أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - حين يرتبك المعنى














المزيد.....

حين يرتبك المعنى


حسين القاصد

الحوار المتمدن-العدد: 3403 - 2011 / 6 / 21 - 22:37
المحور: الادب والفن
    


حين يرتبك المعنى
حسين القاصد

وحين مرّ ولم ينعم بوصل فمِ
وحين .. عاد ولم يفرغ من الندمِ
وحين لم يلتفت (حينٌ) لغربته
سارت به الارض مجزوما بوهم لم ِ
وهو المضارع جدا ، كان يرفعه
نخلٌ ظميٌ فلم يُرفع ... ولم يقمِ
وحين بلل تاريخا غفا دمه
وفز نبضٌ من التفاح في العدم
الـ (حين ) تقرأ للتفاح كفَّ غدٍ
وأدمع الضوء ظِلُّ البوح في الكلمِ
سيعبر الـ (حينَ) تأتي (حينُ) أمنيةٍ
و(حين) غربته للآن لم تنمِ
من ألف (حينٍ) فراتٌ ملَّ دجلته
وشط عرباننا يفضي الى العجم
وغربة الماء تشكو الماء غربته
والارض بللها قيظٌ من النقم
الماء يشكو جفاء الماء ، كيف به
لو أغضب الطين ـ سهوا ـ والعراق ظمي
ياوحشة الله في ارض العراق اذا
تشرذم الدين مرتداً الى الصنم
حتى متى هبل الاوهام يجذبنا
وخاطر الله تذكار من القِدَم
إذن .. سيفرغ من (حينين ) حين ندىً
و(حين) وجه لطفل نصف مبتسم
سيغرق الماء لانوحٌ فينقذه
من اضلع الارض في طوفانها الهرم
يا(هل أتى ) قد أتى (حينٌ) فيانبأ الـ
قرآن خذ بيد تشكو من الصممِ
هل يقتل الله لون الله في دمهم
أم يهرب الله من (أللهِهم ) لدمي
الله طفل أمانينا ، نهدهده
دمعاً ونحفظه في خانة الحلم
وسوف يكبر هذا الله ، ينقذنا
من كل ربٍ وضيع غير محترم
الله كان عراقيا دلالةَ أن ..
هو الذي علم الانسان بالقلم
هل تخدم الله ؟ كلا .. كيف اخدمه
لأنه الله لن يحتاج للخدم
..................
يفزُّ بي كل (حينٍ) طفل اسئلتي
كل (اللماذات) ترميني الى التهم
أنساب من دمعة الفانوس مرتكباً
ضوءاً أهشُّ به ليلاً من الألم
ثوبي المشجر بالشكوى يذكرني
بأن سأبقى عراقا دونما عَلَمِ
سقطت من جعبة التاريخ في زمنٍ
اصيح : كلا ، فيلقي بي الى الـ(نعمِ)
ولست حمزةَ لا عمُّ النبي أنا
ولي بهند بني سفيان نبضُ دمِ
لي في سرير بني سفيان كم (أُحُدٍ)
من التأوه ... في جمر من الحِلَم
لكنّ نهداً غدا رمحا فمزقني
وكان ثأراً لحضنٍ باذخ النعمِ
لو كل أعمى بصيرٌ فيك يالغتي
إذن : فكل ابي جهلٍ ابو الحكمِ
أنا العراقيُّ كل اللا صحيح أنا
وكل شيء صحيح يدعي قيمي

18/ 6/ 2011






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في سجن رأسي
- الأرض تركض خلف الارض
- ياهيبة المعنى
- لطم (شنودة)
- التجربة الدمباركية
- الحُسنيون والتكفيريون والقاعدة
- معليش احنه بنتبهدل
- دهشة النارنج
- انثى النساء


المزيد.....




- عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد تعبر عن حزنها حول أحداث الشي ...
- عفاف شعيب توجه رسالة إلى الباحثين عن مشاهد -جريئة- لممثلة مص ...
- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - حين يرتبك المعنى