أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ستار عباس - بداية العام وأخطاء الماضي وأشكالية العبور والمعالجة














المزيد.....

بداية العام وأخطاء الماضي وأشكالية العبور والمعالجة


ستار عباس

الحوار المتمدن-العدد: 3233 - 2011 / 1 / 1 - 23:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بداية ونهاية العام الميلادي واحده من أهم المحطات التي تتوقف فيها الدول والمجتمعات للتتصفح الملفات المطروحة لتنفيذ في السنة السابقة ومعرفة الاشواط التي قطعتها ومدى تزامنها وتطابقها مع الخططالتي رسمة لها, ودراسة مسار البرنامج السياسي ومدى توافقة مع الحياة الاجتماعية وامكانية تغيره وفق المسار الصحيح او تطويرة وفق حياة عصرية يطمح لها المواطن والسياسي الذي يمتلك زمام المبادرة واصلاح الصدع وردم الهوة وعدم القفز عليها والعبور بالمجتمع الى جادة الصواب بما ينسجم ويتوافق مع المتطلبات الحياتية الجديدة, من حيث التطبيق والاستهلاك, واعداد خطط تنموية واقتصادية وسياسية بمعاير كفوئه ونزيه ,اخذه بنظر الاعتبار مصلحة الوطن و المواطن الذي يشكل اللبنة الاساسية في بناءالمجتمع وصاحب القرار,وهذا التوقف قد يطول الامعان فيه في الدول التي شهدت تغيرات جذرية في البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتحولت من أنظمة شمولية مستبدة الى أنظمة ديمقراطية منفتحه وترغب في التغير والتقدم والاستفادة من تجارب الدول والبلدان الناجحة ,ولذلك نرها تعتمد في تطوير ذاتها عن طريق الدورات وتبادل الخبرات والمصالح كأستثمار دول متقدمة رؤس اموالها في دول تمتلك موارد طبيعة غير قادرة على استثمارها اوبناء سلسلة من الفنادق والمشاريع والخ,العراق هل سيستفيد من بداية 2011في رسم سياسة جديدة تصلح ماأفسد في السنين السابقة والاستفادة من هذا التحول, الاخفاقات والاختناقات التي عانى منها خلال السنوات السبع الماضية والتي أسقطته في مستنقع الطائفية لولا مشيئة الله والخيرين وخروجها من عنق الزجاجة لكن براثين منها لازالة في القعر, والفساد والجريمة واشرتها الاحداث و اشتكاها المسؤولين اكثر من مرة في وسائل الاعلام وهي كثيره ومازالت فاعلة في الكثير من مفاصل الدول ولم تعالج بجدية بسبب حداثة التجربة الديمقراطية الوليدة ووصول بعض الفاسدين الى مراكزقوة ونفوذ,التجربة والتي نتمنى لها النجاح وينفض عنقائها الرماد عن نفسة وينهض من كبوته ويكتسب مناعة من السقوط في المستقبل والاستفادة من التجارب والتاكد من عدم وجود نيران تحت الرماد قد تذكيها التجاذبات في المستقبل ,وتذهب سدى في ادراج الرياح السياسية العاتية اماني الرجال الراغبين بالتغير نحو الاصلح, المخاض العسير الذي عانت منة العملية السياسية في السنة التي بقى من عمرها ساعات وأنا اكتب هذه المقالة, انجبت لنا مولودة يقول اطباء السياسة حجمها كبير جداً ويمكن ان تتغذى من المال العام اكثر مما تعطية والراعين عليها غير مقتنعين بهذا الحجم المترهل والذي يشبه الى حدما البطالة المقنعة, قبل الطب السياسي ويمكن ان يكون هذا الوليد قد تاثربأشعاعات ضارة مثل الكثير من الاشياء,نأمل أن يكون أدائها بمستوى حجمها(الرياح جرت بما لا يشتهي السفنُُُُُ)وهذا الامر قد وضع العصى في العجلة, لكن هناك مبررات عند البعض, لم يومن بها المواطن, ولكن اخر العلاج هو الكي وهذا صعب والذي يريد ان يشفى علية تجرع الصعب والمر, المهمة كبيره والعراق الذي خرج من البند السابع للامم المتحدة علية أن يثبت قدرتة في الحاضنة المجتمعية ومنها العرب, والعراق مقدم على استظافة الرؤساء العرب في اذار 2011وهذا الحدث يعتبر عند الكثير من العراقين نقطة تحول وأنعطافة كبيرة في العملية السياسية وخطوة بالاتجاة الصحيح لعودته الى المجتمع العربي ,ونجاحة يعطي اكثر من دلالة الى المشككين في نجاح العملية الديمقراطية ورسائل اطمئنان الى الذين يريدون لعراق النجاح , الاستعدادات لهذه القمة كثيره وكبيره على ضوء تطوير البنى الفوقية لكن غياب نشر الثقافة واستعداد المواطن لايزال شبه غائب ,المواطن قناعتة في الاستضافة مبنية على تقديم الخدمات وخصوصا في مجال الكهرباء توفير فرص العمل وعدم حصرها على الاحزاب تحسين الوضع الامني والتاكيد على حماية الاقليات العراقية وحث رجال الدين في تكثيف مواضيع التي تنبذ العنف وشرح ابعاد التعايش السلمي في مابينهم ,وهذا الامر ليس بالمستحيل اذا ماصفيت النية بين السياسين ومعالجةالكثير من الملفات التي بحاجة الى ان توضع على طاولة الترميم والتنفيذ,وهذا لاياتي بالتمني والوعود والتعامل من تحت الطاولة, ولكن بتظافر الجهود ونبذ الخلافات بين الفرقاء السياسين كونهم يمثلون المعين الذي يغذي مرافق الحياة بعد غياب المعارضة البرلمانية وتداخلة المؤسسة التنفيذية والتشريعية فيما بينها وهذه قد تكون تجربة فريدة هي الاخرى مثل عدد الحكومة ولكننا نتمسك بامل النجاح عسى ان تكون تجربتنا أفضل من تجارب العالم, المستقبل وهو من يقرر, فاذا كان المعين صالح صلحت الامة واذا كان المعين فاسد لاسامح الله فسدت الامة ,مانريد الوصول الية بان الغسيل كثير وعلينا غسلة قبل ان تصل رائحته النتينة الى الغير,وهذا الامر ليس بالمخجل كوننا اصحاب تجربة وليدة ولكل جواد كبوه ولسنا الوحيدين الذين خظنا في مثل هذه الظروف نئمل ان تنهض ولاتقع والاستفادة في العام الجديد من أخطاء الماضي,

,





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,293,985
- سيدي بوزيد مصباح في النفق المظلم
- ليلة الميلاد
- العنوسة وهاجس الخوف من فقدان الامومة الاسباب والمعالجات
- دورالمرأة في الحكومة واءشكالية الاستحقاق والمنحه والكوتا
- خروج العراق من البند السابع بين الترحيب والخوف
- العراق و اليوم العالمي لمكافحة الفساد
- غياب المعارضة البرلمانية
- النوادي الاجتماعية والثقافية وأشكالية أغلاقها
- اليوم العالمي لحقوق الانسان ماذا قدم للانسانية
- وزارة الثقافة بين هوية الاستحقاق وهوية المنحة
- يوم الطفل العالمي ويوم العنف ضد المرأة مسؤولية ام ذكرى
- شهرزاد عادت الى بغدادها
- المهجرين والمهاجرين العراقيين,بين سندان الغربة ومطرقة المعان ...
- الاعلام و المجتمع المدني والمساهمه في أختيار وزارة الداخلية ...
- باقية ياكنيسة سيدة النجاة
- كنيسة سيدة النجاة جرح ينزف من الجسد العراقي
- أشكالية الديمقراطية وأنتكاسة التطبيق الاسباب والدوافع
- منكوبه على مر الزمان
- الاعلام وتداعيات الاحداث الامنية
- في بلد الإيفاد والمهجرون


المزيد.....




- -أنصار الله- تتهم التحالف العربي باستهداف جوي أوقع 5 قتلى في ...
- مقتل جمال خاشقجي: بايدن يعلن عن بيان لإدارته حول السعودية في ...
- نائب رئيس الوزراء الروسي: عقد اجتماع لمجموعة العمل الثلاثية ...
- الدفاع المدني السعودي يكشف الأضرار الناجمة عن استهدف الرياض ...
- الحرب في اليمن: السعودية تقول إنها أحبطت -هجوما صاروخيا حوثي ...
- أمريكا تجيز استخدام لقاح -جونسون آند جونسون- للبالغين فقط
- كورونا المتحور يهدد الولايات المتحدة بموجة تفش جديدة
- الهند.. الديك -رجا- يمثل أمام القضاء بتهمة قتل صاحبه بنصل حا ...
- تونس.. إحباط 7 عمليات اجتياز للحدود البحرية باتجاه إيطاليا
- بايدن يرحب بإجازة الاستخدام الطارىء للقاح -جونسون أند جونسون ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ستار عباس - بداية العام وأخطاء الماضي وأشكالية العبور والمعالجة