أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - انثى النساء














المزيد.....

انثى النساء


حسين القاصد

الحوار المتمدن-العدد: 2468 - 2008 / 11 / 17 - 05:09
المحور: الادب والفن
    


وقفتُ

كأني وقفت امامي

وشاهدتـُنا ...

اذ كلانا امامي

وكان ارتباك اللقاء شهيا

وكان الكلام لجدوى الكلام ِ

جلسنا امامي وشاهدتنا

نجيد التلذذ بالابتعاد لحد التقرب

تنفستُ صوتي في همسها

تساءلتُ من انتِ ؟

قالت( انا)

فقلت رجاءً ولكنْ انا

اقصدُ ... اني

أأنت انا ؟!!!

تعالي نوزع هذي الـ أنا

خذي الصوت مني

خذي نكهتي

سابدو بطعمك (جدا انا)

خذيني لنبدو كلانا انا

دعي نصفَ آه ٍ اظلُّ عليها لأني وفيٌّ لحزني اللذيذ

دعي لي الغيابَ

فانت الحضور الشديد الانوثة

إني مللت فـُتات النساء وانت امرأة

اتدرين معنى ( وانت امرأة)

لان النساء تبوس المرايا

وتهدر وقتا ،

تبـّذر وجها ،

تحاولُ ، لكنْ بدون امرأة

ولكنّ (انتِ)

حضورٌ ودفءٌ

وعطرٌ يطاردني بالهدوء



ووجه تخاف سناه القصيدة

ولو شئت ابدل حرفا ذليلا بحرف فقيد لكنت الحرام

لأن بوجهك خمرا ً عتيقا ً

وضوءا طليقا ً

فلا تشعليني بنغمة ضحكة

تعالي

ارتب فيك المعاني واكتب منك

فصدرك مأوى

وصدرك منفى

واني برغم وجودي هنا

افتش عن احرف للوطن

وخصرك

اهوى الطواف عليه

احب التزحلق فوق البياض

فمن قمةٍ ثلجُها لاهبٌ لقعرِ العذوبةِ

حتى الوصول

واذ تصنعين (علامة نصرك) بالابيضين

اهز ارتعاشك كي تمطريني

فانساب ماءً

وابدو عليك كما تشتهين قصيدة َ دفء

وحين اغادر ارض السواد

اعود لارتشف الدجلتين

واصعد

أصعد

حتى جبينك

واطبع روحي فوق الجبين

واهمسُ ...

ماذا؟

اقول مررت بانثى النساء

وكنت هنا

وذي بصمتي

فكم

ا

ش

ت

هـ

يـ

ك






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - انثى النساء