أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ليث العبدويس - أغلى رَغيفُ خُبزٍ في العالم














المزيد.....

أغلى رَغيفُ خُبزٍ في العالم


ليث العبدويس

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 16:31
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لانسِكاباتِ الدَمِ السوريَّ خَطٌّ بيانيٌّ نَشِط، ما فَتئَ يَجنَحُ نَحوَ ارتِفاعٍ جُنونيّ مُنفَلِتٍ مِنْ أدنى حُدودِ التَعَقُّلِ مُنذُ تَعَطَّلَتْ إبرَتُهُ قَبلَ عِشرينَ شَهراً واقتيدَ عَدّادُهُ رَهينَةَ مُتلازِمَةٍ دَمَويَّةٍ تأبى الهُبوطَ عَنْ رَقمٍ ثُلاثيَّ المَراتِب، الموتُ في الشّامِ مَبذولٌ بِدَمغَةِ مَكتَبةِ الأسَدِ لأرشَفَةِ الموتى، وَفيرٌ فَلا يُخشى مِنْ شُحّهِ أو نَفاذِه، مَقصودٌ فَلا داعٍ لافتِعالِ مُناسَبَةٍ لِلُقياه، لَكنّهُ بَعدَ "حَلفايا" نَجَحَ في تَرسيخِ مَفهومِ "الموتُ العابِرُ للرَغيف"!!
الموتُ في "حَلفايا" جاءَ بِنَكهَةِ الخُبزِ الساخِنِ الخارِجِ لِتوّهِ مِن الفُرن، في عَوالِمَ أخرى غَيرَ عالَمِ الموتِ العَرَبيّ المَجّانيّ الباذِخِ يأتي الخُبزُ الطازَجُ عَلى أجنِحَةٍ مِنَ الاستِرخاءِ الحالِمِ والخَدَرِ الرومانسيّ اللَذيذ، فالباريسيونَ وَهُم عائِدونَ إلى أحضانِ حَبيباتِهِم اللائي ينتَظرَنَّهُم في مَنازِلِهِمِ الدافِئة لا يَنسونَ المُرورَ على الفُرنِ الكائِنِ في ناصيةِ الشارِع لابتياعِ رَغيفِ خُبزٍ وَقِطعَةِ جُبنٍ وَزُجاجَةِ نَبيذ!!
بينَما يُمشّطُ السوريُّ السَماءَ بَحثاً عَنْ "ميغٍ" مُتواريةٍ خَلفَ سُحُبِ الشِتاء المُخادِعة قَبلَ أنْ يَنطَلِقَ في جَولَةٍ جَديدَةٍ مِنَ "الروليت" مَعَ واقِعِ الحَربِ العَمياء، خَيارُ جَلبِ الخُبزِ لِعائِلَتِكَ المُحاصَرَةِ يَخلَعُ القَلبَ أمامَ ألفِ خَيارٍ لِميْتاتٍ شَديدَةِ البَشاعَة والعُنْف، مَناجِلُ الموتِ الاسوَدِ تَزرَعُ كُلَّ الزَوايا والمُنعَطفاتِ والأزِقّة، عَزيفُ أشباحِ الأسَدِ يَصفِرُ بينَ أطلالٍ أضحَتْ بِرُكامِها مَيدانَ اصطيادٍ مِثالي للقَنّاصَةِ المُرتَزَقَةِ وفِرَقِ الإعدامِ الميدانيّة الجوّالة.
وَحَدهُمُ السوريّونَ يَستشعِرونَ نِعمَةَ الخُبزِ إلى أقصاها بَعدَ أنْ صارَتْ العودَةُ سالِماً بِكيسِ أرغِفَةٍ ساخِنَةٍ يُعادِلُ في عُرْفِ أهلِ الشامِ حياةً جَديدَةً او وِلادَةً أُخرى طالما أنَّ الطَريقَ إلى الفُرنِ القَريبِ الذي كانَ سالِكاً وقَصيراً في يومٍ ما قَدْ انبَجَسَ عَنْ صُفوفٍ مُتزاحِمَةٍ مِنَ المُقاصِلِ القابِعةِ في انتظارِ "طابورِ الخُبز".
تَدَخَلَتْ "ميغُ" الأسَدِ لِتُشوّهِ تِلكَ الأُلفَةِ الطَويلَة التي تَربِطُنا بِالخُبْز، قَمَعَتْ بِداخِلِنا ذَلكَ الحَنينَ الفِطريَّ الذي وَرِثناهُ عَنْ الإنسانِ الغابِرِ يومَ اكتَشَفَ دَهشَةَ التَذوّقِ الأولى لِدَقيقِ قَمحٍ مَبلولٍ لَوّحَتهُ النارُ فأكسَبَتهُ تِلكَ السُمرَةَ الشَهيّة الأخّاذة، أعادّتْ الميغُ رَسمَ حُدودِ العَلاقَةِ بينَ رَغائِبِنا الدَفينةِ وبينَ ما نُصِرُّ على اعتِبارِهِ "قوتاً" وَ "عيشاً" بحيثُ لَنْ يَعودَ للخُبزِ بَعدَ "حَلفايا" مَذاقَهُ المَعهود، تَباطَأتْ الثواني قَبلَ "حَلفايا" ليَتسَمّرَ ضَميرُ البَشَرِ عَلى فَضاءِ فاجِعَةٍ هَطَلتْ مَعَ رُذاذِ ديسَمبَر.
لَمْ يَعُدْ أحَدٌ مِنْ مخبَزِ "حَلفايا"، بَقي اهلوهُم جَوعى وَنامَتْ الصِغارُ طاوية، لَمْ تَمتَلئ أكياسُ المُتَبضعينَ بِغير دِمائِهِم، يومانِ بَعدَ المَجزَرة، كَتَبَ أحدُهُم على اطلالِ المَخبزِ: بيعَ هُنا أغلى رَغيفُ خُبزٍ في العالم!!
ليث العبدويس [email protected]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,130,395
- زيرا الصَغيرة... والطائِراتُ المُغيرة
- كُلُّ الطُرُقِ تؤدّي إلى دِمَشْق
- ذَبحَةٌ أَبَويّة
- الحَبلُ السُرّيُّ العَرَبي
- اعترافاتُ مُثقّف مُرتَزق
- الدخُولُ إلى صَبرا وشاتيلا
- إنْ عُرِفَتْ حَلَب... بَطُلَ العَجَب
- العَروسُ والكلاشينكوف
- وقائِعُ انتحار كاتبٍ غاضِب // ليث العبدويس
- نوري.. نوزاد.. وحُلُم الأكراد
- قِمّةُ بغداد.. الدُخولُ إلى الخارِج
- مملَكَةُ الأيمو
- في تأبينِ مُتسوّلة
- يوميّاتُ مَدينَةٍ مَذبوحة
- مُناجاةٌ القَمَرِ المُهَشّم
- إلى بَغدادَ دَمعي.. مَعَ التَحيّة
- السيّابُ لَمْ يَكُن رَكيكاً يا وَطني
- مُذكرات لاجئ سياسي 2
- مُذكّرات لاجئ سياسي
- نَحنُ.. والبَحرُ..وإسرائيل


المزيد.....




- كلمة الرفيق المصطفى براهمة في الجمع العام التأسيسي للجبهة ال ...
- «أوراق اشتراكية».. عودة جديدة
- أحمد بيان// هل يكفي أن نخرج الى الشارع؟
- أحمد بيان // ضد التطبيع ومع ما يخدم التطبيع.
- مترجم غورباتشوف يكشف بعض تفاصيل حياة الرئيس السوفيتي السابق ...
- طهران تستدعي السفير التركي وتسلمه مذكرة احتجاج بشأن اتهامات ...
- عاش الثامن من اذار يوم نضال المراة العالمي
- إنهاء النظام البرجوازي الإسلامي والقومي في العراق، خطوة أساس ...
- مواجهات بين متظاهرين والشرطة خارج مقر رئيس الوزراء التايلاند ...
- مواجهات بين متظاهرين والشرطة خارج مقر رئيس الوزراء التايلاند ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ليث العبدويس - أغلى رَغيفُ خُبزٍ في العالم