أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=313650

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حوا بطواش - الحب والعاصفة 16















المزيد.....

الحب والعاصفة 16


حوا بطواش
كاتبة

(Hawa Batwash)


الحوار المتمدن-العدد: 3772 - 2012 / 6 / 28 - 20:27
المحور: الادب والفن
    


أفقت من أفكاري على صوت من خلفي. "لدي رسالة اليك."
استدرت بتفاجؤ لأجد وجدي العمري واقفا أمامي، وملامح وجهه تخفي سرا لا يكشف عنه. نظرت اليه بفضول وتعجّب، وقلت: "رسالة؟"
"رسالة شفهية." قال. "إنها من سامر."
أخذتني الدهشة لسماع ذلك، فعاجلني بقوله: "لا داعي للقلق. أنا صديقه المقرّب منذ وقت طويل وأعرفه جيدا. ولكنه لم يكن يخبرني عنك، رغم أنني كنت أحسّ في الآونة الأخيرة بوجود امرأة في حياته. حتى أدركت بنفسي كل شيء هذا المساء، من خلال نظراتكما."
"أهو واضح الى هذا الحد؟" تعجّبت.
إبتسم بشقاوة، وقال: "ربما. على كل حال، كنت معه قبل قليل، وقد أوصاني أن أقول لك إنك تبدين أجمل نساء الكون، وكان يتمنى لو كان بإمكانه أن يكون معك الآن."
أصابني كلامه بالحرج، واربكت كثيرا في مكاني، فكّرت: كيف يقول له مثل هذا الكلام ويطلب منه أن يوصله إليّ؟! أحسست في داخلي بشيء من السخط.
سمعته يقول لي: "لا تخافي مني، فأنا عائد الى أميركا يوم غدٍ، ولن ترَي وجهي بعد الآن. ولكن..." إقترب مني بخطوة وهمس في أذني: "عليّ أن أقول لك شيئا حتى أريّح ضميري، فأنا لا أحب أن أرى سامر يتورّط في مشكلة لا حل لها. وهذه هي حال علاقتكما، ألا توافقينني؟"
وقبل أن أقول شيئا استطرد قائلا: "لا، لست حاقدا أو حاسدا، رغم أنني أراك فتاة تُحسد عليها، ولا أحاول أن أكون وقحا أو أتدخّل بينكما. ولكن الوضع اضطرّني لذلك. أنت فتاة جميلة، وحرام عليك أن تضيّعي حياتك مع سامر. المستقبل أمامك ينتظرك ويفتح لك أبوابه الكبيرة، فلِم تفتحين بابا لا تعرفين وجهته ولا أية عاصفة تخبّئ لك من ورائه؟!"
بقيت كلماته تتردّد في ذهني وقتا طويلا، تصيبني بالقلق والحيرة وتزيدني همّا على همّ. فأي باب فتحته حين أحببت سامر؟ وأية عاصفة دعوت على نفسي؟!
إجتاحتني رجفة باردة هزّت جسدي وأحسست أن العاصفة لم تكن بعيدة.

* * *

8
هدوء مرعب

سافرت شادن مع زوجها الى بعيد وتركتني وحيدة مع همومي وأحزاني. ورغم ذلك، كنت سعيدة من أجلها. فقد تزوجت من الرجل الذي أحبّته برغبتها دون أية ضغوط ومشاكل. تمنّيت لها السعادة من كل قلبي مع زوجها الطريّ الذي أخذها مني الى بعيد... بعدما تركتُه لها.
شادن العزيزة، المسكينة! لا أدري لِم لم يكن زياد ينتبه إليها. لقد أثار إعجابها واهتمامها حين جاء في زيارة الى البلاد قبل حوالي ثلاث سنوات. كنا نحن الإثنتان صبيتين في مقتبل العمر، وهو شاب مكتمل الرجولة في العشرين من عمره. جاء مع والديه الى حفلة زفاف أحدهم التي تواجدنا فيها جميعا وجلسنا حول طاولة واحدة. لاحظت زياد وهو يسترق النظر إليّ طوال الوقت. فأحسست بقلبي يخفق له وأعجبت بوسامته وشدّتني رجوليته. ثم فوجئت به وهو يدعوني للرقص. رقصت معه واللهفة تملأني وأحسست بشيء من الإعتزاز أمام صديقاتي بأن يراقصني شاب جميل وجذّاب مثله. وحين عدت الى مكاني بجانب شادن وجدتها هادئة على نحو غريب، مثير للريبة، ووجهها يعجّ بالإنفعال. سألتها ما بها، فلم ترد في بادئ الأمر. ولكن بعد إلحاحي الشديد أخبرتني بما يحزنها، ففهمت أنها أعجبت بزياد الى حد كبير وكانت تودّ لو يقوم بدعوتها للرقص. وبدل أن يفعل ذلك صُدمَت بأن دعاني أنا صديقتها الحميمة للرقص، فشعرت بجرح عميق وحزن بالغ إذ أحسّت أنها لا تملك مواصفات تلك المرأة المثيرة التي تجذب اهتمام الرجال بها. وقالت إنها شعرت نحوي بالغيرة لأول مرة في حياتها لأنني دائما أثير اهتمام الجنس الآخر بي في حين أن أحدا لا ينتبه اليها.
شعرت بالعطف نحوها لسماع ذلك، وحاولت تهدئتها وإقناعها بأن لكل امرأة سحرها الخاص الذي يثير اهتمام الجنس الآخر بها، وليس من الضروري أن يحدث ذلك في أول لقاء او أول نظرة. فهذه الأشياء تحدث عادة مع تكرار اللقاء وازدياد المعرفة. ثم أخذت أحثّها بأن تلتقي بزياد وأنصحها كيف تثير إعجابه. إكتشفت أن رغبتي في تحقّق مرادها أكبر من إعجابي بزياد، فقرّرت خنق أحاسيسي نحوه، مهما كان نوعها، من أجل الإنسانة الأعزّ على قلبي.
ولكنني فوجئت به بعد ذلك بعدة أيام، وهو يعترف لي بإعجابه بي. ثم كانت له محاولات للتقرّب مني في فرص أخرى، إلا أنها ارتطمت بعدم الإستجابة من طرفي. حاولت صدّه عني بهدوء ودون تجريح. وبعد مدة من الزمن، توقّف عن ملاحقتي وكانت سعادتي كبيرة حين رأيته يتقرّب من شادن. وهكذا نشأت العلاقة بينهما واستمرت الى أن تكلّلت أخيرا بالزواج.

* * *

مرّ وقت طويل منذ لقائي الأخير مع سامر. كان شوقي لرؤيته يتضاعف يوما بعد يوم، ونار حبه تلتهب في داخلي، حتى أحسست بحاجة مرعبة لرؤيته مهما كلّفني الأمر. وحين طلب مني اللقاء عبر الهاتف، شاكيا لي مدى اشتياقه لرؤيتي، وعدته بلقاء سريع في الغد في مكان بعيد عن الأنظار في أنحاء الجامعة. فاقترحت عليه ذلك الركن البعيد في المكتبة الذي يدرس فيه دوما، ووعدته أن آتي اليه بعد انتهاء محاضراتي، عند السادسة مساءً.
كان جالسا في انتظاري في الوقت المحدد.
تهلّل وجهه عند رؤيتي وأشار لي بالجلوس في المقعد القريب، ففعلت ذلك.
جلس أمامي بهدوء لحظات طويلة، وهو يرمّقني بعينيه دون أن يفتح فمه بكلمة، وكأن الكلمات لم تعد تسعفه، او لم تعد هناك حاجة اليها.
"كنت مدهشة في الحفلة." قال أخيرا بصوت هامس. وأضاف: "كنت رائعة... خلابة..."
فقلت بنبرة مؤنّبة: "وأنت عبّرت لي عن ذلك بطريقة سخيفة جدا."
فقال: "لم أجد أمامي طريقة أخرى لفعل ذلك. هل أزعجك ذلك؟"
"بصراحة... نعم. أزعجني أن يوصل لي مثل هذا الكلام رجل غريب مثل صديقك الأمريكي هذا. أحسست بإحراج كبير أمامه."
"وجدي هو صديقي منذ زمن بعيد وأنا أثق به. إنه لن يخبر أحدا بشيء. ثم إنه عاد الى بلاده حاملا معه سرّنا، وربما يكون قد نسيه. لا شك أنه أنه سينساه فلديه أمور أهمّ بكثير هناك."
"ولو كان... لم يكن من اللائق أن تقول له مثل هذا الكلام وتطلب منه أن يوصله إليّ. أنتم الأمريكيون لا أدري كيف يعمل جهاز الدماغ عندكم! إن لديكم أساليب غريبة في التصرّف!"
ضحك سامر بصوت خافت وأغرق في الضحك. وأنا لم أخبره بالنصيحة التي تلقّيتها من صديقه الأمريكي الذي يثق به كل هذه الثقة، وتعجّبت في سرّه: ترى، كيف سيكون رد فعله إن علم بذلك؟!
فرغ سامر من ضحكه شيئا فشيئا، ثم أمسك بيدي وأخذ ينظر الى عينيّ بنظرة نافذة... دافئة، واقترب مني أكثر، حتى استطعت رؤية بؤبؤي عينيه اللامعتين ببريق خاطف.
همس لي: "كم أحبك!" وكان صوته يحمل في نغماته صدق مشاعره. وتابع: "ليتك لم تكوني بعيدة."
"ولكنني لست بعيدة." قلت له.
جذب بطرف شفته بشيء من الأسى، أطرق رأسه... ولم يرد.

يتبع...



#حوا_بطواش (هاشتاغ)       Hawa_Batwash#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب والعاصفة 15
- الحب والعاصفة 14
- الحب والعاصفة 13
- الحب والعاصفة 12
- الحب والعاصفة 11
- وردة تستجدي الحياة
- الحب والعاصفة 10
- الحب والعاصفة 9
- الحب والعاصفة 8
- لماذا لا نقرأ مثلهم؟
- الحب والعاصفة 7
- لو كنت أما ليوم واحد
- الحب والعاصفة 6
- الحب والعاصفة 5
- الحب والعاصفة 4
- الحب والعاصفة 3
- منذ التقينا
- الحب والعاصفة 2
- الحب والعاصفة 1
- العصا والأصدقاء


المزيد.....




- مصر.. القبض على منتج مشهور هارب من 50 حكما قضائيا
- في يوم وفاته.. تصريحات للإعلامي المصري مفيد فوزي تثير الجدل ...
- لكسر الصمت عن العنف الرقمي منظمة النساء الاتحاديات تميط الست ...
- فرقة تشرين تقدم باكورة أعمالها المسرحية بطرح قضية قمع التظاه ...
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..الفيلم العراقي ( ...
- كاريكاتير العدد 5320
- 7 أفلام في حب كرة القدم.. سحر بالملاعب وعلى شاشات السينما
- ماذا قال الإعلامي الراحل مفيد فوزي عن مقتل سعاد حسني قبل وفا ...
- مؤسسة قطر تطلق فعاليات لدعم الثقافة الفلسطينية
- انتهاء الفرز الأوَّلي لترشيحات جائزة حمد للترجمة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حوا بطواش - الحب والعاصفة 16