أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - قصة قصيرة _ كلمات فوق وجه مغلف














المزيد.....

قصة قصيرة _ كلمات فوق وجه مغلف


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3722 - 2012 / 5 / 9 - 13:11
المحور: الادب والفن
    


كلمات فوق وجه مغلف .... عبد الستار العاني
الى الراحل الكبير محمود عبد الوهاب
كانت ليلة مؤرقة ، فقد جافاه النوم وهو يتقلب في الفراش ، تمنى على مضض ان ينداح هذا
الليل البهيم ، فجو غرفته بدا خانقا هو الآخر ، وبعد انتظار ممل ازاح الغطاء عن عينيه وهو
يتطلع الى الساعة المصلوبة على الجدار، بدت عقاربها وكأنها تمشي بقدمين ثقيلين ومؤشر
الثواني في ارتعاشته وكأنه يحتضر، نهض من الفراش وهو يتلوى بحركات ربما يوقظ بها
عضلات جسمه والتي لازالت تغط في اغفاءتها .
بعد فترة توجه الى غرفة المكتبة ، ثمة علاقة غريبة وحميمة توطدت بينه وبين الجدران
منذ ان داهمه المرض يومها صار مقلا في مغادرة البيت ، وتوثقت حين داهمته ذات ليلة
قصيدة وحين لم يجد ورقة فقد كتبها على وجه الجدار حينها احس بالفة بينه وبين الجدران
رغم انها كثيرا ما كانت تثيره حين يحس انها تريد ان تطبق عليه .
سحب درجا كان قريبا منه اخرج بعض الاوراق وحين راحت تفتر بين اصابعه سقط مغلف
صغير بين قدميه ، التقطه ترك كل الاوراق جانبا وهو يغرز عينيه ، مضى وهو يتطلع
الى خط من كلمات على وجه المغلف ، خط جميل ومفردات شفيفة راح يتملاها ، انسربت
الدموع من عينيه ، ابعد المغلف كي لاتخد ش دمعة جمالية الكلمات ......
وهو يفرك يديه بحسرة وحزن راح يردد مع نفسه وبصوت مكتوم
:- الله ... ما اقسى الموت .... كان رحيلك فاجعة حزن رغم انك تركت فينا بصمات رائعة
ستظل خالدة ، سكت قليلا ثم عاد يقول :- لكن ما خلفته من عطاء ثر سيظل يرسم افكارك
الانسانية وهي تذكرنا بذلك النموذج الانساني الخلاق والذي لايمكن ان ننساه ابدا .....
رغم ان الدموع ظلت تنسرب من عينيه والصرخة تحشرجت في صدره الا انه نهض مسرعا
ليعود بمجموعة من كتب وهو يمسد على وجوهها بحنو مثل اطفال صغا ر راح يتمتم بصوت
خفيض :- هذه رغوة السحاب وهي تطفو بانفاسه العبقة ، توقف قليلا وهو يسحب نفسا طويلا
قائلا :- ثمة عطر شفيف من رائحة نفاذة .... آه ... ما اجملها انها رائحة الشتاء ....
احس بعدها ان ثمة شيئا راح يتصاعد امام عينيه وهو يأتلق بضوء بلوري لاصف ، رغم
حزنه الا انه ابتسم قائلا :_ انها ثريا النص ، ما اروعك ايها العائد توا من رحلة ستمنحك
حقا عيد ميلاد جديد ،لأن الكاتب والشاعر والفنان لا يموتون ابدا ......
نظر في ساعته تذكر ان لديه موعدا مع الطبيب ، غادر غرفته على عجل وقد غمرته فرحة
وكأنه عاد توا من لقاء عزيز افتقده منذ زمن .........






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة بعنوان لغة الفاشيست
- التغيرات في تركيبة الطبقة العاملة العراقية
- المسلمون ..... والتطرف الديني .....
- قصيدة بعنوان _ وهم ...وخداع
- الثورة المصرية..... هل تحقق اهدافها ....؟
- انقلاب مالي...... هل هو ربيع جديد ...؟؟؟؟؟
- الثورة المصرية .... من يد فع ثمن اخفاقها .....؟؟؟؟؟؟
- القوى الفلسطينية متى تصبح قوة واحدة .... والفصائل فصيلا واحد ...
- الثورة السورية ..... هل هي التوأم للثورات العربية ....؟؟؟
- الثورة المصرية .....وحافة الهاوية
- المفتي...... وهدم الكنائس
- xالقمم العربية ..... وقمة بغداد
- الثورة المصرية والملامح الجديدة
- آفاق المراة والحركة النسويةبعد الثورات العربية
- الشرق الاوسط الى اين....؟ تساؤلات وعلامات استفهام
- عناد
- قصة قصيرة -اللعبة
- قصيدة
- الصوت والتمثال
- اللعبة


المزيد.....




- لوحة رسامة روسية طليعية تباع في مزاد -كريستي- بـ680 ألف يورو ...
- -هزار سخيف-... فنانة مصرية توبّخ رامز جلال
- فنانة مصرية مشهورة تهاجم رامز جلال بسبب سخريته من زوجها
- أسلم في العشرينيات من عمره وترك العسكرية ليبدع 365 أثرا معما ...
- خلال زيارة لنائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقيا.. العروشي يدع ...
- محطة تلفزيونية تركية تستخدم موسيقى مشابهة للنشيد الروسي عند ...
- فنانة مصرية تهاجم ميريام فارس بعد تصريحاتها عن مصر في المغرب ...
- مصر.. تصاعد الأزمة بين الفنان مصطفى قمر وأحد برامج -المقالب- ...
- مصر.. تصريحات للفنانة هالة صدقي تتسبب في طلاقها رسميا
- ملف الهجرة في قلب لقاء بين سفيرة المغرب ووزيرة الدولة الإسبا ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - قصة قصيرة _ كلمات فوق وجه مغلف