أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيد الفهد - عبود أبو العرموط














المزيد.....

عبود أبو العرموط


رشيد الفهد

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 22:35
المحور: الادب والفن
    


حاز السيد عبود ، بائع العرموط ،على عربة خشبية ثلاثية الدفع، عارضا عليها العرموط ، ناهيا بذلك محنة الصينية التي ظلت تتمحور على رأسه ردحا من الدهر، يجوب بها سوق الحي الكبير، وأزقته الكثيرة.
العربة، أثارت جدلا واسعا بين مختلف ألأوساط في حي (خمسة ميل) وسط مدينة البصرة، فيما أعدها المراقبون انجازا تحقق لعبود.
العرموط بالنسبة للبصريين، ليس الفاكهة المعروفة ، إنما نوع من الحلوى، ينتمي إلى عائلة الداطلي، حجم القطعة الواحدة بحجم الإصبع تقريبا،زهيد الثمن، يفضله الصغار والكبار،الذكور والإناث معا.
الخطوة النوعية التي خطاها عبود ،منحته الفرصة في عرض أصناف أخرى من الحلوى إلى جانب العرموط الذي كان معلمه .
عبود له ستة أولاد، في الخامسة والخمسين ،يقيم في منزل ورثه عن أمه، طويل القامة ،سريع الكلام ،شرطي مفصول عن الخدمة مطلع التسعينات، ومنها صار حلوانيا بسيطا، إلا أن صيته بات ذائعا ومدويا .
الحلو ياكل حلو، صرخة يطلقها عبود، لجذب المارة، ولفت ألأنظار إليه، انه النداء الذي أمسى علامته التجارية .
على أثر الصيحة من الجائز أن ترى شبابا أو شابات، يقبلون عليه، متعمدين على الشراء، كي يظهروا أمام الأنظار، على أنهم الحلوين أو المعنيين بالأمر.
إقامة الأعراس في الحي، مناسبة سارة لعبود، عندها تزداد مبيعاته، فتناول قطعة أو قطعتين بعد الطعام،فكرة يفضلها الكثير من المدعوين إلى حفل العشاء،الذي يقام عادة وسط الشارع، أمام منزل صاحب الدعوة.
في إحدى السنين العجاف ،توقفت مبيعاته ستة عشر يوما، في كساد مدمر أوشك أن يطيح به ، صار أمام هلاك محتوم، لولا إقدامه على سرقة كيس من الطحين، لكنه بعد حين، راح يسدد ثمن الكيس لصاحبه طالبا منه الصفح و الغفران ،وعبود لا يتحفظ من ذكر الغزوة أمام كائن من يكون.
توارى عن الأنظار مدة طويلة، لم اعد أصادفه، الأمر الذي استدعى مني القيام بزيارة إلى منزله ،وهناك.. بين شاي وشاي، وبين طريفة وطريفة، أعلمني بعودته إلى الخدمة.
عبود عاد إلى الخدمة، عاد إليها بساق واحده،أما الثانية تأبى أن تعينه على شيء.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,944,882
- عباس المنغولي
- أمينة الحفافه
- أنا عميل
- حانة أم معتوك
- شعبنا يبكي شعبنا يضحك
- المصالحة مع المثقفين
- ألأغنية ألاولى...كانت هنا
- شيء من الحاضر
- كيف أصف ألنظام السياسي في العراق
- يا أنف فيروز
- أزمة السيد كامل
- حديث السيدة أم سامي
- الولي ازمة السيدة ام علي
- فخريه بائعة الجبن
- خالد يتزوج
- قالها علي:انا اعرفهم
- ويسالونك عن الحب
- وأنت ترى مواكب الأعراس...انتبه لنفسك
- الطعام.....فقط في وسائل الدعاية الانتخابية
- أين الشيطان؟


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيد الفهد - عبود أبو العرموط