أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صدقي موسى - كفاك تضليلا سيادة الرئيس














المزيد.....

كفاك تضليلا سيادة الرئيس


صدقي موسى

الحوار المتمدن-العدد: 1940 - 2007 / 6 / 8 - 06:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت أتابع خطاب الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي ألقاه في العاصمة التشيكية "براغ"، مشنفا أذناي بسماع ما يطربني، وبجواري يجلس صديقي المنتشي بما يسمع، وفجأة تناول ابن صديقي"الريموت كنترول" وغير لقناة "سبيس تون"، معكراً انسجامنا وصفونا الروحاني، غضب والده الذي كان منسجماً مما يسمع من كلمات الحرية والديمقراطية، ونهر ولده بزمجرة غاضبة، وتناول الريموت وأعاد على الخطاب التاريخي، أخذ ولده بالبكاء المفجع أسكته ضربة حذاء مباشرة من والده الذي نعته بالولد المارق.
أعجبتني سرعة استيعاب صديقي للدرس، فمصطلح "مارق" أمريكي يطلق بجدارة على من لا يسمع ولا يطيع.
وما أن أنهى بوش الخطاب، صفقت مطولاً، ليس إعجاباً بما قال وإنما إعجابا بالمسرحية التي قدمها، كانت بارعة وبحق، ظهر بمظهر الثائر من أجل تحرر الشعوب، كأنه "روبن هود" في وجه الإقطاع، أو الأب الحاني على أولاده القصر، فعلا أداء يستحق عليه جائزة الأوسكار، ولكن للأسف ما تفضل به لن يمر على أصغر طفل جائع في أواسط إفريقيا، أو طفل منتفض بيده الحجر في فلسطين، أو آخر قطعت أطرافه في العراق وأفغانستان.
فما طرحه من كلمات الحرية المشبعة بالديمقراطية، وانه يصلي من أجل راحة المظلومين "حنووون"، وتعيينه "من الآن" المعارضين في السجون قادة الغد، وعمله على دعمهم، وتعميمه على سفرائه -سفراء الرحمة- في الدول الظلامية بالتعاون مع المؤسسات الإنسانية والحقوقية، كلها تبعث إشارات البشر والنصر وحياة الرفاهية، لكني تذكرت المثل الشعبي الذي يقول " اسمع كلامك أصدقك أشوف أفعالك استعجب!" فانظر ماذا صنعت الحرية الأمريكية في دول العالم وشعوبه، انظر إلى أفغانستان، للعراق، لفلسطين الجريحة، لأطفال إفريقيا الجياع، للبيئة التي تتلوث وطبقة الأوزون التي تتقلص بسبب مصانع الموت الأمريكية.
بطبيعة الحال أقدر أن من حق دولة بحجم أمريكا بما تملكه من قوة ومال وانعدام القيم أن تسعى لحكم الأرض حتى تفرغ مشاعر الرغبة في السيطرة والغطرسة، ولكن بدون كذب وتضليل رجاء، فيا سيادة الرئيس بوش لا تضللنا بعبارات الحرية والديمقراطية، لا تضللنا بشرق أوسط جديد، وبالحرب على الإرهاب، قلها بصراحة أن أهدافكم التحريرية والديمقراطية إنما هي تجارية استعمارية بغض النظر عن مصالح الشعوب، وبسط سيطرة مناطق نفوذ، وإيجاد أسواق استهلاكية، والقضاء على القيم ومقومات السلوك الإنساني.
ولابد انه غير بعيد عن ذاكرتك ما جرى مع زميلك "بيل كلينتون" حينما صب عليه شعبك جام غضبه عندما كذب عليه بشأن "مونيكا"، فاحترمت شعبا لا يسمح حتى لرئيسه بالكذب عليه وسعى للإطاحة به، إلا أن الغريب انك كذبت عليهم وعلى شعوب العالم جميعا بحجة وجود أسلحة كيماوية في العراق وذهب ضحية كذبتك آلاف القتلى الأبرياء ومئات اللاجئين، وتوقدت بسببها النعرات الطائفية والمذهبية.
ولعلك أيها الرئيس تؤمن بالعبارة التي تقول: "ما بني على باطل فهو باطل" فدولتكم سيد بوش قامت على الدماء، وإبادة شعب بأكمله وسلب حريته، واستعباد الشعوب الضعيفة، فكيف بالله عليك تريد مني ومن ملايين البشر أن يصدقوكم؟! كيف تريد لنا أن نصدقكم وأنتم تتعاملون بازدواجية وعنصرية، تنتصرون لدارفور ولجنوب السودان ولا تنتصرون لأطفال فلسطين، تنتصرون لتيمور الشرقية ولا تنتصرون للشيشان، تحاصرون الشعب الفلسطيني لاختياره الديمقراطي، وتؤيدون دكتاتوريات، تسعون لإقامة محكمة دولية في جريمة اغتيال الحريري، ولا تحاسبون من يتبجح ليل نهار بأنه اغتال وسيغتال الوطنيين والمناضلين الفلسطينيين.
سيادة الرئيس انه لمن الصعب أن اصدق أن ثورة جيفارا عليكم، وطردكم من فيتنام والصومال، ومقاومتكم في أفغانستان والعراق، قام بها مجموعة من الشرذمة أو الظلاميين، باعتقادي أنهم دعاة الحرية وليس أنت، فأقل الأسباب أنهم لم يكذبوا أو يضللوا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صرخة من الأغوار لعلها تلامس شغاف القلوب
- احياء قضية حق العودة في وسائل الاعلام
- حرب الاحتلال غير المعلنة على البيئة الفلسطينية
- يا عمال فلسطين اتحدوا
- 11 عاما على مجزرة قانا ودماء المجازر تنزف
- من لابناء الاسرى؟


المزيد.....




- انفجار المزة بدمشق .. وفاة طفلة وعدة بيوت مهددة بانهيار
- تشييع الأمير فيليب يستقطب أكثر من 13 مليون مشاهد في بريطانيا ...
- الولايات المتحدة تفتح مجال التلقيح ضد كورونا للجميع وأوروبا ...
- ماذا تعرف عن البلد الذي يذهب فيه الناس إلى الحانات لشرب الحل ...
- الولايات المتحدة تفتح مجال التلقيح ضد كورونا للجميع وأوروبا ...
- تشييع الأمير فيليب يستقطب أكثر من 13 مليون مشاهد في بريطانيا ...
- -داعش- يتبنى الهجوم على بئري نفط في العراق
- التخطيط تؤشر ارتفاع التضخم والفقر في العراق
- تحالف سائرون يتهم المالكي بالتسبب في خسارة العراق 25 تريليون ...
- النزاهة النيابيَّة: صولة مرتقبة على الفساد وملفات ستطال وزرا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صدقي موسى - كفاك تضليلا سيادة الرئيس