أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين القاصد - لطم (شنودة)














المزيد.....

لطم (شنودة)


حسين القاصد

الحوار المتمدن-العدد: 3269 - 2011 / 2 / 6 - 19:42
المحور: كتابات ساخرة
    


يقال في المثل العراقي الشهير (لطم شمهودة ) وشمهودة هذه : هي امرأة بلا اعتبار ولاتقدير فهي تكد وتتعب ويأتي غيرها فيحصد تعبها وينسى جهودها ، وأصل هذا المثل وحكايته : هو ان امرأة اسمها شمهودة تلطم في كل عزاء ولأنها كذلك فهي تلطم مع الكبار وفي موعد وجبات الغذاء يتناساها اهل العزاء ، ويقال ـ ايضا ـ : ان شمهودة كانت دائما تبذل جهدا جبارا في لطمها ، لكنها تلطم مع الكبار ، وتأكل ماتبقى من الطعام مع الصغار .. انتهى المثل العراقي وفرغنا من شمهودة ولطمها ؛ وماجعلني الجأ لهذا العنوان والربط بين البابا المصري (شنودة ) وبين شمهودة العراقية مع فارق الجهد الذي يرجح كفة شمهودة العراقية .. حيث اطل على الجماهير الغاضبة البابا (شمهودة ) ـ وبعد كل هذه الدماء التي سالت ـ ليطالب بابقاء حسني مبارك رئيسا ، ويبدو ان البابا سيكون قريبا جدا من اعوان النظام السابق .. الغريب وانا اتابع الاخبار المصرية ، ومع ان التظاهرات في تزايد الا ان الاخبار عن عودة الحياة في شوارع القاهرة تتهافت علينا من كل صوب وقناة ، ويصاحب ذلك خطاب واضح وصريح للبابا شنودة يطالب الجماهير الغاضبة بالكف عن التظاهر معلنا تأييده الكامل للرئيس الحالي حسني مبارك ، ضاربا عرض الحائط كل النداءات وكل مطالب الجماهير باسقاطه فورا ، انا شخصيا لا أعرف شيئا عن البابا شنودة لامن قريب ولامن بعيد ، لكن موقفه هذا يجعله (حُسنيا ، مباركيا وان لم ينتمِ ) على طريقة مخترع المقابر الجماعية في العالم كله طاغية العراق المقبور صدام حين كان يقول : كل عراقي هو بعثي وان لم ينتمِ ؛ ولنعد الى شنودة ولطمه على نظام مبارك ونتساءل هل ان منصب البابا هو منصب حكومي يتم بتعيين من الحاكم العسكري الأوحد ؟ ام انه يجري وفق معايير الكنيسة المصرية ؟ وهل نسي (شنودة ) مايعانيه المسيحي المصري من ظلم واضطهاد كأنه مواطن من الدرجة الثانية ؟ وهل نسي شنودة ماحدث للمسيحيين والاقباط في مصر من اعتداءات إرهابية ومضايقات حكومية ؟ ماذا يريد شنودة بالضبط ؟ هل وعده الرئيس (المخلوع لامحالة قريبا جدا ) بزيادة في راتبه واستحقاقاته ومخصصات تصريحات ؟ هل سيحصل على (فيلا) في شرم الشيخ ؟ وعلى ذكر (شرم ) الشيخ ، لم نعرف حتى الآن علاقة شرم الشيخ بثقب الاوزون ؟ فكلا الجريمتين قُيدتا ضد مجهول!! .. ولنعد الى البابا شنودة والى جماهير ميدان التحرير ، ترى هل سيستجيب المصريون لنداءات البابا شنودة المغرضة ام سيستمر الغضب الشعبي الى ان تحين لحظة التغيير ويتخلص الشعب المصري من الكابوس الجاثم على صدورهم طيلة الثلاثين عاما؟ انا شخصيا لا ارى في (شنودة ) بابا شرعيا يمثل المسيحيين المظلومين ، فهو في تصريحاته لايمثل سوى نفسه وحكومة مبارك لذلك اقول للمواطن المصري: استمر بغضبك و ( البابا اللي تجيك من ريح سده واستريح ) .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التجربة الدمباركية
- الحُسنيون والتكفيريون والقاعدة
- معليش احنه بنتبهدل
- دهشة النارنج
- انثى النساء


المزيد.....




- الليلة.. «الثقافة» تبث فيلما تسجيليا عن عزت العلايلي وحفلا ل ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...
- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين القاصد - لطم (شنودة)