أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - حول التهديد الإجرامي على إيران














المزيد.....

حول التهديد الإجرامي على إيران


محمد نفاع

الحوار المتمدن-العدد: 3546 - 2011 / 11 / 14 - 08:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن مجرد الحديث عن إمكانية ضرب إيران هي جريمة بحدّ ذاتها، فمن أعطى الحق لإسرائيل ان تهدّد إيران لأنها كما يقولون تشكل خطرًا نوويًا على المنطقة!! إيران لم تحتل أراضي الغير، ولم تهاجم أحدًا، بينما إسرائيل والولايات المتحدة وحلف الأطلسي احتلوا ويحتلون أراضي الغير، بكل ما في هذا الاحتلال من جرائم.
وماذا مع خطر إسرائيل النووي!! لماذا يصمت عالم الاستعمار والرجعية النذلة الحقيرة.
من الذي يمانع في جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من السلاح الذّري!! هذا هو المطلوب، ويجب البدء بإسرائيل لأنها أقدم في امتلاك هذا الخطر والتلويح به، ولأنها تحتل الأرض الفلسطينية والسورية واللبنانية، وتحرم شعبًا بكامله من حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته، ولأنها أكثر دولة في العالم ضربت عرض الحائط بقرارات مجلس الأمن وكل الهيئات الدولية، ولأن سياسة حكامها عنصرية واضطهادية وفيها قوى فاشية. فلماذا لا تعاقب!! ونحن نعرف ان التلم الأعوج من الثور الكبير، أي الاستعمار الأمريكي والأطلسي.
نحن نحذّر من القيام بهذا العدوان من اجل أمن وسلامة ومصلحة كل شعوب المنطقة بمن فيها الشعب في إسرائيل. إن ضرب إيران تماما كاحتلال العراق، وتمامًا كمحاولة القضاء على المقاومة اللبنانية الباسلة، وتمامًا كمحاولة التدخل الخارجي في سوريا لقلب نظامها، وتمامًا مثل احتلال ليبيا، من اجل القضاء على كل من يتجرأ ويقف في وجه مطامع الولايات المتحدة وإسرائيل، من أجل أن تبقى إسرائيل هي الأقوى وهي المسيطرة في الشرق الأوسط لتحمي المصالح الاستعمارية لأمريكا. وهذا أيضًا يندرج معه تقسيم السودان والذي يشكل ضاغطًا جديًّا على مصر بواسطة التحكم بمصادر ومياه النيل، الهدف هو تركيع منطقة الشرق الاوسط أمام أمريكا وإسرائيل، بمشاركة نذلة حقيرة من دول الخليج مثل السعودية وقطر والكويت والإمارات.
نحن لا نريد لهذا التهديد ان يخرج إلى حيّز التنفيذ، من أجل حقن الدّم، والمطلوب من جمهورية الصين الشعبية وروسيا الاتحادية على الأقل، أن تتخذا مواقف حاسمة وواضحة جدًا جدًا.
والمطلوب من الشعوب أن تهبّ وبمنتهى القوة والمسؤولية لدرْء هذا الخطر وهذا الإجرام، ليس فقط لأنه يشكل خطرًا على السلام، بل بالأساس لأنه عدوان إجرامي على دولة مستقلة. وإذا وقع مثل هذا العدوان مع كل ذلك، فنحن نأمل له أن يُسحق سحقًا بلا رحمة وبلا رأفة، لأنه عدوان، ولأن إيران تكون في موقف المدافع عن شعبها ووطنها وحقها. ونتمنى للشعب الإيراني والنظام الإيراني الذي نختلف معه في الكثير، لكننا لا نختلف معه أبدًا في قيادة شعب إيران، لسحق أي عدوان مبيّت.
هذا هو الموقف المبدئي والإنساني. قد لا يحدث عدوان، ونحن نعمل ونأمل ذلك، لكن إذا حدثت المغامرة الإجرامية فلا يوجد أي طريق آخر إلا الرّد على الصّاع بألف صاع حتى يكون ذلك درسًا لقطاع الطرق المجرمين ومن معهم من أنذال رجعيين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور الجريدة بالمفهوم اللينيني
- قتَلة القذافي هم وأسيادهم أكثر من وحوش
- نحن حزب ثوري ولسنا جمعية خيرية
- الحق الفلسطيني عملاق هذا العصر
- حقيقة الموقف من سوريا، وبحذافيره
- الشعب والنظام في سوريا ومعهم كل شرفاء العالم: قادرون على افش ...
- قوى -وطنية وقومية ودمقراطية- تشن هجومًا تافهًا على الحزب الش ...
- الامتحان الحقيقي هو في مدى النضال ضد الاستعمار، والرأسمالية، ...
- الحرب العدوانية القادمة
- احترام ارادة الشعب!!
- انهيار حجج المنافسين للحزب الشيوعي
- الانتماء الفكري هو الأساس لكل موقف
- الانتداب الغربي يعود الى العالم العربي
- ذكرى النكبة
- حول مقالي المتواضع عن سوريا - الرفيقة العزيزة دنيا عباس
- سوريا .. -إذا صاحت الدجاجة كالديك فالوضع لا يبشر بالخير-
- مستوى التنظيم في حزبنا الشيوعي اليوم - الحلقة الثانية
- واقع التنظيم في حزبنا الشيوعي اليوم (1)
- مقاومة الاحتلال هي الاساس المتين للوحدة الفلسطينية
- بين التسلّح بالفكر الشيوعي وخرق التنظيم الحزبي


المزيد.....




- جرائم الشرطة الأمريكية: إقالة ضابط قتل رجلا على كرسي متحرك
- -فاينانشيال تايمز-: مخاوف دفعت الولايات المتحدة إلى تأجيل صف ...
- بلينكن وتشاووش أوغلو يبحثان التوتر بين روسيا وأوكرانيا والأز ...
- مسؤول إثيوبي: فيديو مسرب يكشف مؤامرة سرية للإطاحة بالحكومة و ...
- -مصر للطيران- تعلن تعليق رحلاتها المتجهة من وإلى تورنتو بكند ...
- رئيس المكسيك: سيكون لدينا لقاح وطني الصنع في عام 2022
- عصابة مكسيكية تخترق سجنا بسيارات وتهرّب 9 سجناء
- إيران عن محادثات فيينا: هناك اتفاق جيد في متناول اليد إذا أظ ...
- غينتسبورغ: سلالة -أوميكرون- الجديدة قد تتغلب على -دلتا-
- محادثات عسكرية سعودية أمريكية حول -ضمان أمن المنطقة-


المزيد.....

- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - حول التهديد الإجرامي على إيران