أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - وجه الأضرحة














المزيد.....

وجه الأضرحة


حسن العاصي

الحوار المتمدن-العدد: 3821 - 2012 / 8 / 16 - 01:39
المحور: الادب والفن
    


خلف الأضرحة المتهالكة ترتعش الدروب
فتضيع الأغصان والأسماء
والأحزان البيضاء
تنوح الأرض وتلوك الحزن يدثٌرها
كجرح العيون وصرخات القبور
مخاض يمزٌق رحم السماء
يا أحمد
كيف نقبض بمسلك الطٌيف المتعرج
على نافذة الموت ونحن عراة ؟
وهم ينازلون طعم البارود
ووحشة الريح البارد

القتل كثير
والجثث تستجدي كفناً
وحفنة تراب
تتراكم العيون المالحة على الطرقات
والموت يزيٌن الأرض ولايموت
ترتدي النساء السواد
وتغرق النوارس في غفلة البحر
لاتخطئ الشظايا ذبحها نحو الصدور
أطفال ذابت أكفٌهم الصغيرة
أقتل ماشئت
فالدم على الحمم انتصر
واللهب للنور تالد


يتناسل اللٌيل شهيد عن شهيد
وأنتَ مدينة الموت
تفر الدروب إلى الملاجئ
الموت في تيه
والمقابر تبحث عن الموتى
أين المفر
الوجوه ينابيع الطفولة
والجدران أضحت كوة للذبح
يبكيني سحر القبور فأتوسٌدها
يا الله
إرفع عنٌا هذا الضيم الحاصد


شوارع المدينة حزمة من نار
أبوابها ممزٌقة تستجدي إبتهالاً
أنا وظلٌي في هذا اللٌيل
نستمطر الموت
حيث حمم الخطايا
تغتسل بالأسماء
يتمدٌد ظلي فوق رماد المدينة
ليس في صدري سوى حفنة أوجاع
يمضغني الجفاف بين فكٌي الركام
حين تعوي الرٌيح
يبكيني الذي هام بحزني
ونام غيمة على عشب قلبي
تبكيني تلك الوجوه الزرقاء
مقهورة بلا مأوى بلا عاضد

استفحلت الخطايا
قد أغشى السلطان جشع مستطر
غيلان بليدة في هزع اللٌيل
ترسم نقوشها الدٌامية
على الستائر الآدمية
بالقتل يأمر السلطان
فيحبس الله المطر
تتعرٌى المدينة قسراً
لفيالق الجيوش المنهزمة
وتلملم جسدها المستباح
ودروبها المنكوبة وزهر الياسمين
ظمأ المدينة لربيعها
يسيل على جدران الرعب
يحزم الجلٌاد قبضته
حول عنق الوطن المضمٌخ بالعتمة
يكتب موت الرعية
ويسقط في الخراب الخالد

وحدنا في التأويل نجثو في الحطام
نرابض في جوف النار
سفحنا العمر سراباً
كشجر الزقٌوم طعام الأثيم
نقيم للموت كرنفالاً
في السٌواقي المهجورة
أضعنا فهرس العدل
وسياط الظلم فينا تمخر
صباحاتنا مأدنة وألف مدفع
وليلنا أضيق من القيور
يارب
ها نحن في بابك نحمدك نتوسل
قد أسرى حزننا وضاقت حياتنا
نستجيرك فأنت المجيب لكل حامد






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصراخ المشنوق
- الرغيف الجائع
- خلف البياض
- أجنحة الظلال
- تخوم الجوع
- سر الريح
- التراب المقدٌد
- زهرة البرتقال
- ماتيسٌر بلا عنوان
- أحداث من صمت
- محراب الهلال
- مصباح خافت
- يد المساء
- سديم سرمدي
- نوافذ موصدة
- زمن الخريف
- عناقيد الملح
- هجرة النوارس
- ما استطعت صهيلاً
- موٌال بارد


المزيد.....




- مصر.. خالد النبوي يعلق لأول مرة منذ تدهور حالته الصحية
- -تبدو وكأنها ألحان قيثارة-... علماء يستلهمون الموسيقى من شبا ...
- المخرج الإسرائيلي آفي مغربي: الحرب همجية .. والصراعات تنشر ا ...
- فنان تركي يجمع 16 ألف خصلة شعر من نساء من حول العالم.. والسب ...
- نزهة الشعشاع تفسر أهمية -العلاج بالمسرح-
- إصدار جديد يوثق الحياة الثقافية والاجتماعية بالرباط خلال الق ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - وجه الأضرحة