أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - غسان المفلح - الثورة السورية ومنظري السلمية واللاطائفية.














المزيد.....

الثورة السورية ومنظري السلمية واللاطائفية.


غسان المفلح

الحوار المتمدن-العدد: 3436 - 2011 / 7 / 24 - 11:04
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


عندما انطلقت الثورة السورية من درعا 15.03.2011، كانت شعاراتها، تبدأ بشعارين" سلمية..سلمية" و" الشعب السوري واحد" ثم تولدت شعارات أخرى من هذين الشعارين- البرنامج-. هذان الشعاران يكثفان برنامج الثورة لمستقبل سورية، بعد شعارها الأساس" الشعب يريد إسقاط النظام" واستمرت الانتفاضة السورية متمسكة بهذا البرنامج ولاتزال، رغم كل محاولات النظام جرها إلى ما يسميه هو العنف والطائفية، وعلى أساس أن النظام- العصابة، ليس عنفيا وليس طائفيا، هنا كان المطب الذي وقعت فيه كثير من الأقلام السورية، وكثر ممن يحسبون على أوساط المعارضة، حيث بدأ منهم من يحاول أن يعطي النصح للانتفاضة وشبابها، بأن يبتعدوا عن العنف، وألا ينجروا للطائفية، والأغرب من كل هذا، أن هنالك من يحاول تسقط الأخبار التي ينشرها النظام هنا وهناك عن أعمال مسلحة، أو عن طائفية تسم هذا التحرك الشبابي أو ذاك في هذه المدينة أو تلك، وتبدأ بعدها نقاشات وحوارات حول هذا الموضوع، وغالبيتنا بالطبع لا يشارك قيد أنملة بهذه الثورة التي سيسجلها التاريخ، من أكثر من زاوية، لكن الزاوية الأهم هي" حجم التواطؤ الذي يمارسه العالم على شعبنا من جهة، ومعرفة هذا الشعب به، ومن جهة أخرى اصراره على حريته بشكل سلمي ومدني رغم كل هذا الدم وهذه الجريمة" إنها بامتياز أهم ثورة ليبرالية منذ الثورة الفرنسية، لأسباب سنعالجها في مقال لاحق، لكن أهم سبب فيها أنه لم تشهد البشرية شعبا يذهب كل أسبوع للموت من أجل حريته، ويعرف بالضبط ما يواجه، ومطلبه واضح في الحرية والكرامة، بعد مرور أكثر من أربعة أشهر، مدن تدك وتحاصر وشهداء بالألوف ومعتقلين بعشرات الألوف، رغم إدراك هذا الشعب بحجم النفاق الدولي والإقليمي وحتى الداخلي السوري عند بعض فعاليات الأقليات وتجار وعلماء دين، ونظام فاجر قلما عرف التاريخ مثل فجور هذا النظام- العصابة، لهذا هي ثورة تواجه العالم حيث صورته العار مطلقا.
يتسقط بعض معارضة ومثاقفة أخبار تشير إلى أن هنالك ظواهر مسلحة أو طائفية من هنا وهناك، ودخلت على الخط صحافة لبنانية منحطة، رغم أن الجهة الوحيدة التي اصدرت أن هذه العصابة تواجه حملات مسلحة هي جارتنا إسرائيل، مع ذلك تجد الفيسبوك يشتعل يوميا بتسقط مثل هذه الأخبار ويلتقطها من أوساط السلطة القاتلة، في هذه النقاشات تضيع المسافة بين القاتل وبين الضحية، وكلهم مدعي ثقافة وعلمانية وتحررية وسلمية، لكنهم لا يشاركون الثورة أي عمل ولا من أي نوع كان!!
ولأن الوضع السوري قد لغمه النظام طائفيا، اصبحت في سورية نكتة أسمها العلمانية، بحيث أن كل من هو ليس مسلما سنيا هو علماني، وكل مواطن منحدر من أصل مسلم سني هو لا علماني!!! وهذا ابشع تواطؤ داخلي سوري يمارسه مثقفوا هذه العلمانية المزيفة، وهم تحت جلودهم طائفيون حتى نقي عظامهم. رغم أن تاريخ سورية يشهد بغير ذلك منذ أيام معاوية. وهو تاريخ لم تحكمه سوى دول لا دنيوية، ولا طائفية ما خلا بعض ممارسات الاحتلال العثماني في بعض فصوله ومدنه.
والعار الدولي يساعد على تسويق مثل هذه القلة من الضمير، لأن مدللته إسرائيل تريد استمرار العصابة في الحكم.
السلمية واللاطائفية هي سلوك جسده الشباب السوري بدمه، ومن يريد الوقوف مع هذا الشباب عليه، أن يثق بأن بعض الظواهر الفردية التي تأتي كردة فعل لا يجب مطلقا أن تنحرف بالأمور للمساواة بين القاتل والضحية، وهذه الثقة لا تمنع المساءلة والنقدية بالطبع، لكن علينا ألا نلغمها، بمسبقاتنا التي أفرجت فيها الثورة عن إفلاس هذه المسبقات الأيديولوجية والقيمية، التي كنا نغلفها بقمع النظام، حيث أظهرت هذه الثورة أن الروح الليبرالية الحقيقية والعملية موجودة لدى الشعب بعكس النظام وعكس القسم الغالب من معارضته ومؤتمراتها.
حمص عاشت وتعيش أكبر جريمة الآن، فالنظام أراد اختبار أسوأ وأحقر ما عنده من أساليب من أجل تفخيخ الانتفاضة السورية، وعجز عن ذلك لكن المتثاقفين يريدون مساعدته عبر تمرير مثل هذه النقديات المشبوهة، والتي حاول تعزيزها إعلام لبناني مشاهد ومقروء لكنه مع المجرم ضد الضحية، كجريدة الأخبار وبعض محرري السفير وفضائيات الطائفية العونية، والمرتزقة ومخبري ضباط الأمن السوري كثر ولا يحصون في لبنان، وصحافياتهم الجميلات!!
على فرض أن هنالك ردة فعل خرجت من هذا الشاب أو ذاك أو من هذه المجموعة أو تلك، ردة فعل على هذه الهمجية الأسدية، فهل تناقش بأنها الثورة وملمحها الأساس؟
إن أية ظاهرة عنف وإن خرجت فهي تخرج من الشباب المنشق عن الجيش نفسه، لما يشاهده ويعرفه من حجم ما يقوم النظام من ممارسته من بشاعة مطلقة.
أريحونا من هذه التخرصات، أو لا تريحونا هذا شأنكم، لكن المياه لا يحملها غربال..|




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,949,034
- التيار الإسلامي والانتفاضة السورية
- حناجر وانامل وبخاخ...سيسقط النظام!
- عن الثورات العربية والسورية خاصة.
- حوران البداية والنهاية!
- فضاء الشارع المتظاهر
- نحن معارضة.. حماة تحت النار.
- الثورة السورية تقود المعارضة.
- ما سر التواطؤ الدولي مع النظام السوري؟ إنه العار
- حول مؤتمر المعارضين في سميراميس دمشق.
- إسرائيل تريد استمرار آل الأسد..
- -لا لحكومة منفى والتنسيقيات في الداخل هي من يحدد مستقبل سوري ...
- حرية المستحيل السوري.
- الشعب السوري يواجه العالم، تخاذل الموقف العربي.
- إلى كاتبات وكتاب الحوار المتمدن هنالك جريمة في سورية.
- ليكن الرئيس القادم سوريا مسيحيا.
- رسالة شخصية لشباب الثورة وشهداءها.
- تداعيات مؤتمر انطاليا للمعارضة السورية.
- حول مؤتمر انطاليا في تركيا والثورة السورية.
- آل الأسد والمقابر الجماعية وإسرائيل والسلام.
- العقوبات الأمريكية على بشار الأسد فرصة أخرى له ولن تكون الأخ ...


المزيد.....




- بيان سياسي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية في اليوم ...
- في ذكرى الاستقلال ..رسالة من حزب التجمع الى الرئيس الفلسطيني ...
- العراق: ارتفاع حصيلة اشتباكات المتظاهرين وأنصار التيار الصدر ...
- بث مباشر: لندوة رقمية بعنوان “ما العمل معاً لنقاوم التطبيع م ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق نزار معدان بوفاة والده
- رأس المال: الفصل الثاني والعشرون (78)
- العراق.. قتيل وعدد من الجرحى في مواجهات بين أنصار الصدر ومتظ ...
- قتيلان و49 جريحا إثر اشتباكات بين متظاهرين عراقيين وأتباع ال ...
- اطلاق نار ومواجهات بين متظاهرين وانصار التيار الصدري في ساحة ...
- انباء عن حرق خيم لمتظاهرين وتسجيل عشر إصابات في ساحة الحبوبي ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - غسان المفلح - الثورة السورية ومنظري السلمية واللاطائفية.