أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - ياهيبة المعنى














المزيد.....

ياهيبة المعنى


حسين القاصد

الحوار المتمدن-العدد: 3275 - 2011 / 2 / 12 - 13:26
المحور: الادب والفن
    


يا هيبة المعنى
الى / من علمني حرفا وأطلقني حرّا ، الى العلامة د. محمد حسين الاعرجي وفاءً ومغفرةً ورحمة
حسين القاصد
شأناً ، أقول لصاحبي أبتاهُ
فأنا الوحيد صديقه مولاهُ
من أيتمَ المِعنى الكبير وقال لي
اذهب يتيما لم يمت أبواهُ
و الآنَ يا للآن لي.. وتظل بعد الآن لي .. أنا خلف نعشك آهُ
تهواه ؟.. لا إن قلت أهوى سوف اظلمه لأني ربـما أنساهُ
تبكيه ؟ لا ، قسما بدمعي إنني
ســـأذل من تدبيرهم آذاهُ
أنا سوف افضح من تراقص فوق هيبته وأمنع كافريهِ سماهُ
هل مات ؟ لا ، بل طاردوا لمعانَهُ
ليغيبَ عنهم صائنا مـــعناهُ
بل كان قولا مسرعا حد السكوت وكل من عرف السكوت تلاهُ
سرطانهُ هم ، ليس تحت لسانه
فلســانهُ من لــؤمـهم آذاهُ
يا شيخهم علماً وهم شاخت بهم
أعمارهم إذ لم يزرهم جـــاهُ
فأتيتهم جاهاً وكانوا ملةً
كفـرتْ كثيرا حين أنت الــهُ
يا هيبة المعنى وشيبةَ رأسهِ
إعذر صغارَ القوم لو قد تاهــوا


حتى متى و الموت يسكن جملتي
ماذا يريد الموت .. يااللهُ ؟؟؟؟؟؟
من بعد كسرِ الظهرِ هام بفكرتي
فاغتال من طلب النهار سنــاهُ ( )
الموت( للزينين)( ) أسخفُ حكمةٍ
فالأرذلون تفاقـــــموا ..ربّاهُ
الموت من صنعِ العراقِ و ما لربِ الكونِ من أمرٍ بهِ حاشاهُ
الموت طفلُ الهور كان لآدمٍ
مشــحوفُهُ حتــى يرى حواهُ
الله يخلق للعراق طفولــةً
والمـــوت يرفــض ما يريدُ اللهُ
فإلى سماء الأعرجي قصيدتي
مطــراً نبيــاً فالوصــال مياهُ
أنا ليس اطمح أن أراه لأنني
لي مقلــة إن أُغمضــت ستراهُ
هو في عيوني ..في الحكايا .. في كتاباتي .. وفي خمر الكلام شذاهُ
هو إلفُ أسئلتي فيا من قد أخذتـم إلفَها (ولفي وريد ويــــاهُ) ( )






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لطم (شنودة)
- التجربة الدمباركية
- الحُسنيون والتكفيريون والقاعدة
- معليش احنه بنتبهدل
- دهشة النارنج
- انثى النساء


المزيد.....




- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين القاصد - ياهيبة المعنى