أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد ماجد ديُوب - أنا مدين للحوار المتمدن بالشكر














المزيد.....

أنا مدين للحوار المتمدن بالشكر


محمد ماجد ديُوب

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 09:07
المحور: سيرة ذاتية
    


منذ الحادي عشر من نيسان الماضي والذي صادف عيد ميلادي الستين حيث كان آخر ماكتبت على صفحات الحوار أحسست أن الزمن ربما لم يعد يعمل لصالح الفكر التنويري الذي كنت ممن يؤملون منه الشيء الكثير حيث أخذت الأحداث في العالم العربي تنحو منحى أكثر دموية وأكثر همجية في مسلسل ماسمي الربيع العربي فكان أن وجدت نفسي في إجازة قسرية عن الكتابة كما كان للفيسبوك سحره في جذبي إليه حيث أنك تطرح الأفكار بصورة مكثفة جداً مما يجعلها عرضة للحوار الهادىء أحياناً والعاصف أحايين أخرى مما يعفيك من الكتابة التي تتطلب نفساً طويلاً كان قد بدأ ينقصني بسبب التسارع في الأحداث حيث لا مجال للكتابة المسهبة
لكن الأمر الذي أثلج صدري وهدأ من قلقي وتوتري هو ما لاحظته من متابعة القراء الأعزاء لما كتبت سابقاً حيث بلغ عدد زوار موقعي الفرعي ما يناهز 270000 ببضعة آلاف وهذه بحد ذاتها عزاء لي في زمن تقصيري وذلك في زمن قياسي بالنسبة لرجل مثلي ليس له الباع الطويل في عالم الكتابة إذا كان التدريس شغلتي المحببة لما فيها مردود مباشر نفسي وليس مادي فأنا لم أعمل يوماً في مايسمى الدروس الخصوصية فهذه كنت وما أزال أعتبرها سرقة موصوفة وخيانة للضمير المهني
إلا أن ما أحببت قوله هو أن منبر الحوار المتمدن له دين في رقبتي إذ ساعدني على طرح ما أؤمن به وأوصله إلى عدد لايستهان به من أبناء العرب والعالم ولابد أن أخصه بكلمة شكرٍ يستحقها مني وأعد القيمين عليه أن أبذل جهدي في مواصلة الكتابة التي ارى أنها لابد أن تستمر طالما كنت قادراً على طرح كل ماهو جديد من أفكار وتستحق ان تطرح في زمن الظلام العربي هذا الذي يعاكس التاريخ في حركته
لكم شكري أيها القائمون على السهر على هذا المنبر المحترم والمحبة لكل من تابعني أكان يوافقني أم يعارضني فالحقيقة لم تكن مطلقةً يوماً ولايمكن لأيٍ الإدعاء أنه يمتلكها فهي من حيث المبدأ ليست موجودة في إطلاقيتها بل هي موجودة في نسبيتها وعلينا الإيمان بذلك لنصل إلى ما نرغب من توافق يجعلنا نرى الحياة المشتركة القائمة على إحترام الآخر أمراً لامفر



#محمد_ماجد_ديُوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالعقل عُرف الله أم بالعقل إنتفى؟
- لغة الرياضيات ولغة السياسة
- أمام الله وجهاً لوجه
- هل علينا تفسير العالم أم فهمه والعمل على تغيير؟
- همسة لأجل المرأة في عيد الأم
- الإيمان ب(الله) :حقيقة موضوعية أم وهم ضروري؟ إهداء إلى الكات ...
- المعرفة واليأس
- هل تبوح لنا الطبيعة بسرها؟
- الوجود صوت وصورة وعلاقات تعبر عن مضامينهما
- شكراً عدنان عرور شكراً برهان غليون
- لذة وألم أم رياضيات وفيزياء ؟
- إنه عالم اللذة المتجددة
- هل هو عالم اللذة المتجددة؟
- إله الرعاة
- بحث عن ملكوت الله أم بحث عن مأزق الوجود؟
- هل كان محمد يجهل ما سيأتي به العلم؟
- الطغيان
- بؤس الثقافة أم بؤس المثقفين ؟
- عندما يتكسر المنطق
- الديموقراطية وعلاقتها المتضادة مع رأس المال


المزيد.....




- ما الفرق بين الأسلحة النووية التكتيكية والإستراتيجية؟ وأيهما ...
- يوارى جثمانه الثرى اليوم.. نعي إسلامي واسع في وداع العلامة ا ...
- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد ماجد ديُوب - أنا مدين للحوار المتمدن بالشكر