أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - هم قتلوا أحلام التمدن والحضارة














المزيد.....

هم قتلوا أحلام التمدن والحضارة


فتحى غريب أبوغريب

الحوار المتمدن-العدد: 3537 - 2011 / 11 / 5 - 23:16
المحور: الادب والفن
    


* يا حـكومات الكذب والنفـاق,
أشــتروا مـن الــصــين
للبطانـة الف غــشاء بكارة
وألف شفره صوت مزور للطهارة
وأصنعوا منها للقرود حلياً للتزين,
وإقطــعوا لحــريه الاحــرار
أحــلام التمــدن والــحضارة.

أزرعوا فى كل شارع وفــى كل حارة
صبيان التشــبق ,وعسكرة الــدوارة..

*وإفتــحوا حــانات الـــهوى
فـي فـســــق الســياســة
وخطـــابات رواد الــدعــاره.

قد كفانا مكفـنــين فى علم السجود,
رواد فــي فـقه التـــقوقــع
وقـد صـار من وحـي الــتجارة.

وقصوا لنا على شاشات النــعارة
كيــف الانبــطاح والرقـص
حول عنــترةُ الــزعــامة
وتقــبيل أرديــة الحـجارة؟

علموا الرعيه كـيف تـكره نفــسها؟
وكيـف ترفع إلـيتيها الـى السـماء؟
وكيـف يقــتل الــجار جــاره؟

وتمقرطوا علــينا بـرقصات الحواجب
تنــسونـــوا
وتنسـونـوا بـغمــزات الاشــارة ,
فــتلك من شيمِ الوزير إذا طلب الوزارة.

طــاطوا يا قــطيع العـربان مؤرنبين
لــرب البــلاد ,
فالشعب كجحا المجنون،زين رأسه بـالقرون
وحين جــاع أكل علـــيق حــماره.

يـا زمانــنا الكـئيب كرهت ،إن صــار
علــم بـلاد الشــرق ,نفاقاَ وريـائـاَ ,
والجموع حول القصــر مبخـرين بـعطرٍِ
هـو فـى عـيني قمـم القــذارة

وظن الملوك أنهم عــوالم فى رسم التكحل,
وجامعة العربان مُصابها الهزيــان ،
فصاروا خـبراء فى فـن العــطاره..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- **قف لحقك المسلوب وتصلب**
- همس المرايا والبحر أسمعه
- هم خدعوك من قديم الازل ..
- محامى فى بلاد الشرق المصلوب الصامت..
- لو لم نظنين بى الظنون سيدتى ومولاتى ..
- **أشتاق رؤياك ياجميله...العينين فى سفري **
- مفهوم العلمانيه والليبراليه..واليسار ليست كفراً ولا إلحاداً ...
- لاتخافي من كل تجار الظلام
- حيا تحررى يافتاه من قهر زمن الذكور الفاجره
- آه يابلدنا... آه ياتكيه.... أه ياوسيه..آه ياولادنا
- ماعدت أقبل فى الحب ديكتاتوراً ..إن قال يطاع!!!
- **جامعة الخيانة الثوار العرب**
- وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..
- اصحى يامصر أبوس رجليك
- **هذه بلادنا يارفاق.. دون خوف أو نفاق.
- ****سأقتلك حباً ...وأشرب من شفتيك خمراً ..
- هناك فى سوريا العويل والصراخ رهيب ..
- **لا....عليك يامصرَ.. من ألم الجراح....
- لشهداء ..مصر.. وسوريا.. وليبيا..واليمن ..وكل بلادى أغنى
- ***لك أنت وحدك يا جميله أنشدك كلماتى***


المزيد.....




- رسم المدن المقدسة والتصورات الجمالية
- وفاة الفنان السوداني عبد الكريم الكابلي
- فيديو: السينما الهندية المستقلة تفتح المجال لممثلين من الطبق ...
- سمية الألفي: فاروق الفيشاوي خانني وأجهضت 12 مرة ولم أتشاءم م ...
- من يخشى من ميرات أوبنهايم؟
- دير القصائد.. حين تصبح القصص مرآة لوعينا
- فيلم -المقاطعة- يوثّق الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال ضد ا ...
- حكام مهرجان سينما الحقيقة الـ15 يشيدون بجودة ومضمون أفلام هذ ...
- كاريكاتير القدس: السبت
- عبقرية فوق القانون


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - هم قتلوا أحلام التمدن والحضارة