أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء كعيد حسب - رؤية عبر الفيسبوك: غوص في شذرات الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال














المزيد.....

رؤية عبر الفيسبوك: غوص في شذرات الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال


علاء كعيد حسب
شاعر و كاتب صحفي


الحوار المتمدن-العدد: 3606 - 2012 / 1 / 13 - 19:07
المحور: الادب والفن
    


من الشعر ما يمضي دون أثر، و منه ما يعلق مدونا مروره، متحديا مجمل الاختلافات بين الشاعر و المتلقي، و الشاعر المغربي "عبد الكريم الطبال" واحد من الشعراء المميزين الذين لا يجدون أدنى صعوبة في تخليد عبورهم بعاطفتنا، بما تفرد به حرفهم من بساطة و جمال. و حين نتحدث عن الشاعر "عبد الكريم الطبال" فإننا نتحدث عن هرم من أهرام الشعر، ليس على صعيد وطنه المغرب فحسب، بل في سائر العالم العربي. فقد نجح هذا الشاعر بموهبته الفريدة و رؤيته الواضحة، في بلورة قصيدة تتعدى الجغرافيا و العصر، ترسيخا لمفاهيم كونية و أسس عليا، تربطنا أكثر بذواتنا في أي مكان و أي زمان.


لن أتحدث في هذا النص عن الشاعر أو تجربته، فهو مدرسة شعرية أكبر من التقييم و التحليل، لكني سأغوص في بعض شذراته الأخيرة المنشورة على صفحته بالفيسبوك، في محاولة لترجمتها حسيا، انطلاقا مما تركت بي من انطباعات.
و الشذرة بالنسبة لعبد الكريم الطبال ليست مجرد فكرة أو صورة شعرية تراوده بقدر ما هي رؤية شمولية تفصح عن تصوره لما يرتبط جوهريا بإنسانية الإنسان. و لعل اختياره للشذرة كمجال للتعبير، يعد تصريحا منه بمشروعية هذا الجنس الأدبي و قيمته في زمننا الحاضر و في المستقبل.


و من هذا الجنس الأدبي، يواصل صياغة العالم، بروابطه و تفصيلاته، إيجابياته و سلبياته، وفق مفاهيم خاصة و لغة شفافة هي لغة الإنسان. فالشرارة عند الشاعر عبد الكريم الطبال لا تعبر عن الكارثة أو التداعي، أو الضياع و الوهم المرهق، لكنها ترمز لاكتشاف جديد يفسح المجال لرؤى جديد، وحدهم العارفون يفكون طلاسيمها:
شرارة
في آخر الخيال
ليست سرابا
عند العارفين
و تجسيدا لروحه الراقية المحبة المثخنة بالجمال، يتنقل بين الإنسان و "نقيضه" ليلملم حقائق نغفل عنها، في رحلتنا إلى الكمال الكاذب، بين اليومي و المألوف. :

يا غَارباً في النُّور

رفقا بالْبَصـيرَة

فالضَّلالةُ في دُجاها أرْحَمُ

قفْ في المَشَارف لا تَزدْ خطْواً

فقدْ تهْوي فَتَنْسى ما خطَوْتَ وتَنْدَمُ


لكل شيء خصوصيته عند للشاعر عبد الكريم الطبال، بما في ذلك مكونات الطبيعة. فقبلة الماء للعشب مثلا، ليست سلاما، و ليست مداما، إنما دمعة في الصلاة. كما أن تشبثه بالقيم العليا المشتركة بين الإنسان و أخيه الإنسان، بعيدا عن العرق و اللون و المعتقد و المستوى الدراسي و الاجتماعي و الاقتصادي؛ بعيدا عن كل ما يجعلنا مختلفين، يظهر بقوة في كل شذراته، عبر صور واضحة، نصادفها خلال ترحالنا القصير من الموت إلى الموت:
إخوتي
انتشروا
في بيوت الحجارة
لوذوا بها
اشربوا ماءها
الذئاب ستكشر
أنيابها
حين تخفون
بين البيوت

و لعله من الشعراء القلائل الذين تفانوا في الحفاظ على رسالة الشعر، كأرضية مشتركة للتعايش و الحوار، و عاملا محفزا للاقتراب من الآخر و معرفة ما بيننا من قواسم مشتركة، تجسيدا لدور الشعر الأساسي و رسالته الوحيدة و الأوحد ألا و هي نشر الحب. و حين يحب شخص أخاه الإنسان سيكون قادرا على محبة الطبيعة، بغيمها وصبحها و بحرها، حتى في أكثر لحظاتها مأساوية، و هذا الحب يتيح لنا الفرصة لفهمها:
شاردا
أفكر في الغيم
كيف يبكي في الصباح
في الريح
كيف تبكي قبل الموت
في البحر يرثي البحر
و هو البحر


أعرف أني غامرت حين قررت السفر في أبجدية الشاعر عبد الكريم الطبال، لكني حاولت التغلغل في انعكاس العمق على السطح، فهو نجمة قي سماء الشعر:
نجمة..
لا تمس الغيوم
ذؤاباتها
أو تطول إليها
يد المستحيل

و رغم أن عدتي لا تتعدى ولعا و قلما و ورقة، إلا أني كابرت مستعينا بعاطفتي و حدسي لبلوغ وجهة، ليست سوى ذاك النجم، نجم الشاعر المغربي الكبير عبد الكريم الطبال.




#علاء_كعيد_حسب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمل وراء القضبان
- صراط العصفورة..وسام الشمس
- -بستان الملائكة- ق.ص.ج إلى بغداد
- سقوط
- -همسات ثائرة-..انتفاضة الأنثى
- وسام الشمس
- ديوان -ماء ريم- للشاعر المغربي -محمد بوعابد- فاكهة حب لمراكش ...
- التوحد السريالي بين اللون و الحرف عند لحسن لفرساوي
- شباب 20 فبراير : ساعات فقط تفصل وجودنا من عدمه
- شباب 20 فبراير : الآفاق و الاتهامات
- المجلس الجماعي لمدينة مراكش بين الأقوال و الأفعال
- سلاما لتونس و أهلها
- تونس و بداية العدوى
- المعضلة
- أوراق من هاوية الماضي ( الجزء الأول )
- الطفولة على الهامش
- صوت مفلس
- الشاعر السويسري برينو ميرسي و رحلة اكتشاف الآخر
- لحسن لفرساوي : سريالية اللون و الحرف
- شاعرية الماغوط و القارئ


المزيد.....




- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...
- عبر -المنتدى-.. جمال سليمان مشتاق للدراما السورية ويكشف عمّا ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- يتصدر السينما السعودية.. موعد عرض فيلم شباب البومب 2024 وتصر ...
- -مفاعل ديمونا تعرض لإصابة-..-معاريف- تقدم رواية جديدة للهجوم ...
- منها متحف اللوفر..نظرة على المشهد الفني والثقافي المزدهر في ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء كعيد حسب - رؤية عبر الفيسبوك: غوص في شذرات الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال