أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - الصراخ المشنوق














المزيد.....

الصراخ المشنوق


حسن العاصي

الحوار المتمدن-العدد: 3816 - 2012 / 8 / 11 - 02:56
المحور: الادب والفن
    


أيٌها المتدثٌر باللٌيالي النديٌة
باق أنت كنخل متمرد
فأنت الموشوم في طهر العيون
أيٌها النور الرٌاقد في جوف الحرقة
إمسك يدي كي نتوحٌد
في الإحتضار


أيٌها المولود من الرؤيا
هذا الماء يبكي
يسترق شهقة الولادة
والمواسم لاتعبر إلٌا بماء المقل
أنت وحدك أرحب من مسافة الموت
كما الأساطير أنت تهطل ماء
حين تغرق البحار


أيٌها الآتي من سماء النذر
قادماً من إنشطار الصرخة
بعد تسعون طعنة
تستجير بالتجهٌد
ففيه مأوى القانطين
وملاذ المظلومين
للغرباء والدراويش
وعشٌاق المشوار


أيٌها المبعوث موجاً
من رحم السوسنة
نبت من ألم
تنسدل سعف الغيث
تتدلٌى
والجذر ظلال شائخ
لكنٌك تنتصر على الحمم
يغسٌلك اللٌيل مرتين
وتغادرك الأنهار



أيٌها الرٌاسخ كالرمل
الثابت كالنخل
تعرٌي الريح عظامك
وبحرك على الأرصفة
يتيم لامولى له
تتصفٌح خرابك دمعة فدمعة
وصراخك مشنوق كالهمس
المبتل بالألم
وحدك تلتحف اللحد
وتصلٌي قبل التراب
ثم تغفو على خدٌ الأزهار


تحنٌط وجه الصمت
أسدل الرصاص ستائر الأشلاء
الأرض مازالت ظمأى للحمم
ليس سواك
تتلوٌى في حمٌى الألواح المقفلة
ليس إلٌا أنت
والفجر أمامك جلال مسجٌى
لو أن الوقت ينكفئ
لو أن الفجر نبتاً يتناسل
أو يموت
لو أن العشب العاري يرتدي العتمة الأخيرة
وينكئ زلال الأثمار


يعربد الجند سكارى
فوق رؤوس الأطفال
والمشانق تتلوى ساحات إنكسار
والوجع ليف كبريتيٌ
يمتد حول أعناق النساء
مابين الشهقة والطلقة ألف موت
ربٌاه
هذا الدمس
والجراد يتربٌص الدروب الضيٌقة
هناك دمي يتلو فاتحة الأسفار






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرغيف الجائع
- خلف البياض
- أجنحة الظلال
- تخوم الجوع
- سر الريح
- التراب المقدٌد
- زهرة البرتقال
- ماتيسٌر بلا عنوان
- أحداث من صمت
- محراب الهلال
- مصباح خافت
- يد المساء
- سديم سرمدي
- نوافذ موصدة
- زمن الخريف
- عناقيد الملح
- هجرة النوارس
- ما استطعت صهيلاً
- موٌال بارد
- قبور القناديل


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - الصراخ المشنوق