أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار نورعلي - الوردة














المزيد.....

الوردة


عبد الستار نورعلي

الحوار المتمدن-العدد: 3656 - 2012 / 3 / 3 - 11:46
المحور: الادب والفن
    


الوردة
عبد الستار نورعلي


ولقد شممْـتُكِ وردةً
مرويَّةً بالسحرِ
بالبدرِ وبالنهرِ
وبالريحِ الرُخاءِ
فطرْتُ خفّاقَ الجناحْ

بالخافقِ المطليِّ بالتِـبرِ
وبالحرفِ المزنَّرِ بالصباحِ
فقلْتُ:
هذا قد جناه عليَّ عشقى
طاعناً قلبي بنصلٍ منْ ضياءٍ
نبضُهُ بينَ القصائدِ مُستباحْ

فأنا الشهيدُ برعشةِ العطر الشذيِّ
وبالرحيقِ العذبِ منْ شفتينِ
كالعسلِ المُقطَّرِ
في كؤوسٍ منْ أقاحْ

إنّي المولّهُ بالتي
تأتي على همسِ النجومِ
لكي تفكَّ القيدَ
عنْ عُنُقِ القصيدةِ
في مزاميرِ المِـلاحْ

فتكونَ للقلبِ الخليِّ
سميرَهُ روحاً وراحْ

إنِّي الحبيبَ منارُ هذ البوحِ في
ليلي الطوبلِ أضمُّ صدرَ الشِعرِ
برداً بالسلامٍ
وفي أخاديدِ الجراحْ

وأعاشرُ الوجعَ القتيلَ
أصبُّ منْ قلبي هديراً
منْ حياةٍ
في صهيلٍ منْ رياحْ

لتهبَّ بالنغمِ الجميلِ
من الرويِّ
منَ الأغاني
للجياعِ إلى الصُداحْ

ولْتأخذي أنتِ بنارِ الشوقِ
قلبي ولساني وعيوني
وقصيدي والجناحْ

طيري ،
فضاءُ الكونِ عشُّكِ ،
بينَ شِـعري
والبريقِ الصاعدِ الأنفاسِ
مِنْ نجمي المُباحْ

لكِ أنتِ ،
أنتِ حبيبتي
وخليلتي
وقصيدتي
في يقظةٍ
أمْ في اصطباحْ

طيفاً أمرُّ بمعبدِ العينينِ
والخديِنِ والنهدينِ
صبّاً ساجدأً متعبّداً
متقرِّحَ الأجفانِ
مكسورَ الجناحْ

فأنا أسيرُكِ في دروبِ العشقِ
والأشواقُ شوكٌ
في مواعيدٍ لعُرقوبٍ
فتذروها الرياحْ

فمَنِ الذي
يسقي الظميءَ المُستباحْ
بالشهدِ منْ ريقِ القواريرِ المِلاحْ ؟


عبد الستار نورعلي
الجمعة 3 فبراير 2012




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,583,174
- كارين بُوْي
- سِفرُ الضلع
- قصائد قديمة
- الانفجار الثاني
- الإنفجار الأول
- ليس بالحبِّ وحده
- الرواية الثانية
- من الذاكرة2: العدوان الثلاثي
- بيغماليون
- برومثيوس موجوعاً
- الشاعر العاشق
- الهجرة
- قصائد قصيرة لتوماس ترانسترومر*
- قصائد لتوماس ترانسترومر
- مدينة العطور والدماء
- الرواية الأولى
- السقوط في أرض الموت
- من الذاكرة/ باب الشيخ 1
- الجوُّ رماديٌّ
- ثرثرة غير فارغة


المزيد.....




- نقاش القاسم الانتخابي .. فريق -البيجيدي- بمجلس النواب يطالب ...
- الشاعر صلاح بوسريف يوقع -أنا الذئب ياااا يوسف-
- عمار علي حسن بعد إصدار -تلال الرماد-: القصة القصيرة جدا مناس ...
- إعلامية كويتية تنشر فيديو لفنانة مصرية مصابة بشلل في الكويت ...
- حرائق مخازن المعرفة على مر العصور.. المكتبات وتاريخ انتصار ا ...
- -وفاة- الفنان السوري صباح فخري... بيان يحسم الجدل
- الفنان المصري توفيق عبد الحميد يصاب بفيروس كورونا
- نواب البيجيدي يخرقون حالة الطوارئ الصحية بالبرلمان
- بوريطة.. موقف زامبيا من الصحراء المغربية ما زال -ثابتا- و-إي ...
- مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار نورعلي - الوردة