أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - موجة بكماء














المزيد.....

موجة بكماء


حسن العاصي

الحوار المتمدن-العدد: 3865 - 2012 / 9 / 29 - 02:42
المحور: الادب والفن
    


بسطت العتمة ثوبها وأغلقت الأفق
والريح صافحت عواء الأسلاك
وحدهم الصغار يفترشون الأنقاض
أشباح صامتة تنوح
فوق جثث بلا عيون
الوقت خيل يضاجع البرق
وجند السلطان كالدم الفاسد ينتشرون
يطرقون الأرض بعيونهم
خشية انهيار السماء

في قصور الوالي سكر ولهو ومجون
في الحواري النساء بطعم الحسرة
في الميادين سواعد قد أثملها المقراع
وهي ترقص للسواد
واوراق الموت تشهق
في اللٌيل تترنح الرؤوس
والسكينة واحة إنكسار
وحين تستيقظ الغيلان تغمد السيوف
والنهار يموت لامولى له
يا أحمد
هذه الأمٌة اغتالت ضميرها
فباعت الأنبياء

تجمٌع حشد المهلٌلون وسجدوا
في حضرة الوالي كنسج العنكبوت
إلٌا الدراويش تاه بهم الزهو
تآبوا وتعالَوا وماسجدوا
يغسلهم الموت مرتين
كأنهم ينهضون من الرماد دون ملامح
يستلٌون أنينهم
ويفرشون الساقية حطباً
يشبهون إطلالة الأضواء الأخيرة
تتكسٌر كل مساء

يزهر القهر الكامن على العفن الفطري
ويستبيح الوجع ظمأ العابرون
فيمطر المدى هامات الرجال
وعشٌاق الطريق بسطوا أكفٌ الدروب
لقامة الصدور وتلاشوا
يختمر الغضب بناصية الصمت
ويُدبر الصباح في ابتهالات الغيوم
فلاتجد منهم سوى موجة بكماء
وكثير من الخيبات في الأحشاء

في خلايا العَسف نفتش عن حزن يشبهنا
قد تطاول الفجور وانتشر
من يرجئ الموت لحظة ؟
فمازال لي حلم جاف
وطفولة باردة كالرخام
في الظل الممتد على رماد الفجيعة
يركع العوسج للريح
يختال الجند في الممالك
أعود فلا أجد أحداً
بل برق أحمر يعدو بي
فلا أرى الوطن
لكنٌي أراهم يلملمون حوائجهم
لربيع آت او لشتاء






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زهرة غجرية
- مفتاح الأسفار
- وجه الأضرحة
- الصراخ المشنوق
- الرغيف الجائع
- خلف البياض
- أجنحة الظلال
- تخوم الجوع
- سر الريح
- التراب المقدٌد
- زهرة البرتقال
- ماتيسٌر بلا عنوان
- أحداث من صمت
- محراب الهلال
- مصباح خافت
- يد المساء
- سديم سرمدي
- نوافذ موصدة
- زمن الخريف
- عناقيد الملح


المزيد.....




- مؤسسة بنكية تتشبث بعدم صرف -شيك- مكتوب باللغة الأمازيغية
- اللغة المصرية القديمة.. كلمات لا يزال يتحدث بها المصريون
- كاريكاتير -القدس- لليوم الإثنين
- فيلم نومادلاند يحصد أكبر جوائز بافتا البريطانية
- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - موجة بكماء