أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نسيم عبيد عوض - الثغرة















المزيد.....

الثغرة


نسيم عبيد عوض

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 09:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بدأت حرب الإنتصار يوم 6 أكتوبر عام 73 ‘ وبعد تأكد قوات العدو من إنتصار مصر ‘ والقفز على الحاجز الترابى ‘ وسحق قوات خط بارليف ‘ وبدأت قوات الجيش الثانى تتقدم داخل القنطرة شرق ‘ وكذا قوات الجيش الثالث ‘ تدخلت القوات الأميركية بشكل مكشوف بالدبابات والطائرات ‘ ودمروا كتائب الصواريخ والدفاع الجوى ‘ وفى يوم 10 طلب الرئيس السادات وقف القتال وبدأ التفاوض ‘ ولكن ليس هذا ماأكتب عنه فهذا تاريخ مسجل ‘ ولكننى أريد ان أشير الى فتح إسرائيل ثغرة مابين قوات الجيش الثانى والثالث ‘ وبينما كان السادات فى خلاف مع رئيس الأركان الشاذلى قائد المعركة ‘ وأيضا اللواء عبد المنعم واصل ‘ وجدنا جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل من فوق جبل عتاقة بالسويس تلقى خطابا ‘ وتصورها عدسات التلفزيون على شاشات العالم ‘ وهنا بدأ صنع الثغرة بين صفوف القوات المصرية ‘ ودخلت بعض القوات الإسرائيلية مابين الصفوف وعلى الأرض المصرية ‘ وجائتنا التعليمات ‘ وأنا كنت فى موقع قريب من قيادة الجيش الثانى فى التل الكبير ‘ فى ذلك الوقت ‘ جائت الأوامر ‘ بأن هناك بعض القوات الإسرائيلية تعمقت فى الأرض المصرية ‘ وعلى جميع القوات عدم التحرك بعد نوبة غروب ‘ وإطلاق النيران على كل من يخالف هذه التعليمات ‘ أى التحرك والمقصود أنها قوات العدو ‘ والذى أحدثه تأثير الثغرة كان شديدا على نفوسنا ‘ وبدأ الخوف يتطرق الى أذهاننا ‘ أننا قد نفقد ما إنتصرنا عليه ‘ ولكن المرعب هو ما أشيع وقتها ‘ أن بعض قوات العدو ترتدى الملابس العسكرية المصرية وتتحدث لغتنا وتقود عربات الجيش المصرى ‘ وهى تتحرك وسط قواتنا المصرية فى ميادين المعارك ‘ والذى حدث أكثر من مرة بعد يوم العاشر ‘ أن تبادلنا إطلاق النيران مع قوات معارضة تطلق هى الأخرى النيران علينا ‘ وإستمر تبادل النيران لفترات طويلة ‘ حتى تصدر الأوامر لنا بوقف النيران ‘ لأننا نطلقها على قوات من جيشنا المصرى ‘ أى أننا نحارب بعضنا البعض ‘ ولا علم لى بحجم الخسائر نتيجة هذه الأخطاء ‘ ولكنى أود أن أوضح أن ذلك كان من تأثير الخوف من الثغرة التى فتحتها القوات الإسرائيلية فى قواتنا ‘ حتى أننا نقاتل بعضنا البعض.
وهذا ماحدث لمصر بعد قيام ثورة 25 يناير ‘ كان التخطيط هو وصول التيارات الدينية الإسلامية للسيطرة على كل شئ فى مصر ‘ ونحن كلنا كنا متفقين قبل الثورة بزمان طويل ‘ أن هناك مخطط لذلك مستقبلا ‘ وخصوصا بما حدث لظهور حماس على الجانب الفلسطينى ‘ وحصولها على الأغلبية ‘ والنتيجة التقسيم الحادث الآن بين أبناء الشعب الواحد ‘ وكنا متفقين أنه إذا أعطيت الفرصة وفتحت الأبواب ‘ سيأتى الإخوان المسلمين للحكم ‘ ولم يكن فى توقعنا الحركات السلفية والجماعات الإسلامية أن تدخل فى العملية السياسية ‘ ولكن ذلك فاق توقعنا ‘ ووجدنا حصول التيارات الدينية الأسلامية على غالبية الأصوات ‘ حتى وقع مجلس الشعب والشورى تحت سيطرتهم ‘ وبالطبع الحكومة والوزارات ‘ وأيضا الرئيس وقادة ورؤساء المؤسسات بالدولة ستكون تحت سيطرة سيادة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ‘ ولعلكم جميعا تلاحظون اليوم أنه لا صوت لرئيس حزب الحرية والعدالة ‘ ولكن الأوامر تصدر من مكتب المرشد العام ‘ وحتى قد خرج من مكتبه يتجول فى البلاد ليحتوى كل ماهو داخل مصر ‘ وهذه هى الثغرة التى صنعها مخططوا الربيع العربى للدول العربية والشرق الأوسط ‘ التقسيم ‘ نعم أقول التقسيم وتفتيت الدول الى دويلات ‘ وقد يتساءل البعض ‘ كيف كانت هذه الثغرة والتيارات الإسلامية تسيطر على أمور الحكم فى مصر ‘ النتيجة الطبيعية والتاريخية وهم هدفهم الخلافة الإسلامية ‘ أن يحدث الإنشقاق والتقاتل بين المصريين بعضهم يقتلون بعض ‘ وهذا تاريخيا ماحدث لكل دول الخلافة ‘ وأرجعوا لكتب سليم العوا ‘ كلهم تقاتلوا وتحاربوا وقتلوا بعضهم البعض ‘ فهم لا يهمهم أمر البلد التى يحكمونها ‘ وكل مايهمهم أموالها والسيطرة على أركانها وتغليفها بالظلمة ‘ وبالنسبة لمصر وموقعها وتاريخها ومكون الفكر العقائدى المصرى ‘ وتكوين الشخصية المصرىة المميزة ‘ سيحدث هذا التقاتل والنحر بين جموع الشعب المصرى ‘ حتى ينتهى الأمر بتقسيم البلاد الى دويلات ‘ وهو المطلوب تنفيذه من الذين خططوا لهذا الربيع العربى ‘ وأنا لا أتمنى أن يحدث هذا ولكن الواضح الجلى الآن أن الثغرة قد حدثت وإن التصارع والتقاتل سيجتاح شوارع وبلاد مصر قريبا ‘ ولعل ماحدث بين مجلس الشعب والحكومة بالأمس ‘ ومايحث من السلفيين من مطاردة الأقباط المسيحيين فى كل مكان بالقتل أو الخطف وتهجيرهم عن أرضهم ‘ مؤشر وصورة لما أتحدث عنه أنها الثغرة التى ستقسم ظهر مصر.
وتعالوا نتحدث عن منصب رئيس البلاد ‘ وبمجرد فتح باب الترشيح وحتى أمس وصل عدد المرشحين لهذا المنصب أكثر من 330 ‘ وسيصل أكثر من ذلك فى الأيام القديمة ‘ وطبعا الجو العام الذى يظهر على الساحة التوافقات والإلتفافات والمناورات ‘والتربيطات ‘والمؤامرات والتحايلات وقد تصل الى إغتيالات ‘ والكل يريد إقتناص المنصب ‘ ولا يهم من المرشح وتاريخة وقدرته وإمكانياته ‘ حتى أن أغلب الأسماء البارزة كلهم من عواجيز النظام السابق ‘ ولم يظهر حتى الآن إسم شبابى جديد يستحق الإلتفاف حوله ويلقى القبول من شعب مصر ‘ ولن يحدث هذا ‘ لأن قوة التصويت فى الإنتخابات تملكها التيارات الدينية ‘ ولابد للذى يريد الحصول على المنصب أن يستحوز على رضاء المرشد العام . هذه حقائق لابد من الرضوخ إليها كواقع مفروض علينا .
ويحضرنى هنا قصة إعتلاء الملك فى فترة القضاة فى تاريخ شعب بنى إسرائيل ‘ فقد حدث إغتصاب شخص إسمة أبيمالك للملك بدون رضاء الشعب ‘ فوقف واحد من أبناء جدعون والباقى على قيد الحياة من أخوته السبعين الذين قتلهم أبيمالك حتى يعتلى الكرسى ‘فوقف هذا الشاب يقول للشعب ‘ " مرة ذهبت الاشجار لتمسح عليها ملكا .فقالت للزيتون أملكى علينا .فقالت لها الزيتونة أأترك دهنى الذى يكرمون بى الله والناس وأذهب لكى أملك على الأشجار.ثم قالت الأشجار للتينة تعالى أنت واملكى علينا .فقالت لها التينة أأترك حلاوتى وثمرى الطيب واذهب لكى أملك على الأشجار . فقالت الأشجار للكرمة تعالى إنت وأملكى علينا . فقالت لها الكرمة أأترك مسطارى الذى يفرح الله والناس وأذهب لكى أملك على الأشجار. ثم قالت جميع الأشجار للعوسج تعال انت وأملك علينا .فقال العوسج للأشجار ان كنتم بالحق تمسحوننى عليكم ملكا فتعالوا واجتمعوا تحت ظلى والا فتخرج نار من العوسج وتأكل أرز لبنان " قض 9‘وبالفعل تملك العوسج (الشوك) وأحرق الناس والبلاد . وفى رأييى أن هذا ماسيحدث فى إختيار الرئيس المقبل ‘ وهاهو مسلسل الثغرة ومنه يبدأ الإنهيار ‘ والله المستعان على مستقبلك يابلدى يامصر.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,494,019
- لقد حفرت حبك فى قلوبنا وتاريخنا القبطى
- الأقباط فى عينى الدستور والرئيس
- الجواب من عنوانه !!
- ليلة تهجير أبو سليمان من أرضه!!
- النور السلفى ينشر الظلام فى مصر
- قنابل العار المسيلة للدماء
- لقد طال المخاض يامصر
- حقيقة أقباط المهجر فى رسالة دكتوراة
- ما يطفو على السطح
- أين الإرادة المصرية؟
- المادة الثانية إلغاء للهوية المصرية
- نحن لا نخاف
- كتاب وصف مصر 2011
- وأما الآن فالقاتلون يبيتون فيها!!
- من يحارب شعب مصر ؟
- دستور ياأسيادنا
- الكلب واللصوص
- مقال - أميركا تريدها رجعية
- بداية الشوط الثانى


المزيد.....




- فيديو: لوكا عبد النور... قصة نجاح راقص الباليه الآتي من مصر ...
- فيديو: لوكا عبد النور... قصة نجاح راقص الباليه الآتي من مصر ...
- البابا فرنسيس: -شعب العراق في حاجة إلى أكثر من الأمنيات والم ...
- هل ينجح لابورتا في انتشال برشلونة من أزماته؟
- تحليل: مستقبل مظلم أمام الليرة اللبنانية مع غياب حكومة فاعلة ...
- من داخل خيمة في الجنوب... نتنياهو يصب القهوة لشيوخ عشائر عرب ...
- تعديل حكومي في الأردن... ما التغيير المنتظر في البلاد
- المالكي يتحدث عن محاولات لاستهداف مكة المكرمة
- نجم بوليوود يصدم الجمهور المصري بجملة عن عادل إمام وعمر الشر ...
- إيران توجه رسائل للسعودية بعد التصعيد الكبير في حرب اليمن


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نسيم عبيد عوض - الثغرة