أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - غسان المفلح - حوران البداية والنهاية!














المزيد.....

حوران البداية والنهاية!


غسان المفلح

الحوار المتمدن-العدد: 3424 - 2011 / 7 / 12 - 08:56
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


منذ أن أعلنت حوران بداية الثورة السورية, في 15 مارس الماضي وهي لا تنام. حوران التي استجابت لها مدن سورية كلها وقراها وبلداتها, ما عدا جبل حوران وحلب وريف الساحل السوري, وإن كان مفسرا هذا النأي الحلبي والساحلي الريفي وجبل حوران, فهو غير مبرر بالطبع, لكن حوران مكان للتسامح كانت وستبقى, ولن تقتل هذه الحوران شدة مهما كانت, أهلي هناك...هكذا غنت فيروز عن فلسطين, وأنا أردد أهلي هناك بشكل يومي وبشكل لحظي. اقترح علي بعض الأصدقاء تشكيل رابطة لأبناء حوران من أجل الدفاع عنها في محافل المعارضة! بعضهم لمس أن هناك محاولة لتغييب لحظة البدء, وهي التي تكون لحظة التأسيس وحوران أسست لمستقبل سورية, قلت لهم: تشكلون الرابطة السورية في حوران, وليس رابطة أبناء حوران في سورية, هكذا كانت حوران, هويتها السورية لم تكن تحتاج إلى تعريف, هوية التعايش والبساطة في العيش الرحب كسهولها, لا يوجد طيف سوري لا يعيش أبناؤه في حوران, حوران فيها كل الأديان وكل الطوائف وكل الإثنيات, فيها أكراد وعرب كما فيها مسيحيون ومسلمون, سنة وشيعة ودروز, وبهذه المناسبة أقول للسيد حسن نصر الله ومخبري النظام السوري من حوله, حوران غالبية الشيعة فيها جاؤوا من جبل عامل, ومن الجنوب اللبناني, ويطلق عليهم أهل حوران أسم" المتاولة" وأصبحوا مواطنين درجة أولى ومنهم من يرفع صور الخميني في مضافة بيته, ولا أحد يقول لهم كيف ولماذا?
ومنهم أخوال أمي بالطبع,هذه حوران.
حوران التي كانت تعيش فيها ولاتزال أسر ضباط الجيش القادمين من ريف الساحل السوري, منذ زمن بعيد منذ أن استقلت سورية, وكانوا يعيشون بين أهل حوران معززين مكرمين, قبل أن تقرر قيادة جيشهم الأسدية أن تبني لهم مساكن خاصة باسم مساكن الضباط, بالمناسبة مساكن الضباط في مدينتي, الشيخ مسكين, هي ملتصقة بدار أهلي وكرم زيتوننا, كل هذا لم ينفع حوران من أن يرتكب النظام فيها, بعسكره هؤلاء, مجازر يندى لها الجبين, ومع ذلك أيضا لا تزال أسر هؤلاء الضباط يعيشون بين أهل حوران.
عمر الثورة السورية بشهرها الرابع ولكثرة المدن التي تحركت وأصابها ما أصاب درعا وربما أكثر, جعلت لحظة البدء تغيب قليلا, ولا أحد يسأل من المعارضة ومن المجتمع الدولي" لماذا مدينة درعا لم تعد تخرج فيها احتجاجات بعشرات الألوف كما كان يحدث لحظة البدء?
ليس لأنني ابن درعا أقول هذا الكلام, ولكن المدن التي مثلها يجب ألا تنسى كالرستن وحمص وجسر الشغور وتلبيسة, وكذلك دوما أم المدن الدمشقية الريفية, لا أحد يسأل لماذا لم تعد دوما والرستن تخرج بعشرات ألوفها? لماذا الصنمين في حوران التي قدمت أوائل الشهداء أيضا, والتي هددها وزير الدفاع لدى النظام بأنها إذا خرجت للتظاهر سيترك الشبيحة يستبيحونها ويغتصبون نساءها?
هل كلما استباح جيش آل الأسد مدينة نتركها وحيدة لمصيرها?
كنت أتمنى أن يكتب غيري هذه المقالة, لكن أحداث الثورة يبدو أنها كانت أكبر منا جميعا, هل يقول لنا أحد من المعارضين وخاصة الداعين إلى الحوار ومنهم من أبناء درعا, ماذا حدث في درعا? وما هو نوع المجازر التي ارتكبت بحق أهلها من جيش كانوا يحسبونه موجودا للدفاع عنهم, وإذ بهم يرونه ينقلب عليهم, ويبدأ بهم تقتيلا ونهبا ومجازر, ورغم ذلك حوران لن تعود للخلف وهي التي كانت لحظة البدء وستكون لحظة انتقال سورية إلى سوريتها الديمقراطية والحرية, وحوران ستسامح...لأنها حوران... حوران تعتب لكنها أبدا لا تحقد كما هي سهولها...وسهل حوران لا يحقد على جبله.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,867,756
- فضاء الشارع المتظاهر
- نحن معارضة.. حماة تحت النار.
- الثورة السورية تقود المعارضة.
- ما سر التواطؤ الدولي مع النظام السوري؟ إنه العار
- حول مؤتمر المعارضين في سميراميس دمشق.
- إسرائيل تريد استمرار آل الأسد..
- -لا لحكومة منفى والتنسيقيات في الداخل هي من يحدد مستقبل سوري ...
- حرية المستحيل السوري.
- الشعب السوري يواجه العالم، تخاذل الموقف العربي.
- إلى كاتبات وكتاب الحوار المتمدن هنالك جريمة في سورية.
- ليكن الرئيس القادم سوريا مسيحيا.
- رسالة شخصية لشباب الثورة وشهداءها.
- تداعيات مؤتمر انطاليا للمعارضة السورية.
- حول مؤتمر انطاليا في تركيا والثورة السورية.
- آل الأسد والمقابر الجماعية وإسرائيل والسلام.
- العقوبات الأمريكية على بشار الأسد فرصة أخرى له ولن تكون الأخ ...
- مقابر جماعية في درعا تدخل تاريخ سورية.
- الفن والثقافة والثورة السورية.. إلى سميح شقير ومي سكاف..
- في سورية -العالم عم تتذبح والحريمات عم تتفضح- والمعارضة عم ت ...
- نظام الأسد وإسرائيل واللعب الطائفي. اقتلوا واعتقلوا لكن لا ت ...


المزيد.....




- في ذكرى الاستقلال ..رسالة من حزب التجمع الى الرئيس الفلسطيني ...
- العراق: ارتفاع حصيلة اشتباكات المتظاهرين وأنصار التيار الصدر ...
- بث مباشر: لندوة رقمية بعنوان “ما العمل معاً لنقاوم التطبيع م ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق نزار معدان بوفاة والده
- رأس المال: الفصل الثاني والعشرون (78)
- العراق.. قتيل وعدد من الجرحى في مواجهات بين أنصار الصدر ومتظ ...
- قتيلان و49 جريحا إثر اشتباكات بين متظاهرين عراقيين وأتباع ال ...
- اطلاق نار ومواجهات بين متظاهرين وانصار التيار الصدري في ساحة ...
- انباء عن حرق خيم لمتظاهرين وتسجيل عشر إصابات في ساحة الحبوبي ...
- حكومة الكاظمي تدرّب متهما بقتل متظاهرين ليصبح قائدا في الجيش ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - غسان المفلح - حوران البداية والنهاية!