أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صدقي موسى - -بيسان- زهرة في عين الحلوة














المزيد.....

-بيسان- زهرة في عين الحلوة


صدقي موسى

الحوار المتمدن-العدد: 3818 - 2012 / 8 / 13 - 15:09
المحور: حقوق الانسان
    


اقبل نحوهم يسعى، وقال: قوموا من أماكنكم حتى لا يدهمكم الجنود ويهدموا الخيمة على رؤوسكم.
انتفضوا شعثا غبرا، قام هو بتناول طفلة صغيرة في الخامسة من العمر، حملها على ظهره، منتشلا معها خمسين وجعا وألما.
صغيرته بيسان أصيبت بإعاقة منذ طفولتها أقعدتها عن الجري خلف أشقائها واللعب معهم، وعن الهرب لتقي نفسها من جنود الاحتلال الذين يكدرون حياة سكان عين الحلوة في المالح بمنطقة الأغوار، ملوحة الأرض والهواء والحياة، ولم يبق الاحتلال من العين إلا اسمها.
بشكل مستمر يطلب منهم جيش الاحتلال إخلاء المكان لإجراء تدريباته، يخرج السكان بكبارهم وأطفالهم وماشيتهم، كأنهم يعيدون مشهد التهجير من جديد، بيسان تتأرجح على ظهر والدها، تنظر حولها حيث النباتات الشوكية والأسلاك الشائكة، والتراب الأسود، والخيم المتناثرة هنا وهناك، فحتى الحشائش الخضراء والشجر المثمر، والأحلام الوردية للشبان الأصحاء جسديا عجزت على أن تنبت في عين الحلوة، كل ما يثبتهم حق في العيش على أرضهم والتنفس من هوائها حتى لو كان ساخنا، ولسان حال بيسان يقول: لست اقل منكم، قيد في قدمي وقيد في ارضي لكني حرة بثابتكم.
الأغوار، وما تعانيه، قضية إنسانية كما هي سياسية، الأطفال هنا هم الفئة الأكثر تأثرا بالظروف الصعبة التي يعيشونها، فبدل مشاهدة التلفاز، ومتابعة الفيسبوك، والتفكير بمستقبل باسم، والتمتع بليالي الصيف وسهرها كأقرانهم، يشاهدون جرافات الاحتلال تهدم خيمهم أمام أعينهم، وتدفن كتبهم وحقائبهم وألعابهم، بل تدفن مستقبلهم، فكيف بذوي الإعاقة الذين يبلغ عددهم عشرا، لا يجدون مقومات الرعاية الواجب توفرها لأمثالهم، لا بيوت ولا أدوات ولا كراسي متحركة ولا أدوية، ولا أطباء، إلا عابري سبيل.
بيسان تعود إلى خيمتها المصنوعة من الخيش، لا ماء ولا كهرباء، ولا أدوات منزلية، الخيمة تحتضنها من الشمس، من رؤية قسوة الإهمال والجفاء ممن لهم واجب مد العون والمساعدة لها ولإخوتها وسكان عين الحلوة، والأغوار التي تأن بأنين أهلها بأصحاء الجسد ومعاقيه، بأنين أحلام تستصرخ العالم، بشغف للحياة دون خوف من تهجير.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاحتلال يكشف زيف ديمقراطيته
- شجرة برتقال
- من حق الشعوب ملكية وسائل الإعلام
- وسائل الاعلام...صوت للفقراء
- صحافة المواطن نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة
- الصورة... لغة الأمس واليوم والغد
- رجل ثلج
- الذاكرة الوطنية بعد 60 عاما من النكبة
- -حرب الأفيون- الجديدة بأيدي اسرائيلة
- العرب وروح المبادرة
- هذيان لاجئ فلسطيني
- رمضان وأحلام الوحدة(2)
- رمضان ومبادرة الوحدة (1)
- فلنجنب مدارسنا الخلافات الحزبية
- -ممر السلام- أفيون مخدر أم تحول جذري؟
- الأسطورة المقاوِمة: لازِمة من لوازم الإرث الفلسطيني
- 100 مليون دولار!!! ويرفضها!!
- كفاك تضليلا سيادة الرئيس
- صرخة من الأغوار لعلها تلامس شغاف القلوب
- احياء قضية حق العودة في وسائل الاعلام


المزيد.....




- تركيا.. النيابة العامة تطالب باعتقال أميرال متقاعد على خلفية ...
- منظمات حقوقية: الإمارات تفرج عن 4 نشطاء
- دول أمريكا الوسطى تعزز حدودها لمنع تدفق المهاجرين إلى الولاي ...
- اعتقالات وتهديدات بوقف التنسيق... لماذا تخشى إسرائيل من فوز ...
- أبو سيف يستنكر اعتقال الكاتبة مشاقي
- طهران تعلق الحوار الشامل مع الاتحاد الأوروبي حول حقوق الانسا ...
- المبعوث الأممي يكشف تفاصيل خارطة الأمم المتحدة للسلام في الي ...
- تقرير: إدارة بايدن تسقبل أقل عدد من اللاجئين في التاريخ الأم ...
- مدافعة عن حقوق المهاجرين: المغرب وإسبانيا يحاولان إسكاتي (في ...
- ناشط بحريني ينتقد الصمت الدولي ازاء حقوق الإنسان في بلاده


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صدقي موسى - -بيسان- زهرة في عين الحلوة