتُ روايتي (ذبابة من بلد الكتروني)*
- قصص قصيرة جداً (اعتذارات ، الدفاع عن الرب ، سؤال مجهول الاجا ...
- قصص قصيرة جداً (رياح التكنولوجيا ، نور هناك.. موت هنا، حلول ...
- قصص قصيرة جداً (طوابير، اشتعالات التغيير، وشم)
- قصص قصيرة جداً ( أمي عانس! لكنهم! رموز البكاء)
- أيام القيامة.. قصص قصيرة جداً
- قصص قصيرة جداً (سرقة، احتشام العرايا، تحريض الموتى )
- قصتان قصيرتان (ربيع مُظلم، الحقيبة)
- قصص قصيرة جداً (سجين الحياة ، صراع (ج) (س) ، مقبرة الصمت )


المزيد.....




- حبس نجل فنان شهير في مصر لتسببه في حادث مروع
- الفيلم الأيرلندي (bunshes of inisherin)
- جديد الشاشة: فيلم «قائمة الطعام» .. كوميديا سوداء بمذاقات قا ...
- السينما الوجودية إنغمار بيرغمان نموذجاً
- كلاكيت: رحيل ايقونة السينما الإيطالية
- جمعية الفنانين التشكيليين تقيم معرضاً لترسيخ المنافسة الجمال ...
- كاريكاتير العدد 5361
- 15 فيلما عربيا تنافس على جوائز كبرى المهرجانات السينمائية في ...
- سيد قطب.. شخصية أدبية وفكرية شيطنها البعض وألهمت آخرين
- موازين ـ السيرة الأدبية والفكرية لسيد قطب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نهار حسب الله - قصص قصيرة جداً (أنا وفيكتور هوغو ، أنا وشوبنهاور)