أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين كاظم - اجوبة متأخرة














المزيد.....

اجوبة متأخرة


علي حسين كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 3680 - 2012 / 3 / 27 - 14:04
المحور: الادب والفن
    


أجوبة متأخرة

في المشهد الأخير بللت شفتاي والظلام كان يسكن في وجهي سخاما يلوح الى حجم الخسارةفي فوضى الوقت وأحتراق الثلج
في هشاشة العظام التي ترتج قلقا من زجاج يبصق علية العابرون الى التية في عواء المدينة.في المشهد الأخير غفوت في وهاد
اللة عمرا تائها أنفرط من حيرة السؤال. مثل حيرة ابي على ابواب بغداد في هجرتها للنهش ؟
توقف ابي من رحلة الزوايا.. وفي لحظة صمت قال من هنا يبدأ المشهد الأخير وتبدأ الحكاية!
جنائز تجر جنائز وتغيب العناوين في نهاية الصيد وأحتضار النبؤة.. سحب ابي نفسا من سكارته التي لم تغادر شفتاه بغضب
وقال في داخله.. ايها الهارب من الجحيم,انك تعرف الحكاية افضل مني, لا..ليست حكاية أرى قبعات المارنيز في بوابة داري
وزوايا المدن تغني بخلاياي أغنية مجهولة أرتسمت كالموت.. بعدما هوت غواية الصمت المنسوخة, الهروب من الأجوبة المعلقة
بدهشة أسئلتكم على صفحات وجوهكم الباحثة عن الخلاص.آه كما كنا نجلس على صفيح الصمت وانتم تبحثون صوب وهج الحياة
أفواهنا بلهاء
وآذاننا خرقاء
لقد ضبطنا بالجرم المشهود
اننا مهزومين ....؟
حسرة مهزومة بلهاث اللهو !؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,619,265
- ليلة عائمة
- جذاب
- قصيدة بعنوان: شممت عطرك من بعيد يا وطني
- قصة قصيرة بعنوان: أرصفة المدن الاخرى
- حين يعتريني المطر بنفسجة
- آخر المستطيلات
- ونة ليل
- ليلة باردة
- حزن الليالي
- حكاية الجنوب
- زعلان
- لحظة أغتيال السكينة
- مرثية أخيرة للمطر
- أحزان الطائر الجنوبي
- حقائب في أنتظار الرحيل
- قصيدة بعنوان: ثمالة
- ثمالة مع المطر المشرد
- الى أين متجه تفسير التاريخ..... ومن مُفسر فائضه
- قصيدة بعنوان: إنحناءات الليل - 1-
- قصيدة بعنوان: انحناءات الليل


المزيد.....




- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...
- إيراني يصمم دراجة بإطار واحد مستوحاة من أفلام الخيال العلمي ...
- فيلم ايراني يحصد 3 جوائز في مهرجان Garoa البرازيلي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين كاظم - اجوبة متأخرة