أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - طغم كالقراد في الجسد العراقي ...














المزيد.....

طغم كالقراد في الجسد العراقي ...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 3493 - 2011 / 9 / 21 - 18:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كيانات طغموية قاسية في التعامل مع الناس والوطن ’ الذي على لسانها يناقض ما في ضميرها ’ خلفياتها لا تشبه ظاهرها ’ تدعو للتسامح والتوحد وهي الأدوات الفعلية للفتنـة ’ تمهد لأرتكاب الجرائم وتتصنع ادانة الفاعل ’ تتباكا لمعاناة الأرامل والأيتام والمعوقين ’ ثم تضع اطلاق سراح القتلة في مقدمة شروطها للمصالحة الوطنية ’ هي داخل العملية السياسية وخارجها ’ معها وضدها ’ منتفعة منها ومعترضة علها ’ جزأً منها ومعارضة لها ’ تدعي الحرص على السيادة الوطنية ثم تتاجر بها ’ تستورد الأنتحاريين وتستظيف المفخخين والمفجرين وتؤهلهم في بيوتها ومزارعها واماكن عبادتها وفي مقرات وزاراتها وكتلها ونوابها ’ وبعد كل جريمة تسببها ’ تبادر لأفتعال ادانة الأرهاب ثم تطالب بأطلاق سراح المعتقلين منهم ’ تلك الأزدواجية’ هي هويتها وتقاليدها وسيماء سيرتها وممارساتها ’ استورثتها عن عقائد حزب دموي كانت يوماً ضمن ماكنته القمعية ’ ولم يستقر لها ضمير ( ان وجد ) الا ان تعود بالعراق الى محرقة البعث ’ بلحمها وعظمها وتاريخها المشين وعلى امتداد اكثر من اربعة عقود اتسمت بالقمع والتنكيل والحروب والحصارات ’ لعبت دور السماسرة الأذلاء لأختراقات انظمة الحقد والكراهية التي تحاصر العراق الآن بكل ادوات الدمار ’ هي ذاتها تعمم الفساد في مفاصل الدولة الفتية وتعيق المشاريع الخدمية ثم تدس انفها بين المتظاهرين من اجل حقوق ومطاليب شعبهم المشروعة ’ فهي مفسدة اكثر مما هي فاسدة ’ والتصالح والتشارك معها ’ ليس الا خرافة وعبثية يدفع ضريبتها العراق ’ وحتى توقيت مناوراتها وتحالفاتها مع غيرها لا تهدف الا لأبتزاز الوطن من اقرب نقاط ضعفه ’ كانوا ولا زالوا هكذا اسباباً قاتلة ستتواصل مأزقاً للعراق ومآساة لشعبه ’ وهم في حقيقتهم لا يمثلون مكوناً او شريحة بل يدعون ثم يبيعون كل شيء من اجل مصالحهم الشخصية والفئورية والحزبية الضيقة .
تلك المجاميع المشبوهة ’ تاريخها ملوث بمصاب العراقيين ’ ومن الحماقة معاتبتها او انتظار صحوة ضميرها ’ فخراب دواخلها تجاوز حدود التحلل والتعفن ولا يمكن لها ان تنضح غير التلوث والعدوى واعراض الدسائس .
المشكلة هنا : كيف لنا ان نفهم من يتعامل معها شقيقة في وطن وشريكة في العملية السياسية’ يتصافحون معها ويتصالحون ويثقون بها اطراف فاعلة في اخطر مفاصل السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية ’ اذن كيف سيكون شكل الضحك على الذقون ... ؟؟؟ .
متى ستصل تلك اللعبة السافلة نهايتها ومتى سيقتنع الذين لا يرغبون ان يتعضوا ويتراجعوا عن دورهم شهود زور على حرائق العراق والموت المجاني لشعبه... ؟؟؟ .
هل ثمة اشكالية لو صرخ المخلصون بوجه وكلاء ودلالي تفصيلات تلك اللعبة القذرة وتراجعوا عن رفقة السؤ ومجاملة الباطل والمساومة على حساب الحق . ؟ .
اننا الآن بأمس الحاجة لمن يرفع الأسمال عن عورة العملية السياسية ’ ويسلط الضوء على اشباح ظلام الدسيسة والوقيعة والتآمر التي تعمل على تمزيق العراق واعادة افتراسه .
من يؤمن بوطنه ويسند ظهره الى ارادة شعبه لا خوف عليه ’ ووحده الذي سياخذ بيد العراق نحو حقيقته التاريخية والحضارية والجغرافية والأقتصادية ’ ويصل به الى نقطة الأمن والأستقرار والأزدهار بعيداً عن اطماع الطامعين ومصائد المتصيدين ويقطع الأيدي الزاحفة بأتجاه جغرافيته وثرواته ’ ويؤدب العلاسين الأذلاء المصابين بفقر الأنتماء والولاء .
لا اعتقد : غداً عندما تقف الملايين من ضحايا تلك اللعبة المركبة امام صناديق الأقتراع للأنتخابات القادمة ’ ستتردد عن قول كلمتها ’ واعلان ارادتها واسترجاع حقيقتها المغيبة .
ان نتف القراد ورميه بعيداً عن الجسد العراقي ’ تلك مهمة شعب استرجع وعيه وحرر ارادتـه .
21 / 09 / 2011




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,067,493,624
- زغار جنه ...
- منظمات المجتمع المدني : بين الأستقلالية والتبعية ...
- العراق ما بعد الأنسحاب الأمريكي ... ؟؟
- حنان الفتلاوي : نقطة نزاهة في فساد مجلس ...
- شباط لكم وتموز لأهله ...
- عنق العراق ولا قطع الأرزاق ..
- العراق : بدون تعليق
- العقد لا تحل العقد ...
- اي جيل سيبدأ الأصلاح والتغيير ...
- طيور الفساد على اشكالها وقعت ..
- يومها كنت نائباً ..
- حنان الفتلاوي : تستبدل الشك في اليقين ...
- المصارحة ثم المصالحة ...
- 14 / تموز : ثورة في الوعي العراقي ...
- بين السلطان والقطيع ...
- حصار يفرضه المثقف على المثقف ...
- التيار الديموقراطي وجهة نظر
- علاوي : اللاعب الملعوب ...
- الوحدة الوطنية وخرافة المضمون ...
- الأنسحاب الأمريكي بين الموقف والمزايدة ...


المزيد.....




- دوقة ساسكس ميغان ماركل تكشف عن تعرضها للإجهاض.. وتوجه رسالة ...
- طبيب مختص يكشف عن أعراض مبهمة لكرورنا!
- إثيوبيا تأمر بشن الهجوم النهائي على سلطات تيغراي في ميكيلي
- إثيوبيا تأمر بشن الهجوم النهائي على سلطات تيغراي في ميكيلي
- بعد ضجة الصورة... شقيقة محمد رمضان توجه له رسالة
- هل يستعد نتنياهو لانتخابات جديدة؟
- -وقفة جديدة مع الصديق الروسي-... السفير الروسي ينشر رسالة مف ...
- وحدات بحرية أوكرانية تفقد مراحيضها... والحقيقة تنكشف
- البرلمان الأذربيجاني يعلق على قرار مجلس الشيوخ الفرنسي بشأن ...
- بعد إقلاع أول طائرة اليوم... بدء الرحلات التجارية بين الإمار ...


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - طغم كالقراد في الجسد العراقي ...