أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن رحيم الخرساني - لكن صمتا ً














المزيد.....

لكن صمتا ً


حسن رحيم الخرساني

الحوار المتمدن-العدد: 3524 - 2011 / 10 / 23 - 02:20
المحور: الادب والفن
    


لكن صمتا ً ..
ــ ــ ــ ــ ــ ــ
للشاعر حسن رحيم الخرساني

تلك الخيانة ُ
ـ كلـُنا أثوابـُها ـ
ظلت ْ تلاحقـُنا
ونحن ُ سؤالـُها
وجوابـُها ..!!
ظلت ْ ...
سأكتب ُ عن خيانتِها
ــ تلك الخيانة ُ ــ
تستريح ُ بطولِها
وبعرضِها
في أصبعي ..!!
... ... .. ..
جلست ْ
على باب ِ القصيدة أدمعي
قالت ْ :
أنا بغداد ُ
قلت ُ :
وشعب ُ الرافدين ِ ..؟
قالت ْ :
كأنك َ لا تعي ..!!!
قلت ُ :
العراق ُ
قالتْ :
شبح ُ الخيانة ِ في التراب ِ
وفي العيون ِ
وفي الجنون ْ
شبح ُ الخيانة ِ سرُها
فيها ينام ُ النائمون ْ
شبح ُ الخيانة ِ
لم تكن عشتار ُ تعرفه ُ
ولا تموز ..
قلت ُ :
فصولـُنا يبست ْ
أحلامـُنا عمياء ُ
نفتح ُ للرمال ِ أصواتـَنا
ونعزف ُ كي تكون َ
لكي نكون ْ ..!!!

قالت ْ :
رأيت ُ الموت َ يبكي
والخيانة َ تبتسم ْ ..!
قلت ُ :
للحب ِ نجمتان ِ
من عسل ٍ... وسمْ ..!!!
قالت ْ:
أظنـُك َ تنقسم
أنت َ العراقي ُ الذي لا ينقسم ..
قلت ُ:
الخيانة ُ خيمة ٌ
في قبضتيها
ذاب َ طائرُه ُ الاسم ..!!
قلت ُ:
الخيانة ُ تبتسم ْ ...!
قالت ْ:
جراحُك َ أدمعي
فحملتـُها في القلب ِ
مثل َ قصيدتي
تمشي معي ..
لكن صمتا ً ... ظل َ في صمت ٍ
يلاحقـُنا
صدى منا
يردد ُ في سكون ْ
( إني لأعجب ُ كيف َ يمكن
أن يخون الخائنون ) 1
ـ ــ ـــ ــ ـــ ـــ ـــ ـــ ــ

هامش
1 ـ مقطع للشاعر بدر شاكر السياب
Trelleborg
2011-10-22






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إلى روح الشهيد هادي المهدي - حدائق السواد
- غرف ترمقني بشك
- أصابع ُ تكتب ُ عني
- نغني .. ولنا شكل الرحيل
- مرايا غائبة ٌ
- بياض أصابعي
- لا تقل خانك َ الورد ُ
- سبعة َ عشرَ عاما ً
- صلوات ٌ بلا كلمات
- زوايا الحب
- عصافير المطر
- قصيدة مكان
- الخصائص الأسلوبية في شعر الخرساني بقلم : الأستاذ جاسم محمد ج ...
- الصوت ُ السابع
- صُنع َ خصيصا َ للعراق ِ وفي العراق
- أنا وأصدقائي البعوض
- ( أربعُ مسافات للسواد )
- وديع العبيدي في قصيدة (ابتسم) من مجموعته الأخيرة
- أصابع ترسم ُ مطرا ً قادم


المزيد.....




- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن رحيم الخرساني - لكن صمتا ً