أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - فترة سماح لحكومة لبنان كي لاتطير














المزيد.....

فترة سماح لحكومة لبنان كي لاتطير


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 3466 - 2011 / 8 / 24 - 23:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اللص – عادة – يعتقد أن الكل مثله، لهذا السبب كاد ينفرط
عقد الحكومة اللبنلنية أخيراً، لأن تياراً سياسياً نظيفاُ (على
غير المألوف في لبنان) تقدّم بمشروع تقني متكامل لحل أزمة
الكهرباء التي يعاني منها بمرارة وعلى مدار الساعة قطعان
لبنان البالغ تعدادها أكثر من 4ملايين رأس، وتعتبر أزمة
الكهرباء بالنسبة لعيشها تتقدم حتى على أزمة الشرق الآوسط
المشروع تعرّض للنقد "الهدّام"والإعتراض من غالبية لصوص
اعتادوا على عدم تمرير أي مشروع في مجلس الوزراء أو
النواب إلاّ إذا كانت مصالحهم الشخصية في الإعتبار أولاً،
ولتذهب مصالح القطعان المنضوية في زرائبها العفنة للجحيم
ولتبق هذه الزرائب بلا كهرباء أو ماء أو أية مقومات معيشية
لأنه كلما ازداد إفقار وتعتير وتنغيص عيش الرعية..يزداد
ولاؤها وتبعيتها واستزلامها للرعاة..عملاً بتكتيك إنجليزي
معروف:"جوّع كلبك يتبعك".!
المُستغرَب جداً أن معظم المشاريع الكبرى (فائقة الدسم)التي
تمّ تمريرها في مجلسَيْ الوزراء والنواب دون حسيب أو مُساءلة
في عهود حكومات المافيا الحريرية، أدّت الى إغراق لبنان بدين
لايحتمله قطعان هذاالمكان الذي إسمه لبنان يسمح بكل هذاالفساد.
المشروع المدروس جيداً (لأول مرة يحدث في لبنان طرح
مشروع مُستوفي الدراسة بتعمّق مع دراسةجدوى إقتصادية
مستكملة كافة مقومات النجاح وإعطاء المردود المُتوَقع منه)
يحتاج الى 4 سنوات تنفيذ، ربما تتحول بعدها زرائب القطعان
الى حظائرأو إسطبلات لمعيشة أكثر ارتقاء لساكنيها، وتستغرق
عملية إقناع صُناع القرارفي الحكومة أو المجلس النيابي لجهود
مُضنية، والى تطبيقات هذا الوزيرأو ذاك النائب لأخذ الموافقة،
وكأن العقدة المستفحلة قضية دولية،في حين أن مطامع كل كتلة
أو حزب، وشبق كل سياسي، ينحصر في الحصول على قضمة
من الكعكةالتي اعتقد معظم اللصوص السياسيون أن مبلغ المليار
وماءتي مليون دولارأميركي المطلوب كنفقات فعليةلتنفيذ مشروع
الكهرباء.. كأنه غنيمة يريد الذين طرحوا المشروع أن يلهفوها
الى جيوبهم ويوزعونها على جماعتهم..!
بالله عليكم.. أليس هذا بالضبط تفكير أي لص محترف تربّى على
الفساد والسرقة، فظن بالآخرين كلهم وارتاب بأنهم فاسدون مثله؟
علينا أن نوثق ونسجل أنه في يوم 24 آب-أغسطس قد اجتمع
مجلس الوزراء لعشرة دقائق فقط لاغير وانصرف الأعضاء بعدها
ولو زاد وقت الإجتماع دقائق إضافية لانفرط العقد الرابط وانقسم
المجلس..!، وهو – بالمناسبة – حكومة لون واحدغيرإئتلافية،أي
حكومة نصف لبنان،من المعارضةالسابقة التي لم تراعِ في تشكيلها
ولَوْ حفظ ماء وجه الفريق الآخر بمشاركته في الحكم، ما أدّى الى
إحجام المعارضة الحالية عن مشاطرتها الحكومة بشروط فرِضت
خصّيصاً لإبعاد المعارضة.!
درءاً لفرط عقد الوزارة، ارتؤي فض الإجتماع بعد 10 دقائق،لأن
لكل وزيرملفه الذي يريد أن يُزايد من خلاله على المشروع المُقترح
وكان كل وزير(يحسب نفسه قيصرزمانه) فيتوثب لنتف ريش هكذا
مشروع يفيد كل المتواجدين بلبنان لتفشيله..وفي هذه الحال، كانت
ستطيرالحكومة بعد أن يكون وزراؤها قد نتفوا كل ريشها..لإنقاذها
تقررتطيير الجلسة القادمة للحكومة الى يوم 7 أيلول-سبتمبر، كبديل
عن تطييرها من الحكم..!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَن يلجم الحِراك الثوري الفلسطيني؟
- الأمن المتفجّر بسيناء وغزة يستدعي إنتفاضة فلسطينية مدعومة مص ...
- الأردن.. والفخ الخليجي؟
- سوريا وتركيا مصير واحد.. كيف، ولماذا؟
- فلسطين، مصر، وسوريا.. أمل الأمة
- .. والثورة الفلسطينية..متى؟
- أنا الصامت: حِراكَكُم يقتلنا..!
- مَن هم الرُعاع وقطّاع الطُرُق؟ ومَن هم الصفوَة؟
- مقترحات عاجلة لإنقاذ سوريا
- الشعب يُريد - كبش فداء - يابشار
- الآن،الآن يابشار.. وليس غداً
- أسباب إختلاف الوضع السوري عن الآخرين


المزيد.....




- بعد اختبائها 17 عاما في باطن الأرض..مليارات حشرات الزيز سـتغ ...
- بعد اختبائها 17 عاما في باطن الأرض..مليارات حشرات الزيز سـتغ ...
- ماذا يحدث للجسم عند التوقف عن تناول اللحوم الحمراء
- الشرطة ومسعفون: إصابة ما يقرب من 169 في اشتباكات القدس
- قطر تحتجز سفينة تابعة للبحرين وتعتقل طاقمها
- سيناتور روسي يعلق على تصريح بلينكن حول سياسة واشنطن التي -قو ...
- مكسيكو سيتي باللون الأصفر لأول مرة منذ عام
- نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/5/7)
- حمد بن جاسم عن تطورات القدس: السلام يحتاج إلى أنياب وليس بيا ...
- النووي الإيراني: واشنطن مستعدة لرفع الكثير من العقوبات وطهرا ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - فترة سماح لحكومة لبنان كي لاتطير