أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين القاصد - معليش احنه بنتبهدل














المزيد.....

معليش احنه بنتبهدل


حسين القاصد

الحوار المتمدن-العدد: 3263 - 2011 / 1 / 31 - 19:14
المحور: كتابات ساخرة
    


اغلب العراقيين شاهدوا الفيلم المصري (معليش احنه بنتبهدل ) وكيف كان القرموطي الذي جسد دوره (احمد آدم ) يؤدي دورين في آن واحد ، وحين أرسل ابنه الى العراق اعتمادا على شهرته بالكذب والتمظهر بأنه على علاقة بالطاغية المقبور ، وحين يدخل ابن القرموطي العراق ويلتقي بشخص عراقي اسمه ابو عدنان وبعدها تندلع الحرب فيختفي ابن القرموطي ، فيضطر القرموطي الى الذهاب بنفسه للعراق للبحث عن ولده ، ويجد نفسه في تظاهرة بعثية تقوده الى دهليز يختفي به طاغيتنا المقبور ، ثم يأخذونه الى سجن ابو غريب ، ويحدث له مايحدث ، ثم يظهر مع بوش وكأنه من اكبر تجار اسلحة الدمار الشامل ؛ وانا افكر في وضع الشعب المصري الان ، وصراخات الحكومة المصرية وان كانت مكبوتة لكن الجميع سمعها بصيغ اخرى ومفادها (معليش احنه بتنبهدل ) ، اتذكر ان القرموطي قال للطاغية المقبور : انه كان مع (ابي علاء ) ويقصد حسني مبارك ، حين كان مبارك ينصح طاغية العراق .
الان لو اعدنا انتاج السيناريو للفيلم نفسه وقمنا بانجاز جزء ثان للحكاية ، ونجعل العراقي (ابا عدنان ) يذهب لمصر ليطمئن على القرموطي ، فحتما سوف لن نجده بين المتظاهرين ، بل قد نجده في (ابو زعبل ) ليكمل مسيرته التي بدأها في (ابو غريب) ، وقد يكون مساهما مساهمة فعالة في اعمال السلب والنهب التي جاءت بمباركة حكومية ، وربما نعثر على اسمه في تشكيلة الحكومة الجديدة التي شكلها الحاكم العسكري في مصر تثمينا لمواقف القرموطي السابقة ، وقد يضيع ابو عدنان بين المتظاهرين وهو يبحث عن القرموطي ، فيظهر في (ابو زعبل ) ويقوم القرموطي بانقاذه ردا للجميل العراقي ويقول له (يبيه لحم كتافنا من خيركم ) في اشارة الى ايام كان المصريون يعملون في العراق بوظائف شتى اشهرها (بتاع كله ) وهو الجواب المهيء عند العامل المصري الذي كان يعمل في العراق فحين تسأله ماذا تجيد ؟ يجيبك (بتاع كله ياسيدي ) ، وعلى ذكر سيدي ـ وقطعا لا اعني القرص المدمج ـ وانما اقصد كلمة سيد ، فأغلب أسماء المصريين تحمل هذه المفارقة مثلا : تجد شخصا اسمه سيد ويعمل (شغالا ) على طريقة الواد سيد الشغال ، ولنعد للسيد القرموطي ، ونزوره في (ابو زعبل ) ونذكره بأيام زمان وكيف كان في العراق ، ونقول له لماذا تسرق متحفك الوطني وتشوه صورة المتظاهرين ؟ وقد يجيبنا بأننا لانفهم مايجري على الساحة المصرية ، وان (ابا علاء ) أي حسني مبارك وعده بمنصب في وزارة الداخلية مقابل خدماته (الحواسمية ) لكي يشوه التظاهرات ويسيء لها وينعت المتظاهرين بالخارجين على القانون !! والسؤال الان اذا كان كل هؤلاء خارجين على القانون فما عدد الداخلين فيه ؟ هو مجرد سؤال من جهة أخرى بفتح الهمزة .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دهشة النارنج
- انثى النساء


المزيد.....




- عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد تعبر عن حزنها حول أحداث الشي ...
- عفاف شعيب توجه رسالة إلى الباحثين عن مشاهد -جريئة- لممثلة مص ...
- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين القاصد - معليش احنه بنتبهدل