أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر سعد الشيباني - الدكتور عبد الرزاق عيد والكتابة الملهوجة














المزيد.....

الدكتور عبد الرزاق عيد والكتابة الملهوجة


عمر سعد الشيباني

الحوار المتمدن-العدد: 3872 - 2012 / 10 / 6 - 09:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنا شخصياً اقرأ كل مايكتبه الباحث السوري عبد الرواق عيد. وتبدو لي كتاباته مثل بوصلة للثورة، لكنها مقتطعة وغير وافية للحالة السورية. وأظن مقالة الاخير عن الالحاد الذي يتباهى به مثقفي الطائفة هو برأي تمويه لهذه الطائفية المستشرية عندهم. وأظن ماصعرها هي الفترة التي اخدوا بها امتيازات مجانية واصبحت بالنسبة لهم مكتسبات. أي بمعنى أن أي انسان يناقش هذه الامتيازات وهذه الميول يسمونه بالطائفي. هي نوع من آليات نفسية يستخدمونها لوصم الخصم بما يمارسونه. والمثل الناصع هنا بما يقوم به الاسد من جرائم وارهاب هو ومناصريه، ثم يقوم ويوصم الضحية بالارهاب والعنف.
وهذا مايفسر أنه حتى اليساريين من الطائفة، يدافعون عن النظام بطريقة مباشرة أوغير مباشرة. والدفاع ليس هو بالاصطفاف مع الاسد وحمل السلاح، بل في الهجوم على الثوار والضحية، كما كانت رودود ادونيس الآلية، بأن الثورة طائفية لأنها تخرج من المساجد. هل تركت عصابة الاسد منفذ واحد للمواطن حتى يخرج منه غير المسجد.
أظن أننا مقصيرين بداراسة فترة الاسد، فهي ليست فقط فترة استبداد، لأن الشيشكلي كان مستبد وغادر بعد انتفاضة قليلة من الوحدات العسكرية. وهي ليست فترة طائفية الاسد، لأن رجل طائفي واحد مهما بلغت به القوة والحنكة لا يستطيع أن يحكم لوحده. فالمسألة السورية معقدة. تحمل في ثناياها كم هائل من القوى، اشتركت كلها لتصب لصالح الاسد.
ونحن هنا لانجرم الطائفة، لأن في تجريمها لن تحل المشكلة. لكننا من الواجب علينا أن نعي دور حزب البعث، كحزب اقليات مثله منل الحزب القومي السوري في بروز الميول الطائفية في سوريا. على الدارس أن يسلط الضوء على الاسباب التي جلعت حزب البعث يقبل من الدول الاستعمارية ليحكم بغض النظر عن الممارسات.
نحن أمام حالة لاأظن أنها تتكرر في التاريخ. أظن أن حزب البعث كان مشروع أقلوي. لأننا يجب أن لانتفاجأ بهذه بالنتيجة التي ترتبت على مدى خمسون عام. من زج البلد في تركيبة طائفية وهيكلته في مراتب وامتيازات ثم التوريث وماتبعه من اهدار للزمن وخيرات البلد واهدر لكرامة الوطن والمواطن. أليس هذا مشروع كافي للدراسة؟ هل تدمير سوريا بهذه الطريقة اتى بقرار شخصي من الاسد، أم هو قرار اممي تشارك فيه دول الغرب جميعا.
حصل كل هذا بسبب أن الدولة المدنية في الخمسينيات كانت وبالا على الغرب ومصالحه واسرائيل، فكان البديل حكم العسكر. ولم يكن منظم من العسكر سوى حزب البعث.
أظن أن حزب البعث هو المفتاح الذي لم يسلط عليه الضوء من قبل، والذي كان مشروعاً غربيا . والنتيجة هي مانراه اليوم من دمار لسوريا كأرض وشعب. والكثير من عرف فيما بعد بهذا الخطأ الفادح الذي ارتكبه بنية حسنة، بالسماح للطائفيين بأن يسيطروا على الجيش ومن ثم يفعلوا الافاعيل. اولهم كان المرحوم أكرم الحوراني. وصلاح الدين البيطار.
من يقرأ رواية مزرعة الحيوان لجورج اوريل تتضح معه هذه الاشكالية التي سرقت كل شيء. الافكار والامتيازات، والارض.
أخيراً، ادعوا للدكتور عبد الرزاق عيد بطول العمر والتركيز على فترة حزب البعث وعلاقته بالاقليات. وعلاقته بالغرب .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ستجن قرداحة
- الثورة السورية: لاتنسوا هؤلاء
- حلب: أم المعارك أم أم الهزائم
- آل الاسد وتاريخ من الخيانات
- الممانعة ومنع حرية الصحافة
- تفاسير في الممانعة والمجابهة والمصامدة
- الطغاة العرب : تشابه وتباين وسيناريو سوري
- انتفاضة حمص الثانية
- فبركات ومؤامرات وإمبرياليه
- من توريث البلاد إلى دعس العباد
- في خطاب الأسد بعد خراب البلد
- تمديد الموت: لجنة مراقبة أم لجنة معاقبة
- الأسد والتحالف الطائفي: ثنائي وثلاثي ورباعي
- اختزال البعث في شخص الاسد
- تقنيات الثوار البسيطة في سوريا
- مابين أطفال غزة وأطفال سوريا
- صفوت حجازي وتأليه الآسد
- نظام الاسد وقمامة التاريخ
- اعداء الثورة السورية


المزيد.....




- دراسة: إليكم قائمة بالأطعمة التي يمكن أن تبطئ التدهور المعرف ...
- استمع كيف صرخ سكّان كابول -الله أكبر- من شرفات منازلهم دعمًا ...
- رباعية دفع جبّارة أخرى تنضم لأسرة لاند روفر
- دبلوماسي روسي يتهم الاتحاد الأوروبي بتسييس الوضع حول لقاحات ...
- رئيس الوزراء الماليزي يؤكد أنه يحظى بدعم غالبية المشرعين
- اتهموا إيران بمهاجمة ناقلة النفط: يجري الحديث عن حرب جديدة
- لا يستعجلون تحميل المتطرفين الأكراد مسؤولية حرائق تركيا
- لبنان يستقبل سنوية انفجار المرفأ بالرصاص والاحتجاجات
- تزايد الطلب على المقصورات الشاطئية في سواحل بريطانيا في ظل ا ...
- أولمبياد طوكيو: العداءة البيلاروسية تسيمانوسكايا تغادر اليا ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر سعد الشيباني - الدكتور عبد الرزاق عيد والكتابة الملهوجة