أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد علي أكبر - ياسيدي الأنسان!














المزيد.....

ياسيدي الأنسان!


فؤاد علي أكبر

الحوار المتمدن-العدد: 3506 - 2011 / 10 / 4 - 06:30
المحور: الادب والفن
    



أنا لا أحفل بالشعر ولا الكتابة
ولا أقيم أحتفالاً للرسم ولا الغناء
فكل ما أسأله الأحساس بالمواجع
وحسن أصغاءٍ للحزن والبكاء
شقي أمضيت عمري عند أضرحة الفناء
بين المخالب وتحت أجنحة البلاء
في عناق أبدي مع الأسى والبؤساء
وفي أضطراب مزمن وفواجع
وشعور بالتوتر والتقهقر والكآبة
تقلبٌ بين التمرد والرتابة
وثورة يائسة بداخلي تحرك القلم
تصطحب الفرشاة في رحلة شقاء
مدادها من دمي المتفحم وألوان من ألم

أنا لست ملهماً وليس لي سِر
ولم يزرني وحي من الشعر
ولم يأتني من الغيب الخبر
لكنه الجرح الذي مازال يستعر
فعندما يطغى الطغاة ويعتقل الفكر
وتنتهك الحياة ويقتل البشر
وينطفئ النهار وينضب النهر
يموت بحر الشعر
ويفنى بيته ويغتصب مكان
فتبيت الكلمات في العراء بلا معان
وتُشنق القوافِ أبِيّة العِنان
فتجنح القصائد للضحالة
وتلوذ يائسة الى الثمالة
لتلقى حتوفها على الشُطآن
عند أحذية العسكر وعسس السلطان

الفكر حُرٌ لايعيش في الهوان
في عالم سادته الإِمَاء والغلمان
وقائد مختال رعديد جبان
ترعبه زقزقة العصافير في الصباح
فيطلق الزمام للزنيم والسفاح
فيصمت الحب وتنطق الجراح
وتصبح الفنون والآداب
مهنة رخيصة ورخصة رسمية للنباح
مكرمة القائد تمنح بأمتياز وتباح
للسائب والعقور من الكلاب
مشعوذون أبطلوا سحرالبيان
ودجلوا الحق بالبطلان
وغادرتنا لغة الفصاحة
فلم أعد أهتم بالنحو والبلاغة
وأَّنما محنتي قاسية وجرحي بليغ
وقلبي عن شكواه لن يزيغ

أنا لم أكن منظم القوافِ أومنغّمَ الألحان
في وزارة الأعلاف والأعلان
وسأظل طول العمر للممات
طفل حزين ينثر الحروف والكلمات
في الهواء وحيناًعلى الورق
صوت أجش يبث شكواه والأنين
ويرسل الآهات والنغمات
على سلم متعب متهرئ الدرجات
للعابدين والملحدين والصامتين
لرب السماء وعالم الغيب والمُغيَّبين
للعابرين والراحلين والقادمين
على ضفاف الدرب والقارعات
لعله يبدد شئ من الخوف والقلق
ويغفو بسلام ويَسدل الأجفان
بعد أن يباغت الأوجاع والأرق
لبرهة قصيرة من الزمان

قد هرِمَ بداخلي الفنان والأديب
شيخ عجوز طاعن في الحزن رتيب
قهره الدهر ولازمه النكوص
فارقه الحبيب والقريب والنسيب
وجاوره الوهن والموت والنحيب
يرتب الأحرف بأنتظام ويوثق النصوص
خوفاً من المُحرفين واللصوص
من آفة ليست من الأنس ولا الجان
تسلب الذاكرة وتمحو الوجدان
كنيتها أُم سهو وغفلة وفقدان
تكلفنا حياتنا وباهض الأثمان
تسخر منا وتُعيدنا دوماً الى ما كان
نقمة أسمها نعمة النسيان

بنات شفاهي والبَنان
صبايا يحلمن بالحب والسلام
تسلَّلن لحلم يسوده الحنين والوئام
بالرغم من جلجلة الحرس والزحام
أغضن ضجيجهم فأيقظوهنَّ اللئام
أقَضّوا عليهن أشدَّ مافي الغدر من سهام
فتداركن بحِلمهن الآلام والتوق للأحلام
يرسمن للناس لوحات عن الوجع
يَطُفن في المدائن ويَعبرن البلدان
ليَسرُدن قصصاً عن الأبادة والخوف والفزع
عن الضحايا والثكالى والأرامل والأيتام
عن بلد يعج بالجناة والمساجد والمقابر
ويعج بالتقاة والسجون والمخافر
عن مجزرة كان أسمها يوماً مدينة السلام
كقيثارة باكية تُنشد عزف أهلها والأنام
وتعزف عن همومها والسقام
المنسية في ذمة المنتقم الرحمن

أنا لست من نخبة القوم ولا الطليعة
ففي عالم الشقاق والنفاق والخديعة
ملكت قلبي
فخسرت كل أشيائي البديعة
نزفت حتى عضامي
وتهدمت كل أسواري المنيعة
لكنني لم أكن للوغد صنيعة
وملكت نفسي
فورثت مملكة الأحزان
مَلكٌ في خريف العمر ولم أشهد ربيعه
لم تُبقي الأحزان لي شئ أبيعه
فلتنتهي الأحزان عندي
فلا أريد ولي عهد يحمل الآلام بعدي
لا ضحايا ولا وزير يؤازرنا الفجيعة
وليكن شعارنا الحب والسلام والأمان
في عالم غايته الأنسان



#فؤاد_علي_أكبر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العجز عن الفهم والأبداع وثقافة العداء
- العراق الجديد وتجليات العصر الحجري القديم
- غياب الفكر الليبرالي الحر الهادئ في عراق ما بعد الطاغية
- في رحلة العمر المديدة
- رسالة تعزية عراقية....
- القدر اللعين...
- ماذا جنى الكورد الفيليون من المحكمة الجنائية العليا؟
- الحب والموت في بلادنا ...
- أضطرابات بوست تراوماتيكية لسجين كوردي فيلي
- الواقع العربي المتذمر والقادم الأسوأ
- إحذروا لعنة الكورد
- وتبقى مأساة الكورد الفيلية هي الوجع الأكبر
- في ظل الوضع الراهن هل سيأخذ قادة العراق بحكمة الرجل الكوردي؟
- أسلحة الدمار الشامل والكامل في مجتمعاتنا
- الفيليون وإخوة يوسف
- مسكين ياحسني!
- المرأة أرقى من الرجل
- مؤمنون أم متدينون؟
- هذا هو العراق, فهل من متعض؟


المزيد.....




- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة
- اليوم حفل توزيع جوائز معرض القاهرة الدولى للكتاب
- النوم على أنغام الموسيقى.. دراسة تنسف -الشائع- وتفجر مفاجأة ...
- حلول مبتكرة لتحسين جودة التعليم.. تعرف على المشاريع الفائزة ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد علي أكبر - ياسيدي الأنسان!