أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - الأرض تركض خلف الارض














المزيد.....

الأرض تركض خلف الارض


حسين القاصد

الحوار المتمدن-العدد: 3309 - 2011 / 3 / 18 - 00:24
المحور: الادب والفن
    


الأرض تركض خلف الأرض
حسين القاصد

دمٌ تدلى بلا رأس فصار فما
وليس للرأس صوتٌ كي يصيح لِما
دمٌ يسير بلاصوتٍ ، فوجهته
رأسٌ غريبٌ وكان التيه بينهما
دمٌ بطول فرات الله ، كان له
حق الجفاف ، ولكنّ الفرات نما
دمٌ ورأسٌ يحزّ الشوق عنقهما
وكان بينهما ماصار بينهما
وفزت الارض ، طاحت من ملامحها
وغازل الصمت صوت الضوء فانكتما
وفزت الارض ، عين الشمس ترقبها
فاطبق الليل حتى يستتب عمى
وتاهت الارض ، هذا الرأس يقلقها
وذلك النزف مسّ الرأس فانثلما
الارض تركض خلف الارض يسبقها
قومٌ الى مشرقٍ اقسى يلي العدما
دمٌ تمرغ بالالوان منكسرا
ثم استقام ليعلو فوقهم علما
النزف والرأس حد الان ماالتقيا
وحد بوحي بهذا البيت ماالتأما
بصحة الارض ، نخب الرأس تنزفه
كل الفراتات حتى يستحيل سما
سأمدح الله ، ان ابليس يكرهني
يرى فؤادي بالايمان متهما
استغفر الله ، هل آمنت ؟ منذ متى ؟
ودعك عن ذا ؟ فهل أشركت ؟ ثم بما ؟
انا ولدتُ كذا ، من بعد ان ختلا
لي والدان وها اصبحت طفلهما
وقد كبرت كثيرا ، صرت اكبرني
بألف عام ، وظل الوالدان هما
إبليس أول اصحابي ، يؤرجحني
على النساء ، لأن المغريات دمى
انا ووحدي والشيطان ثاثلنا
أنثاي روحي ووسواسي الجميل ظما
من لي بعمرٍ طويلٍ كي يمكنني
لفضح ألف نبيٍ يعبد الصنما
قد صرت اهرب من عيني الى مقلٍ
منفىً ، ففي نظري مازلت منقسما
وأكره الطين ، كيف الطين يصنعني
ذنباً ولم اعتنق اوثانه العُظما
الطين والنزف والرأس الذي التفتت
عيناه نحو الذي لم يدرك الندما
دمٌ يصدر كالبترول في وطني
والبائعون هم احبابنا الزُعما
دمٌ عراقٌ ، اتدري ما العراق وقد
كان العراق عراقا ينزف الأمما






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ياهيبة المعنى
- لطم (شنودة)
- التجربة الدمباركية
- الحُسنيون والتكفيريون والقاعدة
- معليش احنه بنتبهدل
- دهشة النارنج
- انثى النساء


المزيد.....




- رحيل الممثل والمخرج مصطفى الحمصاني
- أغلبهم رفضتهم البوليساريو والجزائر..غوتيريس : المتحدة اقترحت ...
- سكاي نيوز: المغرب نهج استراتيجية ملكية بنفس إنساني في مجال د ...
- الطوسة: الرباط تنتقل إلى السرعة القصوى في علاقاتها مع حلفائ ...
- الشرعي يكتب : معارضة --لوكوست-- !
- اكتشاف مذهل للغاية.. أقدم دفن بشري في أفريقيا لطفل يبلغ من ا ...
- -أحمد الحليمي يشهد: أزمنة نضال وفكر- عن دار ملتقى الطرق
- بانوراما ..قائد الثورة الاسلامية يوجه كلمة للشباب العربي با ...
- -سيبوا الفن زي ما صناعه قدموه-... ابنة سعيد صالح ترفض عرض مس ...
- مولاي رشيد يستقبل وزير الخارجية الكويتي حاملا رسالة من أمير ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - الأرض تركض خلف الارض